ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الصايل في قفص الاتهام: أنا حافظ للقرآن وأحب زوجتي وهذه قصة صورتها “العارية” وأنا لم أقتل ياسر عرفات!!

المصدر:  | 29 مارس 2013 | الأخبار, الأولى |

214760kifach000142214760.png

تـ: خالد شوري

تـ: خالد شوري

أحمد الحاضي

في تعليق على الصورة الشهيرة لزوجته نادية لاركيت، خلال فترة حملها وهي عارية البطن، قال نور الدين الصايل، مدير المركز السينمائي المغربي: “الصورة لم تشكل لي أي إشكال، تلك الصورة لها تاريخ، والمجلة خصصت غلافها للمرأة الحامل وكيف يمكن أن تواجه خطر الحمل، وساهمت نادية بتلك الصورة للفت الانتباه، ولم تكن لها أي إيحاءات بورنوغرافية، واللي شاف شي حاجة غير ذلك فهو مريض”. وأضاف: “المرأة الحامل ليست مريضة بل هي عطاء للمجتمع، لكن للأسف دخلنا لنقاش عقيم”.
وأوضح الصايل، الذي حل ضيفا على برنامج “في قفص الاتهام” على ميد راديو، اليوم الجمعة (29 مارس)، أن علاقته بنادية لاركيط، زوجته الحالية، انطلقت منذ أن تعرف عليها بعد تعيينه مديرا عاما للقناة الثانية، سنة 2000، وقال: “ملي جيت للقناة الثانية كانت نادية لاركيط موجودة وفارضة نفسها، هي كانت في 1998 وأنا جيت في 2000، وتطورت العلاقة بيننا حتى وصلت إلى الزواج”.
أما عن اللقطات الساخنة في بعض الأفلام المغربية فقال الصايل: “بغيت نعرف بالتدقيق آش كيعني الإنسان بالعرا، يلا كنا كنعنيو الأفلام البورنوغرافية فهذا حرام على المغرب أن يسمح بذلك، أما توظيف الجسد في حكاية سينمائية فذلك يتعلق برؤية المخرج، و80 في المائة من الأفلام المغربية ما فيهاش لقطات ساخنة، فأساس الحكاية هو الذي يحكم على علاقة الرجل والمرأة في فيلم”.
وأوضح الصايل أنه يشتغل في انسجام مع مصطفى الخلفي، وزير الاتصال، وقال: “نشتغل بكيفية منسجمة في إطار الأهداف التي يجب أن تصل إليها السينما المغربية، ونشتغل بالطريقة نفسها التي اشتغلت بها مع وزير الاتصال السابق خالد الناصري”. وأضاف: “أشنو المشكل يلا كانت حكومة إسلامية ومدير مركز سينمائي عندو واحد التوجه؟ كاين دولة مغربية مستمرة منذ قرون، وكاينة استمرارية الدولة المغربية.. خاص نكونو في مستوى المسؤولية وهذا هو الأساس بقدر ما نناقش متى سنتناطح”.
كما أشار الصايل إلى أنه رفع دعوى قضائية على الأمين بوخبزة، عضو حزب العدالة والتنمية، الذي هاجمه أخيرا، وقال: “أنا عندي محامي اللي غادي يضمن لي حقي، وعندي إيمان حقيقي بكيفية مطلقة بحرية التعبير في الصحافة”.
وأكد نور الدين الصايل أن المركز السينمائي المغربي غير مسؤول عن صور الجميلات البلجيكيات في مسجد الحسن الثاني، لأن ذلك ليس من اختصاص المركز، أما عن الفيلم الإسرائيلي الذي صور في المغرب، أخيرا، فيقول الصايل إن شركة مغربية من طنجة طلبت التصوير خمسة أيام في المغرب، معلقا بسخرية: “مالنا قتلنا ياسر عرفات؟”. وأضاف: “راه ما كاين لا تبزنيس لا والو، راه ديك الشركة خلات في خمسة أيام حوالي 450 ألف درهم، بينما الإنتاجات الأجنبية 340 مليون درهم، فين هو التبزنيس؟”. أما عن نقاش فيلم “تينغير جيريزاليم” في مهرجان طنجة فقال إنه “ضجة كبيرة وتطرف في الآراء والفيلم عادي لا يستحق كل هذه الضجة، لأنه يعبر عن الأحاسيس، وغياب وزير الاتصال عن افتتاح المهرجان ليس أمرا مهما، وهو اختيار الوزير”.
الصايل كشف أيضا أنه حفظ القرآن وهو في الـ8 من عمره، وتعلم علم أصول اللغة على يد والده الفقيه.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الصايل في قفص الاتهام: أنا حافظ للقرآن وأحب زوجتي وهذه قصة صورتها “العارية” وأنا لم أقتل ياسر عرفات!!”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب