ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مانشستر يونايتد يفرض نتيجة التعادل على مضيفه ريال مدريد

المصدر:  | 13 فبراير 2013 | رياضة |

1860761322013-dbd13186076.png

فرض مانشستر يونايتد التعادل على مضيفه ريال مدريد في اللقاء الذي جرى على ملعب سانتياجو بيرنابو وانتهى بنتيجة 1-1 في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، لتتأجل بطاقة عبور دور الثمانية لمباراة الإياب المقرر لها يوم الخامس من الشهر القادم على ملعب اولد ترافورد.

بدأ اللقاء بضغط مُكثف من قبل أصحاب الأرض الذين نجحوا في تهديد مرمى مواطنهم دي خيا في أكثر من مناسبة، وكانت البداية بمحاولة من سامي خضيرة مرت فوق العارضة، ثم جاء الدور على الأرجنتيني “دي ماريا” ليظهر في الأضواء بمرور ولا أروع من ثلاثة مدافعين دفعة واحدة، وفي الأخير سدد بيسراه قذيفة مرات بجوار القائم الأيمن لحارس الشياطين بقليل.

وكاد الريال أن يخطف هدف الأسبقية في الدقيقة السابعة عن طريق هجمة منظمة انتهت بتسديدة أرضية زاحفة من البرتغالي كوينتراو، لكن من سوء طالعه ارتطمت في القائم الأيسر ورفضت دخول المرمى، لتضيع فرصة مؤكدة على الملكي الإسباني وسط تحسر مورينيو الذي انتظر الكرة في الشباك، قبل أن يخطف رونالدو الأضواء بمرور من الجهة اليسرى، ومن ثم مرر الكرة للمتواجد داخل منطقة الجزاء “كريم بنزيما” الذي تسلم الكرة وسددها من لمسة واحدة في أقدام الدفاع، لتذهب بعد ذلك لمسعود أوزيل في أقصى الجهة اليمنى ليُرسل عرضية نموذجية لم تجد من يودعها في الشباك.

وعلى عكس سير اللقاء، تمكن الفريق الإنجليزي من تسجيل الهدف الأول عن طريق ركنية أرسلها الفتى الذهبي “روني” على رأس مواطنه “ويلبيك” الذي استغل رعونة قائد الريال “سيرخيو راموس” وضرب الكرة برأسه في أصعب مكان على الحارس دييجو لوبيز، لتعلن الدقيقة 20 عن تقدم الفريق الضيف بهدف فرض الصمت على مدرجات سانتياجو بيرنابو.

وفي الدقيقة 25 احتسب الحكم الألماني ركلة حرة مباشرة للريال من على حدود منطقة الجزاء، انبرى لها المتخصص صاروخ ماديرا وأطلق صاروخ ارتد من الحائط البشري ثم تابعها مرة أخرى بتسديدة على الطائر بقدمه اليسرى مرت بجوار القائم الأيسر لدي خيا الذي تنفس الصعداء وهو يرى الكرة تذهب بعيداً عن مرماه.

وفي ظل حصار الريال لضيوفه، تأكد الجميع أن هدف التعديل بات يُطبخ على نار هادئة، وبالفعل جاء الهدف إثر عرضية نموذجية من أقصى الجهى اليسرى أرسلها الأرجنتيني دي ماريا على رأس رونالدو الذي أبدع وهو يُغالط دي خيا بضربة رأس لا تُصد ولا ترد منح بها فريقه هدف التعديل بعد مرور نصف ساعة على زمن الشوط الأول.

وجاء الرد سريعاً من رجال فيرجسون عن طريق هجمة منظمة انتهت بعرضية خادعة من فان بيرسي للخالي من الرقابة “داني ويلبيك” الذي حول الكرة في المرمى وهو داخل منطقة الجزاء، إلا أن حارس الريال كان له رأياً آخراً بتدخله في الوقت المناسب، ليبعد الكرة عن مرماه ويُخرجها لركنية نفذها فان بيرسي وذهبت في النهاية لروني الذي تلاعب بفاران ثم سدد كرة أرضية مرت بجوار القائم الأيمن.

وبمجهود فردي يُحسد عليه، نجح دي ماريا في مغالطة كاريك ثم ويلبيك، ليخترق منطقة الجزاء ويتلقى دفعة من المدافع الشاب “فيل جونز”، إلا أن الحكم رفض احتساب ركلة جزاء وأشار باستمرار اللعب، لتذهب الكرة لرونالدو الذي سدد صاروخ بقدمه اليسرى أبدعه دي خيا بأطراف أصابعه لركنية، ليستمر الضغط المدريدي المكثف بحثاً عن هدف التقدم قبل الذهاب إلى غرف خلع الملابس، لكن سوء حظ بنزيما الذي فشل في استلام مرة سهلة داخل منطقة الجزاء ومعه رونالدو الذي أهدر فرصة لا تضيع برأسه حال دون تقدم فريقهما لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

ومع بداية الحصة الثانية، توقع الجميع أن يبادر اليونايتد مضيفه الهجمات، خاصة بعد البداية المرعبة التي كادت تُسفر عن هدف مؤكد لولا تدخل حارس الذي أبعد بأطراف أصابعه العرضية التي بعثها روني لكاجاوا المتواجد بمفرده أمام الشباك.

لكن سرعان ما استعاد الريال هيمنته على مجريات الأمور بفضل استحواذ دي ماريا وألونسو ومسعود على منطقة المناورات، وفي تلك الأثناء نجح ويلبيك في ضرب مصيدة التسلل وحاول الانفراد بحارس الريال، لولا تدخل فاران الذي افتك الكرة في الوقت المناسب، وسط احتجاج فيرجسون على وجود خطأ على المدافع الفرنسي يستجوب حصوله على بطاقة صفراء على أقل تقدير.

 ونجح خضيرة في الهروب من إيفرا في الجهة اليسرى ثم أرسل عرضية على القائم البعيد للمتقدم للأمام كوينتراو الذي حولها في المرمى، لكن دي خيا تعملق وتصدى للكرة بساقه، ليأتي الرد الصارم من فان بيرسي الذي تسلم كرة داخل منطقة الجزاء ثم سدد بيمناه قذيفة ارتطت في العارضة، لتذهب إلى دي ماريا الذي مرر بالخطأ لكاريك الذي أهدى بيرسي تمريرة من فوق رؤوس المدافعين، على إثرها انفرد الأخير بالحارس وسدد في المرمى، إلا أن خبرة ألونسو تجلت في تدخله الحاسم في إبعاد الكرة وهي على خط المرمى.

وفي الدقائق الأخيرة واصل الريال هجومه من كل مكان في الملعب من أجل هدف الفوز، وسنحت بعض الفرص أمام رونالدو الذي جانبه التوفيق في التصويبة التي أطلقها من على حدود منطقة الجزاء ومرت فوق العارضة بقليل، والثانية التي ارتبك فيها وهو على بعد خطوة من منطقة الست ياردات، لينتهي بعد ذلك اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، وفي انتظار لقاء الإياب الذي سيحتضنه مسرح الأحلام يوم الخامس من مارس القادم.

هبة سبور

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مانشستر يونايتد يفرض نتيجة التعادل على مضيفه ريال مدريد”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب