ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

على خلفية مقال إستدعاء شخصيات سياسية بطنجة .. بوهريز يفند وأخرون يفضلون الصمت

المصدر:  | 5 أبريل 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

216757542013-47dd0216757.png

كمال قروع ـ هبة بريس

على خلفية المقال المنشور بجريدة المساء في صفحتها الأولى ليوم الجمعة 05 ابريل 2013، والذي تطرق إلى نبأ استدعاء برلمانيين حالين وسابقين لدائرة طنجة، من طرف السيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بطنجة، توصل الموقع ببيان حقيقة من طرف عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للاحرار ، محمد بوهريز والبرلماني السابق عن ذات الدائرة الإنتخابية ، يفند ما جاء في المقال ومعتبرا ذلك مجرد إشاعة وجب تكذيبها .

ويضيف المعني بالأمر حسب ذات البيان المتوصل بنسخة منه ، أنه يطمئن بهذه المناسبة الرأي العام عموما وكافة الغيورين على حزب التجمع الوطني للأحرار خصوصا أن تدبير و إدارة الحزب بجهة طنجة تطوان في تحسن وتطور مستديم، كانت إحدى ثمراته نجاح المؤتمر الجهوي الأخير يوم 23 فبراير 2013 كما أن المكتب السياسي عازم بكل إصرار من أي وقت مضى على تحويل التجمع الوطني للأحرار من حزب أشخاصه من حزب مؤسسات، ولعل انتخاب المكتب الجهوي الجديد بطنجة تطوان أبان عن تأكيد التجمعيين بالجهة لهذا التوجه ، رغبة منهم في مواكبة التحولات السياسية التي يعرفها العالم العربي من منطلق التفاعل الايجابي مع متطلبات الساكنة التي تلح على ضرورة تخليق الحياة السياسية والحزبية .

بوهريز أكد أن الخبر المذكور، خلق استياءا وحزنا في نفوس الأقرباء ولأحباء المتعاطفين من أبناء المدينة بسبب الرغبة المبيتة لبعض الأشخاص الذين يفتقدون للمصداقية، في النيل من المكانة التي يتبوؤها خدمة للصالح العام، مستغلين سلطتهم كمسؤولين في قطاع الإعلام لأغراض شخصية لا علاقة لها بتنوير الرأي العام .

ويعتبر حزب التجمع الوطني للأحرار أحد المستهدفين الرئيسين من هذا الخبر الذي من شأنه أن يزعزع ثقة المناضلين في قيادتهم وثقة الشعب في أسرة التجمعيين

 

وفي ذات السياق، وكما يعلم أهل العلم، بأن ميدان المال والإعمال الذي أنشط فيه منذ أزيد من ثلاثين سنة يتأثر كثيرا بالإشاعات، لذلك فأنني أقدر، كرئيس مجموعة من الشركات التجارية أن عددا من الزبناء والممونين سيفضلون وقف التعامل معنا ما دام القضاء يهدد استقرار السير العادي للمجموعة محدثا اضطرابات نفسية ومادية في مواكبة المشاريع المملوكة للشركات التي أساهم في رأسمالها يضيف بوهريز .

ولهذه الأسباب يؤكد المعني بالأمر أنه يكذب كل ما جاءت به جريدة المساء المحترمة ويدعوها لنشر بيان حقيقة طبقا للأعراف وأساليب اللياقة المعهودة في الجرائد التي تحترم نفسها .

 

حري بالذكر أن المقال المذكور تحدث عن تعليمات صدرت عن الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بطنجة إلى الضابطة القضائية قصد استدعاء أسماء وازنة بمدينة طنجة، من بينهم منتخبون جماعيون و برلمانيون على خلفية فساد إنتخابي حسب ذات المصدر

والى حدود الساعة فقد فند بوهريز الخبر فيما يجهل موقف كل من فؤاد العمري عمدة وبرلماني المدينة،وكذا الزموري بصفته برلماني ، ولحمامي رئيس جماعة بذات المدينة

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “على خلفية مقال إستدعاء شخصيات سياسية بطنجة .. بوهريز يفند وأخرون يفضلون الصمت”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب