ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

اطفال مغاربة يدافعون عن مؤخراتهم دونما حاجة الى “ماتقيش ولدي ” او آخرين‏

المصدر:  |  20 مارس 1320 | أخبار 24 ساعة, الأولى | 219 مشاهدة

300485382013-18f8b300485.png

الكارح ابو سالم ـ هبة بريس 

             

هل لنا الان أن نثق في شيء اسمه هبة الدولة ؟؟ فمن هيبتها يستمد المواطن قيمته ، ومن ضعف أدائها تضعف الأمة لامحالة ، ويضعف قضاؤها ويستهان بشعب بأكمله، وبالتالي لن يستثنى من هذا الضعف النساء والولدان ، كل هته الضجة ولا حزب  من أحزاب وطننا تأثر أو اصدر بيانا في الموضوع أو حرك ساكنا ، إنهم يغطون في سباتهم حائرون مع تعويض حقائب الاستقلاليين لاغير .

لسان حال أطفال المغرب ، ما هذا الاحتقار ؟ يصرخون بملء فاهم .. هل نسيتم الروبرطاج  الذي كان من ورائه  مجموعة من الصحفيين الاسبان أيضا حول السياحة الجنسية في المغرب التي تداول بشكل كبير السنة الماضية . يتحدث عن الجنس الرخيص على فلذات اكبادنا ، واقامت الجمعيات الحقوقية الدنيا ولم تقعدها ، من بينهم ” ما تقيش ولدي ” التي لم تتجاوز كعادتها بيانات التنديد ، ومراسلة وزير العدل والحريات للتدخل من اجل فك شفرة البرنامج وفتح تحقيق ،  ومطالبتها بالدعم المالي بين الفينة والأخرى ، وهذا هو حدود دفاعها على الاطفال ، يضيف آخر”  ايوا غير خليهوم يتقاسو الالة “

 

وزير فرنسي ، هو الأخر اشبع نزواته الحيوانية من اطفال مراكش تحت رعاية من السلطات التي توفر له الحماية ، وسبق ان نشر التحالف الدولي للسياحة المسؤولة والمحترمة تقريرا حول انتشار الصناعة الجنسية في المغرب ، وكشف عن مختلف اسباب هذه الظاهرة علي راسها ان الاطفال ينجذبون الى كل ماهو غريب ، وفقرهم واقصاؤهم من بين الاسباب التي ساهمت في انتشار الدعارة في المغرب ، وغياب التوعية الاسرية والمدرسية العامة حول الجنس وحقوق الانسان ، وتساهل القضاء مع قضايا اغتصاب الاطفال ، وغياب خطة عمل وطنية لحماية الاطفال من الاستدراج والعنتف.

 

من بين الاقتراحات كحلول لمعضلة استغلال سذاجة الاطفال ، والتغرير بهم للسطو على مؤخرتهم ، هو جعلهم يدافعون عن انفسهم بانفسهم ، بعد ان يتم توعيتهم اسريا ، وداخل مدرستهم بطرق المواجهة والمجابهة والتبليغ عمن اراد الفتك بهم دونما حاجة الى حماية الدولة او جمعيات تسترزق باسمهم ، وعند الشدائد يرفعون البيانات ، ويظهرون في الشاشات ينددون بانفعال مسرحي .

ان استعمال الاعلام لتوعية الناس وتحذير الاسر من مخاطر الدعارة واثر تجارة الجنس على المجتمع ، وتنظيم دورات تدريبية لاعضاء الجهاز القضائي لضمان استجابة سريعة لاحتياجات الاطفال ، وكذا لقاءات تدريبية للمدارس بهذا الصدد ، فالمغرب امامه طريق شاق وصعب لمحاربة الظاهرة مرورا بتوفير الظروف الاقتصادية والاجتماعية للاسر المعوزة والتي هي الاكثر تضررا من الظاهرة .

وقد لفت انتباهي وانا اوضب هذا المقال ، ما كتبه احد النشطاء علي صفحته الفايسبوكية : ” جاء الاسبانيون لاخذ اطفالنا ، وجاء الخليجيون لاخذ نسائنا ، وجاء الزرواطيون لضربنا ، فتحية لقائدنا “ 

 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “اطفال مغاربة يدافعون عن مؤخراتهم دونما حاجة الى “ماتقيش ولدي ” او آخرين‏”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب