ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

لجنة مركزية من وزارة الداخلية لتفتيش جماعة عين عائشة بتاونات

المصدر:  | 15 مارس 2013 | مجتمع |

2062001532013-1bf36206200.png

هبة بريس من تاونات

أوفدت المفتشية العامة للإدارة الترابية، التابعة لوزارة الداخلية، لجنة تفتيش مركزية إلى جماعة عين عائشة التابعة لدائرة تيسة باقليم تاونات، هذه اللجنة التي حلت بنفس الجماعة في سابقة من نوعها يوم الأربعاء 20 فبراير المنصرم، والتي باشرت مهامها في البحث والتفتيش والتقصي داخل جماعة عين عائشة لأزيد من 17 يوما إلى حدود يوم الجمعة 9 مارس الجاري، حيث علمنا من مصادر مقربة أن اللجنة ستستأنف أشغالها بداية الأسبوع المقبل من الشهر الجاري، حيث واصلت هذه اللجنة المركزية أشغال تفتيشها وبحثها وتقصيها داخل مقر الجماعة وهمَّ هذا التفتيش مختلف مكاتب الجماعة ومصالحها، ووصف أحد المقربين أعمال هذه اللجنة بأنه جد دقيق ومستمر دون انقطاع. وحسب نفس المصادر فإن زيارة هذه اللجنة له علاقة بما تعرفه جماعة عين عائشة من تجاوزات واختلالات مالية وإدارية بطلها رئيس الجماعة الذي يشغل أيضا مهمة رئيس مجموعة الجماعات “التعاون” بإقليم تاونات، هذه الاختلالات التي يعرفها تدبير الشأن المحلي على مستوى العديد من المصالح الجماعية، وعلى رأسها مصلحة النفقات والميزانية والفوترة، مصلحة الجبايات المحلية، مصلحة التعمير أو المصلحة التقنية وكذا مصلحة تصحيح الإمضاء. كما تم الإطلاع على كل الوثائق الموجودة بالجماعة، وطُلِبَ من جميع الموظفين البقاء رهن إشارة اللجنة في أي لحظة، وعدم المغادرة إلا بإذنها. وتم الإستماع لعدد منهم، وقالت المصادر إن المفتشين عقدوا اجتماعا مطولا مع رئيس جماعة عين عائشة فور وصولهم المفاجئ إلى الجماعة، وطالبوه بتسليمهم العديد من الملفات والوثائق التي تهم مجموعة من المشاريع والصفقات المنجزة من طرف الجماعة القروية عين عائشة.

ومن المنتظر أن يدوم مقام اللجنة المذكورة عدة أيام أخرى وذلك من أجل الكشف عن خروقات تتعلق بالعديد من الصفقات، من بينها ملف السوق الأسبوعي الذي يعرف مشاكل جمة في مداخيله، والخروقات التي شابت بعض الصفقات المتعلقة بإنجاز بعض المشاريع من بنيات تحتية طرقية وقناطر ومدارس داخل بعض الدواوير التابعة للجماعة، وعلمنا من مصدر مقرب أن اللجنة قامت بزيارات ماراطونية إلى بعض الدواوير لمعاينة بعض المشاريع التي تكلفت جماعة عين عائشة بإنجازها في وقت سابق ويتعلق الأمر ببعض القناطر بكل من دوار أولاد دحو والمسالك الطرقية داخل دوار سيدي أحمد ودوار عين بيضة ودوار تهريست ودوار أولاد غنام، وبعض الإصلاحات المرتبطة ببناء أسوار مدرستين بكل من دوار أولاد غنام ودوار الحرارشة التي قامت اللجنة بتفتيشها، وحسب نفس المصادر فقد اكتشفت هذه اللجنة أن أغلب هذه الطرق لم تنجز على أرض الواقع وأخرى في حالة متدهورة وغير مطابقة للمعايير التقنية كما هو منصوص عليه في دراسة الجدوى للمشروع لدى المصلحة التقنية للجماعة. كما كشفت اللجنة كذلك بناءً على مجموعة من الوثائق المالية والفواتير أن رئيس جماعة عين عائشة رصد ميزانيات ضخمة بملايين الدراهم من المال العام لهذه المشاريع التي لم يتم إنجازها على ارض الواقع. مع العلم أن المقاولة التي تكلفت بإنجاز هذه المشاريع توصلت بالدفوعات المالية المستحقة.

ويرتقب أن تستأنف هذه اللجنة الخاصة زياراتها الميدانية للوقوف على مزيد من الاختلالات والخروقات الفاضحة إلى كل من دوار أولاد شرقي ودوار عين بوشلة ودوار سيدي أحمد بن الجيلالي ودواوير أخرى تابعة لجماعة عين عائشة والتي تفتقر إلى أدنى شروط العيش من ماء صالح للشرب وكهرباء وبنيات تحتية طرقية ومدارس تعليمية. هذه الدواوير التي ظلت طيلة عقود صامدة أمام شح الموارد المائية في فصل الصيف والفياضانات في فصل الشتاء، مازالت تعاني العزلة الممنهجة من طرف الجماعة التي تباشر إصلاحات جزئية ومناسباتية لاستمالة أصوات الناخبين من سكان هذه الدواوير.

وعلمنا كدلك أن اللجنة سالفة الذكر تسلمت حسب شهود عيان مجموعة من الشكايات تقدم بها بعض المواطنين تتعلق بفضائح بالجملة فيما أصبح يعرف بظاهرة البناء العشوائي التي استفحلت داخل جماعة عين عائشة وأبدت اللجنة ترحيبها للمواطنين وطلبت منهم إيفادها بكل ما من شأنه أن يساعدها في كشف الفساد المستشري داخل هذه الجماعة بدون خوف ولا توجس.

و من المفترض أن تزور لجنة التفتيش هذه مشروع المحلات المهنية بعين عائشة الذي عرف مؤخرا اختلالات عميقة فيما يخص التدبير السيئ واللامسؤول للمركب المهني والخروقات الفاضحة لدفتر التحملات المنظم لعملية الاستغلال للمحلات المهنية والتفويت غير القانوني لمحلين مهنيين لفائدة نائبة برلمانية سابقة ورئيسة جمعية تنموية مقربة من رئيس جماعة عين عائشة والتي رخص لها هذ الأخير القيام بأشغال بناء وهدم وتغيير معالم المحلين وضمهما لإقامة محل واحد بعد الإجهاز على المحل الثاني لمستفيدة مقاولة شابة أخرى .

وفي ظل التطورات الحالية التي تعرفها جماعة عين عائشة وتوالي الزيارات التي تقوم بها مختلف المصالح العمومية سواءً التابعة لوزارة الداخلية أو التابعة للمجلس الأعلى للحسابات، تنتظر ساكنة جماعة عين عائشة بأمل كبير تحسن وضعية الجماعة المزرية والضرب على أيادي المفسدين وكل المتواطئين معهم في ظل دستور جديد يكرس الحكامة الجيدة ويربط المسؤولية بالمحاسبة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “لجنة مركزية من وزارة الداخلية لتفتيش جماعة عين عائشة بتاونات”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب