ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

العثماني: الماء الشروب “غال وثمين ولابد من استعماله بطريقة معقلنة”

المصدر:  | 9 يناير 2020 | الأولى |

هبة بريس

تحدث رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني ، خلال الاجتماع الحكومي المتعقد يومه الخميس، بالرباط، حول جلسة العمل التي ترأسها الملك محمد السادس، منذ يومين والتي خصصت للبرنامج الأولوي الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027.

وأوضح رئيس الحكومة أن هذا الاجتماع الهام يعكس اهتمام الملك محمد السادس بموضوع الماء، باعتباره موضوعا حيويا وأن الهدف هو التوفر على رؤية واضحة من خلال برنامج أولوي يمتد من 2020-2027 سيمكن من الحصول على تأمين الحاجيات من الماء، خصوصا الماء الشروب لجميع المواطنات والمواطنين وكذا مياه السقي.

وفي هذا الصدد، ذكّر العثماني بالمحاور الخمسة التي يركز عليها البرنامج الأولوي والتي تتجلى أولا في تنمية العرض المائي من خلال الاستمرار في نهج سياسة بناء السدود، وتحلية مياه البحر ورفع عدد محطات التحلية، معلنا عن فتح ثلاث محطات كبرى خلال السنوات المقبلة.

أما المحور الثاني، يضيف رئيس الحكومة، فيرتبط بتدبير الطلب على الماء وتثمينه من خلال آليات الاقتصاد في استغلال الماء بطريقة معقلنة خصوصا في المجال الفلاحي، علما أن هناك برنامجا كاملا بدأ وسيستمر لهذا الغرض.

هذا إلى جانب تزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب، كمحور ثالث تطرق إليه العثماني والذي يروم تعميم شبكة التزويد بالماء الشروب لتشمل مختلف مناطق العالم القروي.

فيما يتعلق المحور الرابع للبرنامج بإعادة استعمال المياه العادمة، الذي اعتبره رئيس الحكومة مدخلا مهما للاقتصاد في الماء، خصوصا في سقي المناطق الخضراء وسقي جميع مناطق المعنية الموجودة، مشيرا إلى أن ما يقارب 40 في المائة من الملاعب الموجودة الخاصة ببعض الرياضات، والمعنية بالسقي حاليا، تسقى من المياه التي أعيدت معالجتها، فيما أن الهدف، يشدد رئيس الحكومة هو الوصول إلى 100 في المائة، لأن

ويتعلق المحور الخامس، يضيف العثماني، بالتواصل والتحسيس، على أساس أن التعاون والشراكة من قبل جميع المتدخلين وأيضا من طرف المجتمع المدني والمواطنين “شيء مهم في مجال تثمين الماء وعلينا المحافظة عليه لأنه ثمين ومهم للحياة”.

إلى ذلك، اعتبر رئيس الحكومة أن التوفر على برنامج طموح تم تدقيقه والمصادقة عليه أمام جلالة الملك، سيمكن مثلا على مستوى السدود الزيادة من عدد السدود الكبيرة من 145 سد كبير حاليا إلى 179 سدا، أي بزيادة 14 سدا كبيرا توجد حاليا في طور الإنجاز، ثم بعد ذلك زيادة 20 سدا كبيرا في أفق 2027، وبفضل هذا البرنامج الطموح ستنتقل سعة هذه السدود بالمملكة من 18 مليار متر مكعب إلى 27 مليار متر مكعب من المياه السطحية المعبئة من مياه الأمطار.

كما أشار ذات المتحدث، إلى السدود الصغيرة والسدود التلية التي سيرتفع عددها في المرحلة المقبلة لما لها من أهمية خصوصا بالنسبة لسكان المناطق الجبلية والقروية البعيدة، مؤكدا دورها في تعبئة المياه المحلية الناتجة عن الأمطار الغزيرة المؤقتة، مذكرا بالدراسة التي حددت ما يقرب من 909 موقع صالح لبناء سدود صغيرة أو سدود تلية التي لها دور كبير في تعبئة المياه المحلية، والتي أعطاها هذا البرنامج عناية خاصة.

وفي ختام كلمته، طمأن رئيس الحكومة المواطنات والمواطنين بأن موضوع توفير الماء الشروب ومياه السقي مأخوذ بكامل الجدية من خلال البرنامج الأولوي، ووفقا لبرنامج مدقق سيستمر إلى غاية 2027.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “العثماني: الماء الشروب “غال وثمين ولابد من استعماله بطريقة معقلنة””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب