ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

القصة الكاملة لإشاعات بوعشرين وعلاقاته السرية وعمله التخريبي ضد المغرب

المصدر:  | 28 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

2143142832013-d2885214314.png

كمال قروع ـ هبة بريس

يخوض توفيق بوعشرين منذ أسابيع حربا بلا هوادة ضد المؤسسات الدستورية من خلال حملات منظمة و”ذكية”، تهدف إلى التشكيك في مصداقية هذه المؤسسات، بما فيها الوثيقة الدستورية، وتأتي ضربات بوعشرين في هذه الفترة لتؤكد وجود أطراف خارجية تناور من أجل استفزاز المغرب، فتلجأ إلى بوعشرين الذي يعتبر موظفا منضبطا لهذه الجهات هالها الإستقرار السياسي والإجتماعي الذي يعيشه المغرب بفضل الإصلاحات التي جاء بها الدستور، وحملت حزب العدالة والتنمية إلى السلطة.

لقد حاول بوعشرين أن يوهم القارئ المغربي، أنه حصل على سكوب عبر ادعاءه توفره على أسرار للجنة المانوني التي أشرفت على صياغة الدستور، حيث ادعى أن أطرافا في محيط القصر كانت تشتغل بموازاة من اللجنة المكلفة، وهو الأمر الذي تم تكذيبه من جميع الأطراف التي لها علاقة بالملف، ليتأكد أن بوعشرين له مصلحة كبيرة في ترويج هذا الخبر، ولا ضير أن يكذبه غدا مادام الهدف الأول هو أن يتم ترويج.

ومن خلال ارتباطات بوعشرين الداخلية والخارجية، يتضح أن الخبر بكل أخطائه القانونية، وخلوه من أي صدقية، لم يكن خبرا اعتباطيا، بل إنه من تلك الأخبار التي تحكمها أهداف بعضها ظاهر وبعضها خفي.

فصاحب الخبر أو بالأحرى من أوحوا له بالخبر، يعرفون جيدا أن الهدف منه ليس سوى زعزعة التوازن الذي بدأ المغرب يخطوه تجاه الاستقرار، وأن أصحاب الإشاعة لهم سابق معرفة بأنه عاري من الصحة، وأن الهدف منه هو إخراج الركائز القوية للمؤسسة الملكية للتحدث وتكذب ذلك.. إنها تخطيطات محكمة وجب الوقوف عليا مليا…

أما الطرف الاخر الذي يعمل لصالحه بوعشرين ويوفر له خدمات خاصة جدا، فهو حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي فشل في تنزيل الدستور الجديد فوجد أن أقصر الطرق هي التشكيك في هذا الدستور وكفى الله المومنين القتال.

ما أقدم عليه بوعشرين فيه خدمة واضحة للدولة التي تمول الفوضى في العالم العربي وللعدالة والتنمية الذين كان ضمن الذين شاركوا في المشاورات الأولى إلى جانب باقي زعماء الأحزاب والمنظمات النقابية والمدنية الذين شاركوا في صياغة الدستور.

هذا جزء من الكأس أما الجزء الثاني فيتعلق بالجهات التي تمول بوعشرين من داخل المغرب، وهي جهات تريد البقاء في مناصبها، فتلجأ إلى خدمات “الصريفي” وهنا لابد من الحديث عن مصطفى التراب المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط الذي اختار بوعشرين ليدافع عنه، ويضمن له سكوت باقي الجرائد بمقابل طبعا، إضافة إلى علاقته بالعدالة والتنمية، حيث غالبا ما يلجأ التراب لخدمات بوعشرين للسكوت عن مشاكل المكتب الشريف للفوسفاط الذي يعتبر أول كنز في البلاد.

فبعدما كانت هذه المؤسسة تدر الملايير في عهد المدراء السابقين أصبحت مع التراب تنتج المشاكل، بالإضافة الى انتاج الصفحات الإشهارية التي تذهب رأسا الى جيب بوعشرين وعائلته.
وقصة مصطفى التراب مع بوعشرين لاتنتهي في هذا الأمر فالرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط والذي كان يرى نفسها يوما وزيرا أولا، خلال بحر الإشاعات التي كانت تطلق يمينا وشمالا، لايمكن أن ننسى العلاقة الوطيدة بينه وبيه أخبار اليوم المغربية، وحساباته الشخصية التي لايستبعد أن تكون لها علاقة بالخبر الكاذب حول الدستور.

مصطفى التراب يعرف جيدا أن مستواه التسييري داخل المكتب ضعيف وضعيف جدا، وأن مرضه جعله لايساير الركب، وأن خضوعه لبوعشرين وابتزازاته انطلاقا من تشغيل شقيقه براتب خيالي، الى الإكراميات والسفريات التي يتمتع بها صاحب أخبار اليوم يجعنا نتساءل، هل مزال مصطفى التراب قادرا على تسيير مؤسسة رافعة من رافعات الإقتصاد الوطني.

لقد تراجعت ادخارات المكتب نظرا لضعف التراب في تدبير خيرات الفوسفاط وبعدما كان المغرب هو الاول في انتاج الفوسفاط عاد بنا التراب الى الصفوف الاخيرة وأصبح المغرب قاصرا حتى في ترويج منتوج مطلوب عالميا، واصبح المنتجون يستغنون على الفوسفاط المغربي نحو دول نامية في هذا المنتوج.

أما الخلاصة فهي أن التراب مريض ويعاني الكثير صحيا وقد اجرى عملية جراحية مؤخرا.
وهذا دليل على ضعفه في التسيير وعدم قدرته على مسايرة الركب، لذلك فهو يلجأ إلى بوعشرين حتى يغطي على فضائح المكتب وما أكثرها.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “القصة الكاملة لإشاعات بوعشرين وعلاقاته السرية وعمله التخريبي ضد المغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب