ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

زهاري: قافلة النوحي تكريم شعبي وحقوقي لرصيد هذا الشيخ

المصدر:  | 24 نوفمبر 2012 | الأولى, غير مصنف |

mohamedzharii1.jpg

في إطار مواكبتهما لقضية الشيخ المقاوم وعضو جيش التحرير المغربي ابراهيم النوحي ، نظمت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان والهيئة المغربية لحقوق الإنسان قافلة تضامنية نحو مدينة أقا يومي 17 و18 نوفمبر 2012 ، مع إبراهيم النوحي، وللوقوف على حقيقة ما جرى بخصوص هذه القضية اللغز وما حققته القافلة التضامنية اجرى موقع “لكم. كوم” الحوار التالي مع رئيس العصبة  محمد زهاري.

حوار: سعيد أهمان

تمت متابعة المقاوم  إبراهيم النوحي أمام المحكمة العسكرية وصدر حكم إدانة في حقه. ما قراءتكم الحقوقية لهذا القرار؟

لقد كانت الندوة الصحفية التي نظمتها العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بمعية الهيئة المغربية فرصة لإبراز خلفيات المتابعة القضائية من خلال المقاربة الحقوقية .

أولا، إن الاستدعاء الموجه إلى السيد ابراهيم النوحي ضمن القضية عدد M 523/460/2012 ع ع الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية، يؤسس المتابعة بناء على فصول من ظهير 31/03/1937 الذي وضع خلال فترة الحماية ، والذي كان الهدف منه شل المقاومة المسلحة التي كافحت وناضلت من أجل طرد المستعمر الأجنبي، وهو أمر يدعو للاستغراب إذ كيف تحرك المتابعة في حق أحد الوجوه البارزة للمقاومة المغربية التي حملت السلاح وضحت بروحها من أجل حرية الوطن ؟

الأمر الثاني، أن وثيقة الاستدعاء الصادرة عن المحكمة العسكرية جاء في ديباجتها ما يلي : ” بناء على الأمر بالاستدعاء المباشر الصادر عن السيد الوزير الأول بتاريخ 23/02/2012 ” يؤكد عدم تحيين المعلومات القانونية والقضائية لدى مصالح المحكمة العسكرية ، حيث أن الدستور الحالي يتحدث عن رئيس الحكومة وليس الوزير الأول .

وبالرجوع إلى تهمة المتابعة ، وهي “حيازة ذخيرة بدون قانون ” فإننا نتساءل عن خلفيات هذا التحرك المفاجئ للسلطات المعنية . فالرجل يعتبر أحد أبرز شخصيات المقاومة الذين عملوا على جمع كل الوثائق والصور ومتلاشيات حروب المقاومة المسلحة ضد المستعمر الفرنسي ، وقد صان ذلك ووضعه بمنزله الكائن بدوار أيت عنتر بأحد مداشر منطقة أقا ، وأصبح المتحف معروف منذ سنة 1983 .

وتم افتتاحه للعموم سنة 2001 بإمكانياته الذاتية المتواضعة ، ويضم أكثر من 300 قطعة أثرية عبارة عن أسلحة وخراطيش غير قابلة للاستعمال توثق لعمل المقاومة المسلحة ، إضافة إلى جزء من مروحية أسقطها أعضاء من جيش التحرير على إثر هجوم المستعمر بمنطقة ” فم الحصن”، ومجسمات لمقاومين باللباس الحقيقي الذي مازال يتوفر على بعض قطعه . كما يضم المتحف المذكور صور ، وجناح خاص باليهود المغاربة ، وآخر يعرض للعلاقة بين المغرب والسودان وتنذوف .

وقد ظل هذا المتحف مفتوحا وزاره العامل السابق على إقليم طاطا الذي دون شهادة حول المعرض بسجل الزوار جاء فيها :”يمكن لإقليم طاطا أن يفتخر بمجهودات السيد النوحي ابراهيم كأحد أبناء الإقليم الذين كافحوا وقاوموا من أجل استقلال المغرب ، بحيث كان للمقاوم المذكور حضور في مختلف مراحل المقاومة ، وبنفس الإرادة والعزيمة يواصل سي ابراهيم مجهوداته في جمع وحفظ الموروث الثقافي للإقليم …”

وزاره كذلك العامل الحالي، والمندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري وسفير دولة إيرلاندا ، والمرحوم الفقيه البصري، ودبلوماسيون متعددون ، وشد إليه الرحال عدد من الباحثين والطلبة والإعلاميين من مختلف الأنواع.

وخلال الزيارات الرسمية كان رجال السلطة والدرك والأجهزة الأمنية يعاينون كل محتويات المتحف ، ولم يتم تسجيل أية ملاحظة تتعلق بالذخيرة الحربية الغير صالحة للاستعمال والموجودة في المتحف ، والتي توثق لمرحلة مهمة من ذاكرة المقاومة المسلحة ضد الاستعمار الفرنسي.

فضلا عن ذلك فإن إعجاب المسؤولين بفكرة المتحف ، ومن أجل دعمه مولت وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية المتحف مشروعا يقضي بتجهيز المتحف بمضخة مائية جديدة وتجهيز قاعة كبيرة .

نظمتم الاسبوع الماضي قافلة تضامنية إلى بلدة المقاوم النوحي ما الذي حققته تلك القافلة ؟

القافلة تهدف إلى إنعاش الذاكرة ، وإعادة الاعتبار إلى الشيخ ابراهيم النوحي ، ومن خلاله إلى نساء ورجال المقاومة المغربية الذين ضحوا من أجل أن ينعم هذا الوطن بالحرية ،وهي رسالة موجهة إلى كل من يعنيه الأمر بأن مثل السيد ابراهيم النوحي الذي تجاوز الثمانين سنة من عمر يجب أن يكرم ، وأن تتم الإشادة بما قام به من جمع هذه التحف الناذرة والحفاظ عليها ، وصيانتها طيلة أزيد من نصف قرن ، عوض أن تبتلعها رمال الصحراء ، وتتيه في النفايات والمتلاشيات . وهو درس يجب أن يلقن للأجيال الحالية والمقبلة .

الأمر الثاني فالقافلة تتزامن مع احتفال المغاربة ومعهم أسرة المقاومة وجيش التحرير بعيد الاستقلال الذي يصادف 18 نونبر من كل سنة ، وأردنا أن يكون تكريم شعبي وحقوقي لرصيد هذا الشيخ في ذكرى وطنية ناضل وقاوم من أجلها .

آزرتم المقاوم النوحي قضائيا وحقوقيا داخل المغرب، ماذا بعد؟

الأمر لن يتوقف عند هذا الحد فقد تم الطعن في الحكم القضائي الذي صدر في حقه يوم 17 أكتوبر والقاضي بإدانته بسنة حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة 500 درهم بتقديم عرضة النقض خلال اليوم الموالي، ونحن في العصبة انتدبنا الأستاذ حاتم بكار عضو المكتب المركزي للدفاع عن السيد ابراهيم النوحي، وسنعمل إن شاء الله في المستقبل على تسطير برنامج نضالي رفقة إخواننا في الهيئة المغربية لحقوق الإنسان من أجل أن تتحول هذه المحاكمة إلى محاكمة شعبية لكل الذين لا يقدرون نساء ورجال المقاومة، وأن يحمل المتحف إسم هذا الرجل، وتمكينه من كل ممتلكات المتحف، وأن تتخذ الدولة قرارا بالاهتمام بهذا المتحف، خاصة وأن السيد ابراهيم كثيرا ما عبر عن هذه الإرادة .

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “زهاري: قافلة النوحي تكريم شعبي وحقوقي لرصيد هذا الشيخ”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب