ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

العنصر: هناك ترابط وثيق بين اختطاف الأجانب وإطالة أمد النزاع المفتعل حول الصحراء

المصدر:  | 29 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

2146322932013-bb0f8214632.png

شفيق الودغيري – هبة بريس

 

لا شك أن أزمة الصحراء لم تعد أزمة محلية تأخذ بعداً إقليمياً فقط، بل إن «الوضع في منطقة الساحل وجوارها يجعل حلّ قضية الصحراء أمرا ملحّا أكثر من أي وقت مضى». الكلام هنا لكريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.

بناءً عليه، فالعالم لن يحتمل مراوحة أو تلكؤا في التعاطي مع معضلة أضحت تتداعى سلبا على أمن المنطقة منذ اندلاع الأزمة في مالي وتحولاتها المحتملة. ومع سعي روس إلى مقاربة الأمر على نحو مختلف عن مقاربات الأمس، ومع همّة الرجل في استكشاف إمكانات الحلّ لدى الأطراف التقليديين، أو لدى أطراف أخرى مستجدّة، فإن «ورم» المسألة، وكما يجمع المراقبون، يتغذى من موقف الجزائر الخشبي، والمتحكم في قرار «البوليساريو»، فيما يروج موقف المغرب الذي تميل عواصم القرار الكبرى إلى اكتشافه براغماتيا وسطيا عقلانيا. والرباط في هذا السياق كررت هذه الأيام للموفد الأممي التشبث باقتراحها التاريخي لتطبيق حكم ذاتي موسع في الصحراء كحلّ للنزاع. الأمر محسوم، وما سمعه روس واضح لا يحمل تأويلاً ولا يحتمل اجتهاداً. لكريستوفر روس مقاربة جديدة للتفاوض تختلف عن تلك التي لم تصل خواتيمها إلى نضوج طبخة الحلّ. الرجل تعمّد توسيع دائرة اتصالاته مع الصحراويين، لإدخال أطراف أخرى في المفاوضات المباشرة بين المغرب و«البوليساريو». الفكرة ليست رسمية، بل تسرّبت من أسئلة طرحها روس على صحراويين داخل أحزاب مغربية حول ما إذا كانوا يعتقدون أن توسيع دائرة التفاوض يمكن أن يكون ناجعا.

 

هذا الأمر يحيلنا إلى ما أشار إليه وزير الداخلية محند العنصر من أن «التطورات الخطيرة التي تعرفها منطقة الساحل والصحراء أثبتت صحة الموقف المغربي ومصداقيته بخصوص وجود ترابط وثيق بين تناسل المنظمات الإرهابية ومافيات تهريب المخدرات وفوضى السلاح واختطاف الأجانب بهذه المنطقة٬ وبين إطالة أمد النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء».

 

في كلام العنصر غمزٌ من قناة الجزائر، فهل من تبدل في موقف الجزائر؟ لم يتردد المغرب لحظة في إدانة الاعتداء الذي تعرضت له منطقة عين أميناس جنوب شرق الجزائر. والمسألة حسب الرباط، ليست طقسا دبلوماسيا شفهيا، بل قناعة كاملة بأن أمن المغرب من أمن المنطقة عامة وأمن الجزائر خاصة. مشكلة الصحراء باختصار هي مشكلة بين المغرب والجزائر. وإذا ما عبّرت الرباط عن توق لحلّ تلك المشكلة وفتح الحدود وتطبيع العلاقات، فإن الأمر ما زال عصيا من الناحية الجزائرية. أمر الصحراء جزءٌ من البروباغندا الداخلية التي ما زالت تحكم الجزائر منذ الاستقلال. وموقف الجزائر ما زال معاندا لارتباط مسألة الصحراء بشبكة مصالح لها علاقة بمؤسسة الحكم وتفاصيل الحاكمين. لكن شيئا ما تغيّر منذ «مالي». وما تغيّر سيفرض شروطه على دول المنطقة كافة، والجزائر في مقدمتها، لإعادة مراجعة مواقف واستراتيجيات تثبت يوما بعد يوم عقمه، وتدفع العالم لرفد منطق الرباط في الأفق العام حتى لو كان ذلك يتطلب تدوير زوايا التفاصيل.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “العنصر: هناك ترابط وثيق بين اختطاف الأجانب وإطالة أمد النزاع المفتعل حول الصحراء”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب