ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

اختفاء فتاة تونسية نشرت صورها عارية

المصدر:  | 25 مارس 2013 | عالم |

2118552532013-acd64211855.png

هبة بريس

توالت ردود الأفعال بعد اختفاء فتاة تونسية نشرت صورا لها عارية الصدر، وهي عضوة في منظمة “فيمن” النسوية التي تشتهر عضواتها بالاحتجاج عاريات.

وأعلنت المنظمة على صفحتها الخاصة بفرنسا على موقع فيس بوك أنها حاولت الاتصال بالفتاة التونسية لكن دون جدوى، كما نشرت ناشطات أخريات صورا عارية لهن في أكثر من صفحة للمنظمة على مواقع الإنترنت تضامنا مع الفتاة التي أثارت جدلا في الشارع التونسي.

وقالت المنظمة إن الفتاة التونسية أمينة تيلر (19 عاما) اختفت بعد فتوى لمؤسس “الجمعية الوسطية للتوعية والإصلاح” في تونس عادل العلمي، الذي دعا إلى رجمها حتى الموت كي لا “تكون مثالا سيئا لأخريات”.

وأعربت المنظمة بحسب ما ورد في بيان لها وقع عليه أكثر من 30 فردا وجهة عن تضامنها مع أمينة وطالبت بحماية حياتها وحريتها ومحاسبة المسؤولين عن التحريض ضدها.

“بطلة الحرية” أم “العار”؟

وقررت “فيمن” تخصيص يوم الرابع من إبريل/نيسان المقبل يوما عالميا للدفاع عن أمينة، ودعت “الأفراد والمنظمات للتضامن ضد كراهية النساء”.

وقالت المنظمة إنها حصلت على شريط فيديو لسيدة تزعم أنها عمة أمينة، وتقول فيه أنها “تعيش مع عائلتها حاليا” وهم “يشعرون بالعار” تجاه ما قامت به، وطالبت السيدة المنظمة بوقف حملة الدعم.

وأشارت إلي أنها لا تستطيع التأكد من شخصية السيدة المذكورة، وأكدت عزمها الاستمرار في حملتها لدعم أمنية التي وصفتها بأنها “بطلة الحرية”.

ونشرت أمينة صورا لها منذ حوالي أسبوعين وقد كتبت على صدرها بالانكليزية “تبا لمبادئكم!”وكتبت في صورة أخري “جسدي ملكي وليس شرف أحد”.

وتضامنا مع أمينة، نشرت فتاة تونسية أخرى تدعى مريم صورة عارية لها على موقع فيسبوك قالت فيها ” تضامنا مع أمينة وكل نساء العربيات، لا أحد يملك حق  إقرار الحياة أو الموت لنا”.

كما انتشرت على أكثر من صفحة للمنظمة على موقع فيس بوك صورا لناشطات أخريات أعلنّ عن تضامنهن مع الفتاة التونسية .

وتنوعت تعليقات زوار إحدى هذه الصفحات بين مؤيد ومعارض، فكتبت “كيت” أن “أمينة لها الحق في التصرف بجسدها كما تشاء. ومن دعوا لقتلها ليس لديهم الحق فيما يقولون. إن احدا لا يستحق الموت لأنه عبر عن حرياته الإنسانية”.

وتقول تانيت، “عجبي لمن أقام الدنيا ولم يقعدها لأن تونسية عرت (نفسها) ويصمت عندما يسمع أن تونسيّ أخري فتحت ساقيها في سورية ليتداول عليها العشرات يوميا باسم جهاد المناكحة”.

وقال راجيشيش “إنها طريقة خاطئة تماما للاحتجاج، و ليست مفيدة “.

أمينة تدافع عن نفسها

وقبل أيام من اختفائها، ظهرت أمينة في مقطع فيديو دافعت فيه عن قرارها وتحدثت عن حقوق المرأة، وقالت إنها نشرت هذه الصور بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “اختفاء فتاة تونسية نشرت صورها عارية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب