ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

وفاة المرأة التي أطلقت أكبر ثورة محافظة

المصدر:  | 8 أبريل 2013 | الأولى, سياسة |

217871tatcher1rrr217871.png

محمد نجيب كومينة – أعلن اليوم عن وفاة رئيسة الحكومة البريطانية الأسبق ماركريت تاتشر عن عمر يناهز 87 سنة. تاتشر التي اشتهرت باسم “المرأة الحديدية” لم تنل هذا الاسم بسبب خوضها للحرب ضد الأرجنتين ، التي تعتبر نموذجا للحروب الحديثة ، لإخراجها من جزر المالوين الخاضعة للاحتلال البريطاني إلى اليوم ، بل لأنها قامت بتدشين وقيادة أكبر عملية هدم لنموذج اقتصادي قائم على تدخل الدولة في الاقتصاد والرعاية الاجتماعية بهدف بناء نموذج ليبرالي قائم على حرية السوق والخوصصة ومرونة علاقات الشغل ولي عنق النقابات في إطار انقلاب شامل على الكينزية ، التي هيمنت مند أواسط ثلاثينات القرن الماضي ، بعد وضع “نيوديل” الثاني من طرف الرئيس الأمريكي الديمقراطي روزفلت، وهو الانقلاب الذي ترتب عليه إحلال نقدوية فريدمان ولوكا المحافظة والمعادية لأي سياسة اقتصادية قائمة على تدخل الدولة مكانها.

وقد استطاعت تاتشر نقل ثورتها المحافظة من بريطانية إلى عالمية، دعمها في ذلك تراجع الرئيس كارتر في آخر ولايته الرئاسية بالولايات المتحدة ، بعد تعيين المحافظ فولكر على رأس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ( البنك المركزي) ، ثم صعود صديقها الكوبوي المحافظ رونالد ريغان إلى رئاسة أول قوة عالمية وتبنيه لمنطق حربي غير مسبوق مند نهاية الحرب العالمية الثانية ، وهي الثورة التي اكتسحت البلدان المتقدمة ، بما فيها فرنسا بداية من سنة 1983 التي عرفت تخلي متيران عن أهدافه الاشتراكية والانخراط في مسار ليبرالي محافظ ، قبل أن تنتقل إلى الدول المتخلفة عبر برامج التقويم الهيكلي التي فرضها عليها صندوق النقد الدولي برئاسة الفرنسيين دولاروزيير ثم كامدسو بتوجيه من الأمريكيين بعد أزمة ديون العالم الثالث التي اشتعلت في المكسيك وبلغت حرائقها بقية البلدان المتخلفة ، وهي الأزمة التي لم يسلم منها المغرب الذي أخضع لبرنامج التقويم الهيكلي لمدة عشر سنوات ، بداية من سنة 1983 ، للاستفادة من إعادة جدولة دينه الخارجي الذي عجز عن أداء مستحقاته بسبب نفاد احتياطي العملة الصعبة نتيجة أزمة خطيرة على مستوى ميزان الأداءات تشبه كثيرا الأزمة القائمة اليوم وتعود هي أيضا بدرجة كبيرة إلى الصدمة البترولية الثانية التي تلت الثورة الإيرانية بقيادة الخميني.

مار كريت تاتشر قامت بالقضاء على كل مظاهر الدولة الراعية ، أي كل ما يدخل في إطار السياسة الاجتماعية ، وفرضت حرية الأسعار بشكل كامل وقامت ببيع ممتلكات الدولة عبر خوصصة شاملة ، وفتحت المجال لرأسمال الخاص ليستثمر في كل القطاعات والخدمات بدون قيد أو شرط ، بحيث جعل ازدحام المتدخلين في قطاع الكهرباء عاصمة الضباب تواجه خطر انقطاع التيار الكهربائي كما حدث في كاليفورنيا بالولايات المتحدة التي عمت فيها الفوضى بسبب انتصار الريغانية ، ودمرت النموذج الفوردي القائم على استقرار الشغل والتوزيع للنهوض بالاستهلاك لفائدة المرونة في علاقات الشغل والاحتكام إلى السوق ، كما واجهت تاتشر النقابات ، المساندة للحزب العمالي المعارض لها، بكثير من العجرفة واستطاعت أن تهزمها، وكانت تاتشر تعتبر معركتها معركة قيم محافظة ضد قيم اليسار بشكل واضح ، كمات اعتبرت معركتها الليبرالية معركة ضد الريع بحيث تواجهت مع اللوردات ومع الملكة إليزابيث وابنها ولي العهد تشارلز لكنها حققت انتصارا حقيقيا على الريع ولم تبق في حدود الخطاب الأخلاقي أو الديني الذي يغطي به إسلاميونا ،ذوي الميول الليبرالية التاتشرية في العمق ، عن عجزهم الميداني والعملي.

وقد تمكنت الاختيارات التاتشرية والريغانية من الانتصار والانتشار بعد أزمة السبعينات التي تميزت بالركود والتضخم الناتجين عن الصدمة البترولية الأولى لسنة 1973 ، إثر حرب أكتوبر، و فك الارتباط بين الذهب والدولار من طرف الرئيس الأمريكي المخلوع نيكسون كبداية للثورة المحافظة ، لكنها قادت إلى عودة نمو قائم على المضاربة المالية ، بحيث صارت الأسواق المالية هي التي تقود النمو وتحدد الدورة الاقتصادية ، وهو الأمر الذي استمر رغم تفجر متوال لفقاعات المضاربات وتوالي الأزمات التي كانت الأزمة التي انفجرت سنة 2008 أخطرها والتي تستمر في التفاعل بدون مخرج واضح منها لحد الآن بسبب استمرار المنطق التاتشري المحافظ في المقاومة .

وترحل تاتشر اليوم بعد أن وصل النموذج الذي تبنته وحاربت بقوة من أجل انتصاره إلى مأزق غير مسبوق و صارمدانا عالميا بسبب تعميقه للفوارق وإغنائه للأغنياء مع إفقار الفقراء وإضعافه للاقتصاد الواقعي لفائدة المضاربة المالية وتوسيعه لدائرة البطالة الطويلة الأمد حيثما انتصر انتصارا كاملا وشاملا ،وبعد إعادة الاعتبار للسياسة الاقتصادية على أساس كينزية جديدة تمثل نوعا من التركيب الذي يجمع الكينزية وبعض عناصر الكلاسيكية الجديدة في صيغتها النقدوية والكلاسيكية في صيغتها النيوريكاردية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وفاة المرأة التي أطلقت أكبر ثورة محافظة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب