ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

نجاة الإسلاميين في المغرب من الانتخابات المبكرة

المصدر:  | 12 سبتمبر 2013 | الأولى, سياسة |

319906pjd25319906.png

 

تقرير إخباري- في السادس من أيلول/سبتمبر اختتم رئيس الوزراء الإسلامي في المغرب عبد الإله بن كيران – الذي انتخب في عام 2011 عقب مظاهرات جماهيرية حاشدة بقيادة “حركة 20 شباط/فبراير” – سلسلة من المفاوضات المطولة والمثيرة للجدل مع حزب المعارضة الوسطي، “التجمع الوطني للأحرار”. وسوف يحول الاتفاق الناجم عن المباحثات دون إجراء انتخابات مبكرة التي كان يُعتقد أنها حتمية بعد أن ترك فصيل آخر مناصر للملك، هو “حزب الاستقلال”، الائتلاف منذ شهور مضت. كما أنه يحسم ما اعتقد كثيرون أنه سيكون نهاية “حزب العدالة والتنمية” الحاكم بقيادة بن كيران.

والجدير بالذكر أن الضغط الذي واجهه “حزب العدالة والتنمية” – سواء للتنحي أو إجراء انتخابات مبكرة أو التوصل إلى اتفاق مع المعارضة – يرجع إلى عدة عوامل. أولاً، مهدت الأحداث في القاهرة الطريق أمام حركات المعارضة العلمانية في المغرب لإجراء مقارنات بين الرئيس المصري محمد مرسي وبن كيران، الأمر الذي وفر الأسس المنطقية لرحيل “حزب الاستقلال” عن الائتلاف.

ثانياً، عندما تشكلت حركة “تمرد” المغربية – وهي تقليد لحركة “تمرد” المصرية التي أضفت الشرعية للإطاحة بمرسي – اتضح أن الملك محمد السادس لا يزال يفضل “حزب العدالة والتنمية” كداعم يمنحه الشرعية. ومن المحتمل أن الملك لم يشأ مطلقاً أن تكون هناك حكومة إسلامية تحت إمرته، لكن صعود “حزب العدالة والتنمية” وفّر سبيلاً لاستيعاب المعارضة الإسلامية الهامة وخلق مظهر من مظاهر الوفاء بالمطالب الديمقراطية لـ “حركة 20 شباط/فبراير” مع الاحتفاظ بسلطة الفيتو النهائية لنفسه. بيد أنه عقب انتقال “حزب الاستقلال” إلى المعارضة والإطاحة بمرسي في مصر، وظهور حركة “تمرد” في المغرب، تبدد تفضيل الملك لـ “حزب العدالة والتنمية” بوضوح، واضطلعت حركة “تمرد” بدور جديد: وهو كونها عربة للمجيء بالمعارضة العلمانية إلى السلطة.

ثالثاً، أصبح ازدراء الملك لـ “حزب العدالة والتنمية” واضحاً في الخطاب الذي ألقاه في 20 آب/أغسطس والذي أدان فيه حالة التعليم في المغرب نتيجة سوء الحوكمة الباهتة من جانب الحزب. وحقيقة أن الإصلاح التعليمي دار حوله الكثير من الجدل السياسي الحزبي وابتُلي بعدم الكفاءة لعقود تشير إلى أن الاستهجان لم يكن أكثر من مجرد أداة سياسية.

رابعاً، كانت المحادثات بين “حزب العدالة والتنمية” و”التجمع الوطني للأحرار” تسير ببطء، الأمر الذي ضاعف الضغط على بن كيران. فقد اتهم كل جانب الآخر بالثبات على موقفه والتعنت، مع فرض شروط مسبقة على كل منهما الآخر. ومن المثير للاهتمام أن “التجمع الوطني للأحرار” تشكل على يد أناس محل تفضيل من القصر، حيث كان غرضه الأصلي هو العمل كثقل موازنة لجماعات تنتقد الملكية والنخبة الحاكمة التي يشار إليها بمصطلح “المخزن” (أي “الدولة العميقة” في المغرب بما في ذلك الملك ودائرته والجيش والشرطة). ويوفر ذلك سياقاً باعثاً على الاهتمام للمحادثات المتعثرة، ناهيك عن التجمع الأكبر حجماً للأحداث التي هددت بإحصاء أيام “حزب العدالة والتنمية” في السلطة.

ففي إحدى المراحل كان بن كيران على وشك الاعتراف بالهزيمة حيث اعلن بأنه سيضع ثقته في الملك للتدخل وتسوية النزاع. وبدلاً من ذلك، وافق “حزب العدالة والتنمية” في النهاية على تنصيب أحد مرشحي “التجمع الوطني للأحرار” (سكرتير الحزب صلاح الدين مزوار) وزيراً للمالية – وهو منصب مؤثر واستراتيجي جداً كان يشغله في السابق تكنوقراط لا ينتمي لأي حزب سياسي.

وإذا تعقبنا توجهات الأحداث التي وقعت في السادس من أيلول/سبتمبر، نجد أن هناك أمران مؤكدان. أولاً، إن أي من الظروف التي وضعت “حزب العدالة والتنمية” في مأزق لم تكن لتتحقق دون موافقة الملك الضمنية وحرصه على وأد تيار الإسلام السياسي في مهده. ثانياً، سوف يخرج “حزب العدالة والتنمية”، الذي ظهر بمظهر “الإسلاميين التابعين للملك” في عام 2011 من سلسلة الانتكاسات هذه لاعباً أكثر ضعفاً بكثير، لا سيما مع رجحان ظهور المزيد من العقبات.

ڤيش سكثيفيل هي زميلة الجيل القادم في معهد واشنطن

المصدر: معهد واشنطن

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “نجاة الإسلاميين في المغرب من الانتخابات المبكرة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب