ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

هبة بريس عاينت استباحة جامعة ابن طفيل من طرف القوى الأمنية، والسبب شعار الملتقى – الأحداث بالتفصيل + فيديو ـ

المصدر:  | 26 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

2120512632013-5f44c212051.png

عبدالحي بلكاوي – هبة بريس

                

     عاينت هبة بريس منذ أول صباح اليوم الخميس 25 مارس 2013  واقعة وأحداث جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، حيث جرى تدخلا أمنيا عنيفا  في حق الملتقى الطلابي الوطني الثالث عشر، الذي كانت تعتزم الكتابة العامة للتنسيق الوطني لأوطم ( التابعة لطلبة العدل والإحسان )  تنظيمه في الفترة الممتدة ما بين 25مارس 31 منه، والتي رفعت له شعار ” الشهادة والاعتقال ربيع الحرية وخريف الاستبداد “..

الساعات الأولى في الصباح.. إرهاصات التدخل

    بمجرد ما أن يصل الطالب لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة صباح اليوم، يحس أن الأمور على غير عادتها، فالتدخل الأمني على ما يبدوا كان مبيتا، عدد كبير من سيارات الأمن والإسعافات وأفواج من قوات التدخل بمختلف أشكالها وأنواعها مرابضة أما مدخل الكلية، والأساتذة تلقو إشعارا منذ الصباح بتسريح الطلبة قبل موعد انتهاء الدراسة، وتم قطع التيار الكهربائي في الجامعة منذ حوالي الساعة الحادية عشر صباحا..

    التحق عدد كبير من طلبة وطالبات العدل والإحسان قادمين من مختلف أنحاء المملكة بالكلية، وبسطوا أروقتهم مع معرض كبير للكتاب، كما نصبوا بعض الخيمات في كل من كلية العلوم والآداب..

منتصف اليوم.. قوات الأمن تدعوا لإخلاء الجامعة..

     في حدود الساعة الثانية عشر زوالا كانت الأوضاع لا زالت على خير، وطلبة الكلية يتجولون في أروقة طلبة العدل والإحسان، بينما انشغل عدد من مناضلي العدل والإحسان في إتمام تنصيب الأروقة، وآخرون في نقاشات حوارية مع الطلبة، بعدها سيفاجأ الجميع بسماع صوت منبعث من مكبر صوتي قادم من القوات الأمنية، يدعون من خلاله الطلبة لفض وفك الملتقى الطلابي، مع التهديد بالاقتحام بدعوى أن النشاط الطلابي لن يتم الترخيص له وبالتالي فهو ” غير قانوني “، وهو ما سيستدعي تدخلا أمنيا حدّ قول المتحدث.. بعد أخذ وردّ وفي تمام الساعة الثانية عشرة والنصف عاينت “هبة بريس” أفواجا من الطلبة والطالبات يفرّون حيثما اتفق يمينا وشمالا مع صراخ وعويل..

 

التدخل الأمني.. يأجوج وما جوج، والبداية مع كلية الآداب..

     في حدود الساعة الثانية عشر والنصف، اقتحت قوات الأمن حرم الجامعة واستباحته استباحا، على طريقة الحكاية التاريخية ليأجوج وماجوج.. حيث لا تبقي ولا تذر كل شيء وجدته أمامها، لا فرق بين كرسي ولافتة وكتاب، ورجل طالب ، أو حتى رأسه، كل ذلك ممزوج بكثير من السب والقذف.. أفواج من القوات الأمنية زرقاء وخضراء تجوب الكلية وتغلق الأبواب وتحطم كل شيء.. واستطاعوا إفراغ الكلية من الطلبة، ولا حقوهم حتى غابت المعمورة.. ليتم الانتقال بعدها إلى كلية العلوم حيث تم أيضا التعامل مع الأروقة واللافتات بنفس الطريقة..

شرطي يشهر مسدسه في وجه الطلبة..

    ليس الأمر من قبيل المبالغة، ولا المجانية الإعلامية، هي حادثة عاينتها بالمباشر، ذلك أن أحد أفراد الشرطة استطاع الأمساك بأحد الطلبة وانفرد به، وبعد أن حاول عدد من الطلبة تحريره من قبضة الشرطي أشهر مسدده وهدد بإطلاق النار إن تم الاقتراب منه، واحتفظ بالطالب إلى أن قدم فوج من التدخل السريع وأشبعوه ضربا ورفسا ثم أطلقو سراحه..

طلبة العدل والإحسان.. تأطيرٌ محكم، ورفضٌ للعنف..

      رغم الظروف المأساوية التي عاشها طلبة العدل والإحسان، إلا أن كل ذلك لم يدفعهم إلى الردّ بالعنف، ويبدوا أن ” اللاءات الثلاث ” للشيخ ياسين كانت حاضرة.. ” لا للعنف.. لا للعنف.. لا لرمي الحجارة.. حسبنا الله ونعم الوكيل .. ” هي عبارت ظل يصرخ بها طلبة العدل والاحسان في وجه قوى الأمن،  ومنعوا الطلبة من أي ردّ متبادل للعنف، ولولا هاته الخطوة الحميدة لكانت الأمور لربما ستؤول إلى كوارث وخسائر في الأرواح، وقد نجحوا في ذلك واستطاعوا الخروج بيد نقية من الواقعة، وإن كانت الخسائر المادية فادحة..

أمّن طلبة العدل والأحسان الطلبة وأمّنوا الطالبات الوافدات على الملتقى، بعد أن نقلوا عددا من الكتب واللوازم المتعلقة بالملتقى وانسحبوا من ملتقاهم..

شعار الملتقى نار صُبَّ على زيت ..

    الشعار الذي رفع للمتلقى حمل اسم ” ” الشهادة والاعتقال ربيع الحرية وخريف الاستبداد ” ويبدوا جليّا أنه هو السبب الرئيسي في شن هاته الحملة غير المسبوقة على فصيل طلابي بالجامعة لفض نشاط ثقافي له، منذ تنصيب حكومة بنكيران أقيمت أنشطة ثقافية متعددة لفصيل العدل والإحسان، ولم يتعامل مع أي نشاط بما تم اليوم، ولم يقل الأمن في يوم من الأيام ولأزيد من 20 سنة أن الأنشطة الطلابية داخل الجامعة غير قانونية، ولم يكن هناك أي تعامل تفضيلي للفصائل الطلابية من طرف القوى الأمنية، وقاعدة الاشتغال عند الطلبة ” الساحة للجميع ” غير أن واقعة اليوم كانت مغايرة تماما، فالشعار المرفوع للملتقى الوطني في ثناياه إشارات مبطنة إلى النظام القائم، وإلى حالة المغرب في سياق الربيع العربي، كون أن المغرب لا زال لم يصله بعد فصل الربيع، و كلمة “الشهادة” الواقعة في الشعار تذكر بالطالب محمد الفزازي الذي استشهد على يد قوى الأمن بالحي الجامعي بفاس منذ أكثر من 60 يوما، ولفظة “الاعتقال” الواقعة أيضا في الشعار تذكر بطلبة العدل والاحسان المعتقلين بفاس في قضية الحي الجامعي سايس.. ودلالة ” خريف الاستبداد ” توحي بأن ما يروج له من أن المغرب عاش الربيع العربي بطريقته الخاصة ليس صحيحة وإنما الصحيح أنه لا زال في ” خريف الاستبداد “.. دلالات الشعار هاته من المرجح جدا أن تكون سببا في نسف هذا النشاط الطلابي التابع لجماعة إسلامية معارضة..

التجديد الطلابي تدين وتتضامن..

    من جهته حصلت “هبة بريس” على بيان صادر من منظمة التجديد الطلابي، الفصيل الإسلامي التابع لحركة التوحيد والإصلاح بفرع القنيطرة، أدانت من خلاله التدخل الأمني واصفة إياه بالهمجي ومعتبرة انتهاك حرمة الجامعة، ضربا صارخا لقدسية المكان كمحضن للعلم والمعرفة، معلنة تضامنها مع طلبة العدل والإحسان في ما تعرضوا له من قمع وإتلاف للمتلكات الخاصة بهم، مؤكدة على رفضها للمذكرة الثلاثية التي جمعت كل من وزارة العدل والداخلية والتعليم العالي والتي تقضي بإمكانية التدخل الامني للجامعة..

 


المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “هبة بريس عاينت استباحة جامعة ابن طفيل من طرف القوى الأمنية، والسبب شعار الملتقى – الأحداث بالتفصيل + فيديو ـ”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب