ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

في انتظار الحكومة: المفاوضات معلقة.. المفاوضات مازالت جارية

المصدر:  | 31 أغسطس 2013 | الأولى, سياسة |

3159733380315973.png

لكم. كوم – تعليق اخباري – مضى حتى الآن 40 يوما على قبول الملك محمد السادس رسميا استقالات وزراء حزب “الاستقلال” من حكومة عبد الإله بنكيران، و 113 يوما على قرار حزب “الاستقلال” الانسحاب من الحكومة. ثلاثة أشهر و24 يوما والمشاورات مازالت جارية، أو مازالت معلقة… حسب الظروف ومزاج صاحب القرار!

آخر الأخبار تقول بأن عبد الإله بنكيران دخل في عطلة صيفية تستغرق عشرة أيام. وقبل ذلك سافر صلاح الدين مزوار، رئيس “التجمع الوطني للأحرار”، الذي يسعى بنكيران إلى ضمه إلى أغلبيته المرتقبة، إلى اسبانيا لقضاء عطلته الصيفية. حتى العطلة تحولت إلى زمن سياسي، توقيتها مبرمج لإرسال الإشارات في كل الاتجاهات. من يعطل من؟ “نحن في عطلة فلا داعي للسرعة”، هكذا يقول الإعلان الإشهاري للحد من حوادث السير. لكن لا شرطي ينظم حركة السير السياسية وحوادثها غير مؤمنة والضحية دائما هو الوطن الذي يؤدي فواترها عدا ونقدا.

قيادة حزب “الأحرار” تنفي التهمة عنها بسعيها إلى تعطيل تشكيل الحكومة، وتقول إن الكرة في ملعب رئيس الحكومة بعد أو وجهت له كل المذكرات بكل التفاصيل التي طلبت منها. وحزب رئيس الحكومة يشكو من العراقيل التي تواجهه لإنهاء تجربته على رأس الحكومة مستحضرا السيناريو المصري تارة والسيناريو التونسي تارة أخرى. مرة يشكو من تأخر رد مزوار ومرة أخرى يشكو من شروطه. أين الضحية ومن هو المتهم؟

لم يسبق للمغرب منذ الاستقلال أن عاش حالة من عدم الوضوح في الحياة السياسية كتلك التي يمر بها اليوم. فالحكومة شبه معطلة والبرلمان بغرفتيه في عطلة لم تخرجه منها أحداث كبيرة مثل فضيحة العفو الملكي عن مغتصب أطفال قاصرين مغاربة، والزلزال الكبير الذي ضرب دولة كبيرة بحجم مصر وطبول الحرب التي تدق على أبواب سوريا وتهدد بتغيير الخارطة الاستراتيجية في المنطقة كلها.

المؤسسة الوحيدة التي تشتغل اليوم في المغرب، أو على الأقل هذا ما يتم تصويره للرأي العام، هي “المؤسسة الملكية”، وقد ظهر هذا جليا عندما دبر القصر بمفرده فضيحة العفو الملكي، وعندما قرر الملك وبدون الرجوع إلى الحكومة أو البرلمان، تعيين الرئيس الجديد للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتعيين رئيس المجلس الأعلى للتعليم، وتوجيه رسالة عبارة عن “خارطة طريق” جديدة للدبلوماسية المغربية أقرت داخل دهاليز القصر بعيدا عن أنظار الحكومة وملاحظات البرلمان.

الرسالة واضحة. مفزعة ومثيرة ومقززة. البرلمان في عطلة والحكومة معطلة ومع ذلك الحياة لم تتوقف. بعد مرور أكثر من سنتين على تعديل الدستور ها هو الواقع الذي لا يرتفع مهما حاولوا تنزيل فصول الدستور على أرضه الصلبة، يبين، لمن مازال يؤمن بالتغيير، أن الإصلاحات السياسية والدستورية طيلة السنتين الماضيتين كانت مجرد مضيعة للوقت وهدرا للمال العام!

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “في انتظار الحكومة: المفاوضات معلقة.. المفاوضات مازالت جارية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب