ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

معشوق المغاربة وحامل آمالهم في رياضة المحركات بيناني : أنا السائق العربي الأقرب للفورمولا1

المصدر:  | 31 مارس 2013 | رياضة |

2158163132013-59c3d215816.png

أكد السائق المغربي الموهوب المهدي بيناني أنه كسائق عربي يتطلع بشوق كبير لأن تفكر جهة عربية في بناء فريق والمشاركة في الفورمولا1 حيث يعتبر نفسه مؤهلا للجلوس خلف مقود سيارة الفئة الأولى في سباقات السرعة في العالم.

وأصبح السائق المغربي المولود في مدينة فاس قبل 29 عاما واحدا من الرياضيين الأكثر شعبية في المغرب، وذلك منذ مشاركته في السباق الأول لبطولة العالم للسيارات السياحية WTCC في العام 2009.

والآن يخوض بيناني موسمه الخامس في بطولة العالم، على متن سياراته BMW، ولديه آمال كبيرة لهذا الموسم.

وتحظى بطولة العالم للسيارات السياحية التي تقام في 12 دولة مختلفة برعاية ودعم يوروسبورت، وتبث سباقاتها عبر قنوات الرياضة الأشهر في أوروبا والعالم.

وبدأ موسم بطولة العالم 2013 في حلبة مونزا الإيطالية الأسبوع الماضي ولم يصب بيناني النجاح المنشود بسبب اعتمادية المحرك، غير أن الجولة الثانية ستقام الأسبوع المقبل في مراكش المغربية، حيث ستسنح الفرصة للمهدي لخوض المنافسة بين الآلاف من عشاقه.

يوروسبورت عربية أجرت الحوار التالي مع بيناني الذي تحدث عن آماله وطموحاته العريضة:

هل تجد صعوبات في تمثيل الفريق وحيدا بدون سائق ثاني تتحداه بشكل مباشر، ويعمل معك على تطوير أداء السيارة؟

- في الحقيقة أخذت على عاتقي تمثيل الفريق بسيارة واحدة طوال الموسم الماضي ونجحت في الوصول إلى منصة التتويج ووجدت نفسي في المركز العاشر على سلم ترتيب السائقين في نهاية الموسم، وأنا بحاجة لزميل في الموسم الحالي ويبحث مسؤول الفريق عن سائق سريع ليكون السائق لسيارة الفريق الثانية، ولكن ذلك في النهاية ليس من اختصاصي وعلي التركيز في السباقات وترك هذه الأمور لهم.

ماذا تتوقع لنفسك في الموسم الجديد، وما هو الهدف الموضوع أمامك؟

- الهدف المنشود هو الوصول إلى ترتيب متقدم بين أفضل 5 سائقين على سلم ترتيب البطولة، هذا هو الهدف المعلن، فضلا عن التتويج بسباقات وليس مجرد الصعود إلى المنصة، ولكن علينا الاعتراف أن هذه المهمة ستكون صعبة جدا، خصوصا وأن السيارة تحتاج لتطوير كثير، وقد ظهر المحرك أقل كفاءة من خصوصا في السباق الافتتاحي.

أستطيع التأكيد أننا لو حصلنا على الكفاءة التي نريدها من السيارة، فإنني قادر على مقارعة أفضل السائقين في البطولة والفوز عليهم واحتلال صف الصدارة في الموسم الحالي، هذا مؤكد بالنسبة لي.

كيف تصف علاقتك بالفريق، وهل أنت مرتاح مع بي أ م دبليو؟

- أنا سعيد جدا، الجميع يريد العمل وروح القتال والانتصار منتشرة في حظيرة الفريق، أنا كسائق ابحث عن أفضل ما يمكنني عمله على صعيد التدريب البدين والمهاري، وهم يبحثون عن أفضل ما يمكنهم استخراجه من طاقة وكفاءة بالنسبة للمحرك والسيارة، والمؤكد اننا سنحصل على نتائج جيدة في آخر المطاف.

نواجه بعض الصعوبات خصوصا مع تطور أداء المنافسين، وقد ظهر ذلك واضحا في السباق الافتتاحي في حلبة مونزا الإيطالية، فلم نستخرج كافة الطاقة من المحرك ولم تكن التطويرات بالمستوى المأمول مقارنة بما هو عليه الحال لدى شيفورليه وهوندا ولادا، وغيرهم، وقد كان واضحا أن كل سيارات البي أم دبليو عانت من صعوبات بالغة.

الطقس في مونزا كان ماطرا، ولكن التنبؤات الجوية في مراكش أن الطقس سيكون جاف، فهل سيشكل ذلك فرقا بالنسبة لك؟

- لا استطيع الحكم على الطقس من الآن، ولكن كل ما أتمناه أن يتمكن المحرك من المنافسة ضد المحركات الأخرى، ظهر واضحا في السباق الافتتاحي أننا نتأخر بمعدل ثانيتين تقريبا في الجولة الواحدة عن السيارات الأخرى، وهو ما يعني ضرورة العمل بشكل مستمر لتقليص الفجوة مع الآخرين.

هناك تشابه كبير بين حلبتي مونزا ومراكش.. كلاهما تضم خطوطا طويلة ومستقيمة تصل فيها السيارة لأقصى سرعتها، ولذلك العمل على المحركات يكون هو الأهم في هذا النوع من السباقات.

ماذا يعني لك الجلوس خلف المقود في حلبة بلادك وأمام جماهير وطنك المغرب؟

- لا استطيع طبعا وصف هذا الشعور، إنه شيء مميز وخاص جدا، فمنذ العام 2009 وعندما بدأت مشوار المنافسة في بطولة العالم للسيارات السياحية بدأ الجميع في المغرب يتابع هذه الرياضة، وسباقات المحركات على وجه العموم، لقد أصبح الشباب بالذات على وعي ودراية بتفاصيل البطولة ونتائجها، وأصبحت سباقات السيارات السياحية تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة في المغرب.

كنت قريبا من الانضمام لسباقات الفئة الأول الفورمولا1 ولم يسعفك الحظ.. هل هذا الحلم ما زال يراودك؟

- في العام 2010 كنت على بعد خطوة واحدة فقط من بلوغ الفورمولا1، ربما لا يعرف كثيرون في الوطن العربي أنني السائق الوحيد الذي نطق بلغة الضاد، وكان الأحق بدخول عالم الفورمولا1 لولا أنني لم أحظى بداعم أو شركة راعية.

كنت زميلا للفنزويلي باستور مالدونادو الذي التحق في ذلك الوقت بفريق ويليامز بسبب شركة النفط التي تدعمه من فنزويلا، وما يزال حتى الآن في عالم الفورمولا1، وقد كنت قد تفوقت عليه عندما شاركت في سباقات الفورمولا بي أن دبيليو.

أنا كسائق عربي أتطلع بشوق كبير لأن تفكر جهة عربية في بناء فريق والمشاركة في الفورمولا1 على غرار مشاريع الحلبات العملاقة التي أثبتت نفسها وأصبحت ركائز أساسية في سباقات بطولة العالم للفئة الأولى سواء في البحرين أو الإمارات العربية المتحدة، وكذلك في قطر.

من هو السائق الأكبر مهارة من وجهة نظرك على مستوى العالم؟

- الألماني سبيستيان فيتل بطل العالم في السنوات الثلاث الأخيرة على مستوى الفئة الأولى هو الأفضل في العالم، ورغم كل ما يثار عنه في الفترة الأخيرة بسبب أوامر الفريق والتجاوز المتهور لزميله الاسترالي في فريق ريد بول مارك ويبر على حلبة ماليزيا، فإن لا أحد يستطيع معرفة حقيقة ما جرى داخل الفريق، ولذلك ليس من حقنا الحكم على فيتل إن كان قد أخطأ أم لا.

ما هو الدور الذي يمكن ان تقوم به لرفع مستوى رياضة المحركات في بلدك المغرب؟

- أعرف أن هناك مسؤولية كبيرة على عاتقي بعدما أصبحت سفير رياضة المحركات في المغرب، والجميع يتابع نتائجي في السباقات، وعشرات الآلاف سيحضرون سباق مراكش من اجل تشجيعي، أعلم أنني لا أتنزه هنا، وعلي أن أقوم بواجبي طالما أنني أتحمل هذه المسؤولية من خلال منح خبراتي لكل من يطلبها من أبناء بلدي دون قيد أو شرط.

أنت في سنة الـ29 حاليا، وأمامك سنوات طويلة في عالم السباقات.. إلى أين تريد ان تصل؟

- حقيقة أنا اتطلع للاستمرار حتى أحصل على بطولة العالم، أنا أقاتل مع أفضل السائقين في العالم، وأجد نفسي قادرا على مقارعتهم والتفوق عليهم، ولذلك لن أتوقف حتى أحقق الهدف الذي وضعته أمامي.

في الختام.. إلى أين تتوقع أن تصل بطولة السيارات السياحية على مستوى الأهمية في العالم؟

- أنا متأكد بنسبة 100 بالمئة أن هذه البطولة تستطيع أن تكون بنفس أهمية بطولة العالم للفورمولا1، إنها تضم سباقات غاية في الإثارة والتشويق، لا يمكن لأحد حصر عدد التجاوزات التي تحصل في كل لفة في كافة السباقات على مختلف الحلبات.

وعلينا أن ننتبه أيضا إلى مستوى السائقين الموجودين في البطولة، ومنهم من ذهب إلى الفورمولا1 ومنهم من عاد من هناك بعدما صنع لنفسه ما يريد، وليدنا لاىن سائق جديد قادم من الفومولا1 هو مونتيرو، وهو ما يدل على أن هذه البطولة أصبحت تستقطب أفضل السائقين في العالم.

هبة سبور 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “معشوق المغاربة وحامل آمالهم في رياضة المحركات بيناني : أنا السائق العربي الأقرب للفورمولا1”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب