ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

صورة حكومة بنكيران في وسائل إعلام دولية: لا تغيير ولا استثناء

المصدر:  | 30 ديسمبر 2012 | الأولى, سياسة |

15871320121230120200158713.png

أفردت وسائل إعلام وصحف أوروبية وامريكية خلال الشهر الجاري معالجات إعلامية، أبرزت فيها مايشبه تقويما لاداء حكومة عبد الإله بنكيران في ضوء الآمال المعقودة عليه من قبل المغاربة المتطلعين إلى التغيير ومكافحة الفساد وتوسيع الحرية السياسية. وتكاد تجمع هذه التقارير التي جرى إعداد معظمها في الشهر الجاري على أن ما حققته حكومة عبد الإله بنكيران كانت دون انتظارات المغاربة الذين خرجوا للمطالبة بالتغيير والإصلاح و محاربة الفساد والاستبداد، مشددة على ان استمرار تمركز السلط في يد القصر يحول دون ذلك، وتذكر في الوقت ذاته ان بنكيران باعتياره رئيس الحكومة لم يعمل من موقعه وبحسب الدستور الجديد على تفادي ذلك. وتعكس هذه التقارير صورة خارجية للحكومة المغربية التي يقودها  إسلاميو “العدالة والتنمية” افي عيون بعض وسائل الإعلام الغربية.

إيفي الإسبانية: حكومة لم تجلب التغيير

ففي تقرير لوكالة إيفي الإسبانية نُشر الأسبوع الماضي أكدت الوكالة في صدر معالجتها لاداء الحكومة الإتلافية التي يقودها حزب العدالة و التنمية الإسلامي:” أن حكومة عبد الإلاه بنكيران لم تجلب التغيير الذي كان ينشده معظم المغاربة ولم تتم زحزحة تمركز اسس السلطة في القصر”.

ومضى التقرير يؤكد ان “لا أحد كان ينتظر أن يقوم بنكيران وهو ملكي القناعة، أن يجعل من سلطته كوزير أول مصدرا لتحقيق التوازن بخصوص سلطة الملك، على الرغم من ان الدستور الجديد قد منح هامشا للفعل بالنسبة إلى الحكومة ورئيسها”.

ورأت إيفي أنه خلال ابرز نشاط خارجي قام به العاهل المغربي محمد السادس أثناء جولته الأخيرة إلى بلدان خليجية، حيث لم يجر اصطحاب رئيس الحكومة بنكيران ، اظهرت هذه الجولة ان مستشاري الملك هم اعضاء الحكومة الحقييون وليس وزراء الحكومة الذين برزوا بشكل ثانوي. ونقلت إيفي عن محلل سياسي مغربي قوله “ان بنكيران لم يدافع حتى عن صلاحياته المخولة له ويبدو كما لو أنه يقبل بضعفه”. كما رات أن رئيس اول حكومة إسلامية يبدو عاجزا عن القيام باي دور اكبر بسب تمركز السلطة في القصر، ولانه تنقصه المبادرة للدفاع عن صلاحياته،مستدلة بحدث انتقاد بنكيران لمحيط الملك ثم ا لعودة للاعتذار لهم.

لوموند الفرنسية: ترويض الإسلاميين في المغرب

وفي معالجة اخرى يتناول الموضوع ذاته أبرزت صحيفة لوموند الفرنسية في تقرير لها نشرته نهاية شهر نونبر بملحقها جيوبولتيك، تحدثت فيه عن ما يشبه عجز لإسلاميين الذين يقودون الحكومة في المغرب في امتلاك مفاتيح إدارة دواليب السلطة المخولة من خلال الموقع الذي يتيحه قيادة الحكومة، ويترجم العنوان الذي صاغته لوموند لتقريرها هذا التصور” حيث جاء على هذه النحو ” الإسلاميون في عملية الترويض”.

وعلى الرغم من إشادة تقرير الصحيفة الفرنسية واسعة الانتشار بشعبية رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ، إلى احد وصفها بكونها تزعج القصر، إلا انها مع ذلك ترى أن الإسلاميين في المغرب لم يعيشوا فورة الإسلاميين في تونس مثلا.

وترى لوموند انه على الرغم من الدستور المغربي الجديد يشير إلى فصل بين السلط، إلا انه مع ذلك يستمر القصر في الهيمنة على مجالات عدة، في إشارة إلى أن صلاحية الحكومة الجديدة تبقى محدودة للغاية.

نيويورك تايمز: إعادة الحكومة إلى الشعب

بدورها صحيفة نييورك تايمز في تقرير لها نشرته في العاشر من الشهر الجاري –دجنبر- يدخل ضمن تقاريرها التي تتناول ما يسمى بـ” الإسلاميون الجدد” في منطقة المغرب العربي والشرق الاوسط ، تطرقت إلى اداء حكومة عبد الإله بنكيران في هذا التقرير الصحفي تلتقط نيويورك تايمز تصريحات عبد الإله بنكيران في طنجة اثناء اجتماع لنشطاء حزبه ومناصريهم وتصفه قائلة :” إنه يتحدث بلا ورقة .. ويطلق وعودا بمحاربة الفساد وإعادة الحكومة إلى الشعب” ، ثم تستدرك الصحيفة الامريكية معلقة على تصريحاته قائلة ” غير أنه ثمة مغاربة كثر يوما بعد يوم، يشككون في إمكان رئيس الحكومة تحقيق ذلك”.

واعتبرت نيويورك تايمز “أن رئيس الحكومة في غشت الماضي قد تلقى إهانة كبيرة ” حينما منع من الحديث …في تجمع بالهواء الطلق بطنجة، حيث إلغي فجاة من قبل وزارة الداخلية بعدما كان خُطط له أشهرا قبل موعده،” واكدت الصحيفة الامريكية ان ” اسباب الإلغاء مازالت غير واضحة حتى الان”.

وتوقفت نيويورك تايمز عند خروقات حقوق الإنسان التي يعيشها المغرب حاليا في عهد الحكومة الجديدة و الدستور الجديد وتقول:” هناك توجه نحو تضييق الخناق على النشطاء السياسيين” ثم تمضي موضحة :” إنه مازال قابعا في السجن ما يزيد عن 70 من النشطاء السياسيين من المتظاهرين المتعاطفين مع حركة 20فبراير ،وجرت إدانة مغني الراب معاذ الحاقد بسبب اغنية له عن فساد الشرطة”.

وبدورها تطرقت نيويورك تايمز إلى اعتذارات بنكيران لمحيط الملك. وقالت في هذا الصدد “إن بنكيران هاجم محيط الملك و لمح إلى إمكان عودة المتظاهرين إلى الشارع.. لكن بعد فترة وجيزة عاد وقال إنه أسئ فهم تصريحاته.

لا تغيير ولا استثناء

وياتي الاهتمام الإعلامي الدولي بالحكومة الإسلامية المغربية في ضوء رصدها للقوى الإسلامية الجديدة التي”تسلمت السلطة “في الدول العربية التي شهدت حراكا بفضل الربيع العربي، وفي رصد، على نحو خاص، تجربة المغرب الذي تُصَدِّر سلطته الرسمية صفةَ “حالة استثناء” التي يعيشها المغرب، غير ان التغيير والإصلاحات بحسب وسائل الإعلام الاوروبية والأمريكية هاته كما كان ينتظرها المغاربة لم تجلبه اداء حكومة عبد الإله بن كيران ولا “حالة الاستثناء “التي يروجون لها.

المصدر: عن ألف بوست وبإتفاق معه

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “صورة حكومة بنكيران في وسائل إعلام دولية: لا تغيير ولا استثناء”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب