ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الشاب المغربي خالد بودراري و”ريادة الأعمال”

المصدر:  | 31 أكتوبر 2013 | فن و ثقافة |

34245931102013-48363342459.png

م لهبة بريس : رشيد صفـَر

الصورة – خالد بودراري -

هو شاب طموح ابن المدينة الحمراء (مراكش)، حملته سفينة الدراسة والتكوين، إلى الإبحار في تنمية القدرات داخل مجال المعلوميات، إذ عشق هذا الميدان حد النخاع، ولم يتخيل يوما ما أنه سيُحققُّ ذاته ويعبر عن مواهبه وتفوُّقِه، بعيدا عن لوحة المفاتيح وشاشة الحاسوب، وكلها حوافز جعلت من ميدان المعلوميات بالنسبة لـ “خالد بودراري” عالما لإثبات الذات، وتحقيق الأحلام القابلة للتجسيد داخل سوق الشغل الحديث، الذي يحتكم إلى آليات التواصل المتطورة وأدوات “الماركوتينغ”، التي لا تقف عجلة انطلاقها وتطورها ولو للحظة زمنية قصيرة جدا، ووسط هذا العالم الذي أضحى يسيطر على سوق الشغل ويتحكم في أرقام ومؤشرات الاقتصاد العالمي، استطاع الشاب المغربي “خالد بوردراري” باعتباره مديرا لمشروع شركة للتواصل والمعلوميات، تأمين فرص شغل له ولآخرين، مغاربة وأجانب.

كانت بداية “خالد بوردراي” في سوق الشغل، تقنيا بمهمة « développeur informatique » في العديد من المقاولات، حيث اكتشف عن قرب عالم – ريادة الأعمال / l’entrepreunariat  -، وهي عملية خلق وإنشاء مقاولة جديدة أو تطوير مقاولات متواجدة، وذلك لإحداث أعمال وخدمات جديدة للاستجابة لفرص جديدة وتلبية طلبات مُتجددة، ويعتبر المهني المتخصص في ريادة الأعمال “رائد الأعمال”، ذلك الإطار  التقني والفني والإداري الذي يتوفر على قدرة وإرادة لتحويل فكرة جديدة أو اختراع جديد إلى ابتكار ناجح وفعَّال، حيث أن وجود “رائد الأعمال” متمكن من أدوات وآليات l’entrepreunariat، داخل مقاولة أو إدارة معينة، يساعد على إنتاج خدمات ومنتوجات ونماذج عمل جديدة، توفر ميكانيزمات التطور الصناعي والنمو الاقتصادي على المدى البعيد.

لم يكن “خالد بودراري”، كتقني متخصص في مهمة « développeur informatique »، يشتغل فقط على تطبيق الأفكار « exécuteur » ، بل تجاوز ذلك إلى البحث والتنقيب عن أفكار لمشاريع جديدة « créateur » ، فقد كان الشغل الشاغل له كيفية تحقيق الأفكار التي تروج بخياله وعقله، وتحويلها من فكرة إلى واقع ملموس، إذ بعد سنتين من تاريخ التحاقه بسوق العمل في مجال المعلوميات، سوف يدفعه حبه للميدان لكي يؤسس KBGraphic Solutions.

يُصرِّح “خالد بودراري” أن KBGraphic Solutions تأسست في أواخر سنة 2011، ويُضيف أنه بعد أن تم التعريف إعلاميا بمشروعها في مجال التواصل، اعتمدت على مبدأ “الانتقائية” في مشاريعها العملية، كما اعتمدت على اختيار أسلوب وطريقة العمل بعناية كبيرة وتتبع احترافي، إذ بدأت في تحقيق الإقلاع في مطلع سنة 2012، لتمر إلى مرحلة أخرى إيجابية، أفضت إلى توسيع فريق العمل ليشمل 6 أفراد، لتمكين الإدارة من تطوير وتنمية العملية التسويقية.

يقول “خالد بودراري” أن شهر شتنبر 2012، هو الفترة التي عرفت  تغيير إسم  KBGraphic إلى KBGraphic Solutions، وتزامن ذلك مع التمكن من إرضاء طلبات أكثر من 50 زبونا، إضافة إلى تحقيق المئات من المنجزات بجودة عالية، ساهمت في تثمين وتنمية رصيد KBGraphic Solutions من الأعمال التي تعتبر بطاقة تعريف في متناول الباحثين عن خدمات مُتطورة ومُطوِّرَة.

يوضِّح “خالد بودراري” أن مجموعة Mevents التحقت برأس مال KBGraphic Solutions في بداية سنة 2013، كما يُفيد أنه خلال شهر فبراير من سنة 2013،  سجلت مواقع شبكة KBGraphic رقم 1 millions de V/U) )، إذ يُبرز “خالد” أن نسبة التشغيل وصلت إلى 15 فردا، مغاربة وفرنسيين، كما يَذكرُ أن رقم المعاملات (قيمة التداول) وصل في سنة 2012 إلى مبلغ 750.000 درهما، (سبعمائة وخمسين ألف درهم).

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الشاب المغربي خالد بودراري و”ريادة الأعمال””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب