ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

رونالدو البرازيلي : أُجبرت على مغادرة برشلونة

المصدر:  |  12 فبراير 2020 | الأولى, رياضة |

هبة سبور – متابعة

كشف الأسطورة البرازيلية السابق رونالدو نازاريو عن تفاصيل خروجه من معقل كامب نو عندما كان لاعبا في صفوف نادي برشلونة الإسباني بعدما قدم معهم موسما تاريخيا (موسم 1996-1997) أصبح خلاله هداف الدوري الإسباني وفاز معهم ببطولة كأس الكؤوس الأوروبية، وهذا قبل رحيله إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي بقيمة مالية باهظة للغاية في ذلك الوقت، مقابل 28 مليون يورو، في صفقة نزلت كالصاعقة على جماهير النادي الكاتالوني.

وعبر رونالدو، الرئيس الحالي لنادي بلد الوليد، خلال حواره مع شبكة «دازن» في إيطاليا أنه لم يكن يرغب في الرحيل عن برشلونة في صيف عام 1997 وأن انتقاله إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي لم يكن قراره لأنه كان يرغب في تجديد عقده مع البلوجرانا.

وفي هذا السياق، قال رونالدو: «كنت قد وقعت عقد تجديد في نهاية الموسم مع برشلونة ثم ذهبت مع منتخب البرازيل، وبعدها بـ 5 أيام، اتصلوا بي كي يخبروني بأنني لن أستطيع مواصلة عملية تجديد عقدي، فالأمر لم يكن مطلقا بين يدي، فأنا كنت أريد البقاء».

وأعترف أنه كان مجبرا للخروج من معقل كامب نو بعدما فشلت مفاوضات تجديد عقده وأنه كان يريد المواصلة مرتديا قميص البلوجرانا: «إذا كان النادي يقدرني كما كنت أعتقد، إذن فإن القرار لم يكن في يدي، فقد كنت أريد البقاء ولكن الأمر لم يكن يعتمد علي».

وقال إن زميله روبرتو كارلوس هو من أقنعه بالانضمام إلى صفوف نادي ريال مدريد، على الرغم أنه تأخر لسنوات للأخذ بنصيحته: «لقد لعبت مع روبرتو كارلوس في منتخب البرازيل وحكى لي كل ما يمثله ريال مدريد وتجربته هناك، وكان حديثه عالقا في ذهني وبعد بضع سنوات أردت رؤية ذلك بعيني».

وتابع في هذا الصدد: «جئت إلى ريال مدريد وكان الأمر أفضل من الذي أخبرني به روبرتو كارلوس فقد كان أكبر مما تخيلت، إنه ريال مدريد، وهناك توقعات كبيرة وضغط كبير، وبالطبع هناك أيضا أفضل اللاعبين في العالم، لقد كنت مسرورا باكتشاف هذا النادي الضخم وقد ساعدته في أن يصبح أكثر كبرا».

وتحدث عن عصر الكلاكتيكوس في ريال مدريد: «كان هناك الكثير من التوقعات حول الجلاكتيكوس وفي النهاية قدمنا الكثير من العروض كوننا جيل يعرف الفوز وغيرنا الطريقة لممارسة الأعمال في كرة القدم، ومنذ ذلك الحين، حققت الأندية المزيد من الأموال وباعت بشكل أفضل لاعبيها، وكان هذا هو التغيير الكبير في عصر كرة القدم الجديد».

وفي الناهية لم يتمكن رونالدو من تحديد النادي الأفضل الذي لعب في صفوفه، قائلا: «لا أستطيع أن أخبرك أي فترة لعبت خلالها بشكل أفضل، لقد استمتعت كثيرا خلال فتراتي مع الأندية المختلفة التي لعبت لها، وبالطبع أحب لعب كرة القدم وأحب كرة القدم نفسها، وأعتقد أن هذا السؤال يفضل توجيهه أكثر للجماهير وليس لي، فلقد حاولت بذل قصارى جهدي طوال مسيرتي في الملاعب».

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “رونالدو البرازيلي : أُجبرت على مغادرة برشلونة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب