ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

نصير: أنا أعتذر للجمهور المغربي لكن تغيير المدربين ليس حلا لمشاكل المنتخب

المصدر:  | 29 مارس 2013 | رياضة |

2143332932013-2e517214333.png

قدم الدولي المغربي عبد اللطيف نصير، اعتذاره للجمهور المغربي بعد الهزيمة ضد منتخب تنزانيا بثلاثة أهداف مقابل واحد، مؤكدا أن الهزيمة يتحملها الجميع.

ودعا نصير في حوار خص إلى الاعتماد على المنتخب الأولمبي في

الاستحقاقات المقبلة، حتى تستفيد الكرة الوطنية من خلف قوي قادر على إعادة التوهج للكرة الوطنية التي طلقت المونديال طلاقا استمر لستة عشر عاما. وكشف نصير أن صدمة كبيرة أصابت اللاعبين بعد نهاية المباراة، بعدما لم يصدق الجميع ما حدث في ملعب دار السلام.

- ما تعليقك على هزيمة المنتخب الوطني ضد تنزانيا بثلاثية؟

كانت صدمة للجميع، لم نكن نتصور أن ننهزم أمام هذا المنتخب بثلاثة أهداف لصفر، بعد نهاية الشوط الأول كنا نعتقد أن الأمور ستمضي لصالحنا خاصة أننا خلقنا عدة فرص وضيعنا عددا منها، لقد كنا عازمين على تحقيق نتيجة إيجابية، لكن في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني تغيرت الأمور على نحو سلبي واستقبلت شباكنا الهدف تلو الآخر، لقد صدمنا، لو انهزمنا بهدف واحد لكان الأمر مستساغا لكن أن ننهزم بثلاثة أهداف، فهذا أمر صعب ولن يرضاه أي أحد.

- بنظرك من هو المسؤول عن هذه الهزيمة؟

الجميع يتحمل المسؤولية.

- لكنك مثلا أ كنت لاعبا احتياطيا؟

أنا لست من النوع الذي يركب على أخطاء الآخرين، حتى لو لم أشارك فأنا مسؤول عن هذه الهزيمة، ما دمت لاعبا من ضمن اللاعبين الثلاثة والعشرين الذين وطأت أقدامهم ملعب دار السلام.

- ألا تشعر بالغبن كونك لعبت احتياطيا؟

الغبن لا يمكن أن أخفيه، أنا متأثر لكوني لم أكن ضمن الأسماء التي شاركت في المباراة، لكنني لاعب محترف وأحترم قرارات المدرب الذي هو المسؤول عن اختياراته، ولا يمكنني أن أجادله في شيء، أحترم قراراته، حاليا أنا مطالب بالاجتهاد داخل فريق المغرب الفاسي، والاستمرار في طريق إيجابي، يؤهلني للرفع من مستواي التقني أكثر فأكثر، ولما لا دخول عالم الاحتراف الأوربي في أقرب الأوقات، والأهم في كل هذا، أن أبقى لاعبا دوليا بالحفاظ على حضوري مع المنتخب الوطني.

- إذن، أنت لست مرتاحا؟

المدرب هو المسؤول وهو الذي يعرف اللاعب الجاهز عن غيره من اللاعبين، أنا على كامل الاستعداد لأي مباراة وأحمد الله على أنني انتقلت في ظرف وجيز من لاعب للشباب إلى لاعب أولمبي ثم إلى المنتخب الأول، وهي أمور جد مهمة بالنسبة لي، لن أنافقك وأدعي أنني مرتاح كلاعب احتياطي، لكنني أحترم قرارات المدرب وأتمنى أن تتاح لي الفرصة في أقرب وقت، وحينها فليحاسبونني.

من الأمور الغريبة أنني في المنتخب الأولمبي، عشت ظروفا مشابهة بل إنني كنت لاعبا رسميا قبل أن أفاجأ في الأولمبياد بكوني لاعب يبدأ أولى المباريات كاحتياطي، لكن الخير في ما اختاره الله، فلم تمضي سوى 50 دقيقة لأجد نفسي لاعبا رسميا، وقمت بالعمل المطلوب مني، سواء كظهير أيمن أو أيسر، وفيربيك بنفسه هنأني على مستواي، أتمنى أن تتاح لي الفرصة في المنتخب الأول وأتحول من لاعب احتياطي إلى لاعب رسمي.

- ألا ترى أن الهزيمة ضد تنزانيا ستعجل برحيل المدرب الحالي رشيد الطوسي؟

تغيير المدربين ليس هو الحل، أتمنى أن نعالج الأمور بطريقة أخرى.

- إذن ما هو الحل بنظرك؟

لسنوات ونحن نرتكب الخطأ ذاته، أشرف على تدريب المنتخب الوطني خيرة المدربين الوطنيين والأجانب لكن الخطأ ذاته يتكرر وهان نحن في الطريق إلى الغياب عن المونديال ل 16 سنة أخرى، أما مشاركاتنا في النهائيات الإفريقية فحدث ولا حرج، الحل بنظري، أن نعتمد إما على المنتخب الأولمبي الذي شارك مؤخرا في أولمبياد لندن أو منتخب الشباب، وثق بي فإن النتائج المستقبلية ستكون رائعة، ومن يعتبر أن كلامي لا أساس له من الصحة، فالأمثلة عديدة ونتائجها كانت جيدة، ولن نذهب بعيدا ففي إفريقيا طبق هذا النهج وكانت النتائج إيجابية، منتخب نيجيريا شارك بمنتخب شاب، والنتيجة كانت نيل لقب كأس أمم إفريقيا الأخيرة، إنه حل مثالي في نظري وسيغنينا عن تغيير المدربين بعد كل نكسة، الشرط الوحيد لنجاح هذا الحل الثقة في اللاعبين والطاقم التقني ومصارحة الجمهور المغربي بكوننا في طريقنا إلى تكوين منتخب مستقبلي وندعوكم إلى تشجيع هذا المنتخب والصبر عليه ليس إلا.

- بالحديث عن الجمهور هناك سخط شعبي على أدائكم سواء أنتم كلاعبين أو كطاقم تقني ما هي رسالتك لهذا الجمهور الذي سئم من الوعود؟

أنا بدوري كنت مشجعا للمنتخب الوطني قبل أن أصبح لاعبا وأحس بالمرارة التي يعيشها هذا الجمهور، أعتذر نيابة عن زملائي للجمهور عن هذه النتيجة التي سقطت كقطعة ثلج باردة.

- يقال إن اللاعبين نسوا الهزيمة مباشرة بعد نهاية المباراة هل هذا صحيح؟

إنه كلام عار من الصحة الكل كان متأثرا، وحتى في رحلة العودة افتقدنا تلك الابتسامة التي توجهنا بها إلى تنزانيا، لقد كانت هزيمة قاسية خاصة أن الجميع كان يراوده حلم تحقيق نتيجة إيجابية للصراع على البطاقة المؤهلة إلى مونديال البرازيل 2014، لكن قدر الله وما شاء فعل.

- ما ذا قال لكم الطاوسي بعد نهاية المباراة هل حمل اللاعبين مسؤولية الهزيمة؟

لقد حاول الرفع من معنويات اللاعبين، ودعاهم إلى عدم ارتكاب أخطاء من هذا القبيل في المستقبل القريب سواء مع فرقنا أو المنتخب الوطني، فالجميع كان متأثرا للهزيمة.  

هبة سبور

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “نصير: أنا أعتذر للجمهور المغربي لكن تغيير المدربين ليس حلا لمشاكل المنتخب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب