ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الحريف: اليسار المناضل ليس ‘طرزان’ وملزم بالتحالف مع جماعة العدل والإحسان المحظورة

المصدر:  | 16 مارس 2013 | الأولى, سياسة |

207215abdellahelharrif207215.png

لكم. كوم- دعا عبد الله الحريف، الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي، القوى اليسارية، إلى التحالف مع جماعة العدل والإحسان المحظورة لـ”مواجهة المخزن الذي يحمي النظام ويرتع في الريع”.

وفيما يحتدم الجدل بين بعض اليساريين حول التعامل مع أتباع الراحل عبد السلام ياسين، فقد أكد الحريف خلال جلسة التأم فيها، مع بعض الرفاق في حزب النهج والديمقراطي، أن “اليسار المناضل” ليس “طرزان” و”لن يقدر وهو الضعيف آنيا” على مواجهة طرفين أقوى منه في المعادلة هما المخزن وهذه الجماعة الإسلامية.

وألمح الحريف أنه يقصد بـ”اليسار المناضل” ما دون حزبا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتقدم والاشتراكية.

وحاكم الحريف، في مداخلته أمام عدد من الرفاق، الواقع السياسي في المغرب، وقد وصفه بـ”الميت” نتيجة فشل سياسة التوافقات التي اعتمدت في المملكة بين بعض مكونات الحركة الوطنية والقصر منذ ما ينعته بـ”الاستقلال الشكلي”.

وفي تشخيصه لواقع “اليسار المناضل” في المغرب، قال الكاتب العام لحزب إنه مريض ببعض الأوهام مثل مراهنة بعض مكوناته على التحالف مع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بدل خلق تقارب مع أحزاب تسعى لتغيير ديمقارطي عبر “حراك سياسي نظيف”، مشيرا إلى التحالف بين مكونات هذا اليسار هوا واقع حتمي يواجه كل من يرفضه لأن الاصطفاف إلى نفس الجبهة والمناداة بنفس المطالب يبعث عليه حتى ولم يكن مكتوبا على أن تبحث هذه المكونات عما يجمعها أكثر مما يفرقها.

وأكد الحريف، أن الحركات الاحتجاجية في المغرب، والتي انبثقت عن هبوب نسائم “الربيع العربي”، تعرف حالة “جزر” تؤجل انفجارا وشيكا، وأن شروطا مثل الفساد والاستبداد والتي كانت دافعا لميلاد حركة 20 فبراير، لا تزال قائمة، مؤكدا أن صيرورة التغيير في المغرب مستمرة ولو بإيقاع مختلف عما شهدته دول مثل تونس ومصر ومعهما اليمن وليبيا..

وأفاد المتحدث، بأن مبعث “رد الفعل السلمي” من لدن المخزن مقابل الحركات الاحتجاجية، هو التغيرات الطارئة عاليما يف مجال الحريات، وهو ما لا يخمد هذه الحركات كما عرف المغرب خلال مراحل في سنوات مثل 1965 و1981..، واصفا الاستبداد في المغرب بـ”اللايت” الذي يجعل الجماهير الشعبية في حيص بيص من أمرها، ويساعد على “فرملتها”، مؤكدا أن ما قام به المغرب إزاء ما شهدته دول عربية لا يعتبر غير ترقيعات مع تركز السلطة في يد المخزن.. “بحيث أن مواطن الريع الحقيقية لا يمكن المساس بها مع تغير في نمط هذا الريع مع الانفتاح على قطاعات الاتصالات والعقار زيادة على قطاع المواد الغذائية الذي ارتبط به منذ القدم” كما أضاف.

وارتباطا بذلك، لم تسلم حكومة عبد الإله ابن كيران، من انتقاد الحريف، الذي أشار في تصريح لـ”لكم. كوم” على هامش الجلسة الحوارية بين الرفاق، إلى أنه سوى أداة في يد النظام الماسك الحقيقي بزمام السلطة من أجل تمرير سياسات لا شعبية، من قبيل الزيادة في المحروقات وإصلاح صناديق التقاعد وقانون الإضراب المزمع إقراره… واصفا وزرائها بـ”الموظفين الكبار” الذين لا يمارسون السياسة بقدر ما ينفذون تعليمات القصر ومن يقف خلفه من دول كفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وقوى ضغط مماثلة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحريف: اليسار المناضل ليس ‘طرزان’ وملزم بالتحالف مع جماعة العدل والإحسان المحظورة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب