ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

سجن إيطالي اتصل ببن لادن وانتحل صفة محامي صدام

المصدر:  | 29 مارس 2013 | عالم |

2148632932013-4c3a3214863.png

هبة بريس

المحامي المزعوم أقر بالتواصل مع رئيس زيمبابوي موغابي والزعيم الصربي ميلوسوفيتش

قضت محكمة بريطانية، الخميس، بسجن رجل إيطالي 14 عاماً لانتحاله لسنوات طويلة صفة محام ترافع خلالها عن شخصيات عدة، أبرزها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

والمحامي المزعوم جيوفاني دي ستيفانو (57 عاماً) الملقب في الصحافة البريطانية بـ”محامي الشيطان” تمت إدانته بـ25 تهمة، أبرزها الاحتيال والتزوير وتبييض الأموال في وقائع تعود إلى الفترة بين 2001 و2011.

وكان المتهم قال خلال محاكمته إنه قرر أن يصبح محامياً بعدما دين في السبعينيات بسرقة بطاقة الائتمان المصرفية العائدة لوالده، مؤكداً أن إدانته تمت لأن وكيل الدفاع عنه “لم يكن كفؤاً”.

وكان المحامي المزعوم عضواً في فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، كما أقر بوجود صلات له بكل من رئيس زيمبابوي روبرت موغابي والزعيم الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش، مؤكداً أن الأخير استقبله في 1993 ومنحه دكتوراه فخرية في القانون من جامعة بلغراد. وقال المدان أيضاً إنه كان على اتصال بزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

واتهم دي ستيفانو بأنه احتال على زبائنه من خلال إيهامهم بأنه محام على الرغم من أنه لا يحمل أي شهادة على الإطلاق من أي جامعة تجيز له مزاولة هذه المهنة وليس مسجلاً في سجلات المحامين لا في بلده إيطاليا ولا في بريطانيا.

وبحسب الاتهام فإن هذه الصفة التي انتحلها “استغلها على مدى ثمانية أعوام لملء جيوبه”. ودي ستيفانو مولود في إيطاليا غير أنه نشأ في بريطانيا، وعلى بطاقات التعريف الخاصة به كان يكتب تحت اسمه “محامي”.

وفي البدء، أكد المتهم أنه يحمل إجازة في الحقوق، إلا أنه عاد واعترف بأنه تعلم مبادئ المحاماة وحده، وأنه كان يقدم نفسه زوراً على أنه محامٍ.

وكان دي ستيفانو يرأس أيضاً نادي دوندي لكرة القدم في اسكتلندا حين اعتقل في شباط/فبراير 2011 في إسبانيا، بموجب مذكرة توقيف أوروبية.

وخلال محاكمته أقر بأنه قبض تعويضاً مالياً بقيمة 150 ألف جنيه إسترليني (177 ألف يورو) كان يفترض أن يحصل عليه “موكله” وهو رجل فقد ذراعه في حادث سيارة، ولكنه استولى على هذا المبلغ.

وقال القاضي إن الضرر المالي الذي ألحقه المدان بضحاياه كان “كبيراً جداً”، إلا أن الأخطر من هذا كان “الضرر النفسي الذي سببه لهم” من “آمال كاذبة” سرعان ما تلاشت و”تلتها سنوات من الغضب” خلال محاولتهم تحصيل أموالهم من الرجل الذي خدعهم. كما نددت المحكمة في خلاصة حكمها بالطريقة “المبتذلة” التي حاول بها المتهم تبرير أفعاله أمامها.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “سجن إيطالي اتصل ببن لادن وانتحل صفة محامي صدام”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب