ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

صحيفة البايس الاسبانية : الاسباني المعفى عنه ساهم في الاطاحة بصدام‏

المصدر:  | 20 مارس 1318 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

300461382013-157d0300461.png

الكارح ابو سالم ـ هبة بريس

تجاوز السجال الكبير الذي احدثه العفو الملكي على الاسباني” دانيال “الذي تلذذ بمؤخرات فلذات اكبادنا المغاربة بلا حسيب ولا رقيب ، وبعد العلقة الضخمة التي اهداها المخزن لمن احتجوا امام البرلمان تاركين بركا من الدماء ، والاحتقان ، مكسرين بذلك اغنية تعلق الشعب بالعرش والعرش بالشعب ، مؤكدين للحقوقيين وللفنانين وللاعلاميين ولكافة شرائح الشعب التي اتت للتعبير عن سخطها ، ان لا دستور جديد ، ولا تنزيله ولا تغيير سنوات الرصاص ، ولا مجلس استشاري لحقوق الانسان ، ولا جميع ما تم الحديث عنه وتم وصفه ” كمدينة فاضلة ” انما هو ضرب من ضروب الخيال ليس الا ، وان ” الهرمكا والاستبداد والطغيان والظلم والقمع ” هي سيدة التسيير في المغرب .

هبة بريس كانت سباقة لطرح ابعاد هذا العفو السلبية التي لن يأمن المغرب نتائجها العكسية والتي ستعود بنا الى الظلام الذي بدانا به وذلك في مقال معنون ب : “احذرو عودة الاسباني المعفى عنه” وفعلا بدات تتساقط الرؤوس التي توقعنا سقوطها وكانت وراء هذا الاختلال ـ ان كان فعلا اختلالا – فهناك من تحدث عن برقية مستعجلة قادمة من جهة مسؤولة بالحكومة او بالدولة الى الديوان الملكي ، تتضمن معلومات عن المعني ، غير انها لم تصل في الوقت المناسب من اجل اعادة النظر في اللائحة المقترحة للموافقة الملكية، وهناك من يتحدث عن المسطرة المعنية بالعفو لم تحترم ، وان اللجنة الملكية للعفو بدورها تم تجاوزها فيهذا الشان ، لكون الامور تتعلق بالعلاقات بين ملوك ورؤساء الدول ، حيث جرت العادة ان يعفو الملك او الرئيس المضيف عن عدد من سجناء الملك او الرئيس المستضاف ، في اطار تبادل الهدايا والمجاملة وتثمين اواصر الصداقةبين البلدين الصديقين ، وهذا ما وقع بين البلدين العريقين المغرب ـ اسبانيا ، لكن هل سبق لاسبانيا ان بادلتنا نفس الشعور ؟؟

امس السبت ، تفاجئ الراي العام بخبر غضبة ملكيةاسفرت عن اقالة احد كبار مسؤولي الدولة لكونه تحمل مسؤولية ادراج اسم ” دانيال ” بلائحة 48 اسما المقترحة لموافقة جلالته دون اطلاعه على حيتيات ملفه الخطير ، فالملك يضع ثقته في اعضاء ديوانه والمكلفين بمهمة من اجل تنقيح هذا النوع الحساس من الملفات ، لكن يظهر ان هته المرة ـ ان لم تكن مرات عديدة ـ قد خذل في بعضهم ، واللاذحة لازالت مرشحة للارتفاع في عدد الرؤوس التي ستسقط ، سيما مع اندلاع ثورة لم تكن بالحسبان ضد هذا القرار الذي لم يراعي حقوق واحاسيس الشعب خصوصا المعنيين بجريمة الاسباني الذي نهش عرض الاطفال المغاربة .

طلت علينا جريدة ” البايس ” امس بخبر قال عنه البعض ، انه ازال الان الغموض الذي اكتنف هذا الكابوس ، فالاسباني دانيال ضابط عسكري سابق بالجيش العراقي ، وهو عراقي الجنسية ، والاسم المتداول به الان هو غالبا مستعار ، وسبق ان قدم خدمات جليلة للمخابرات الاسبانية ومخابرات دول اجنبية عديدة ،ومن ابرز اوجه تعاونه ، المساعدة في الحصول علي معلومات اطاحت بالرئيس العراقي السابق ” صدام حسين ” رحمه الله، وذاكرته حبلى بالمعلومات العسكرية الخطيرة ، .

نستقرآ اذن من هذا الحدث ،ـ حسب الجريدة الاسبانية ـ ان العملية ربما مستعصية على الفهم المغربي على الاقل حاليا ، ونستخلص ان المكتب الخامس ” لادجيد ” لم يكن اذكى من نظيره الاسباني ، الذي رد الجميل لجاسوسه ” دانيال ” ،

مما يؤكد تورط الاجهزة الكبرى بالبلاد في هذا الموضوع بما في ذلك توريط القصر ، هو هته الهجمة الشرسة العدوانية على المحتجين ضد القرار بشكل مبالغ فيه ، زاد من تاكيد ان البطانة الملكية وبعض كبار مسؤولي المخابرات هم اعداء الملك والشعب …..

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “صحيفة البايس الاسبانية : الاسباني المعفى عنه ساهم في الاطاحة بصدام‏”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب