ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أكادير: الوالي والعمدة وباشا متورطون في إستنباث متاجرعشوائية بين جدران مركبات سكنية

المصدر:  | 11 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

2032501132013-b9d55203250.png

عبده السوسـي: هبة بريس

الصورة والي أكادير والعمدة طارق القباج

محلات هنا وهناك تنبث كالفطر،خرجت من رحم الشقق بشكل غير قانوني بحي السلام الحديث النشأة بأكاديرمند سنتين ، لكن الخطير في أمر هاته المحلات العشوائية هو كونها أنجزت تحت أنظار سلطات بنسركاو،و بمباركة باشا والقائد المنطقة وكيف لا وهؤلاء يجولون بشكل شبه يومي بسيارة المصلحة بالقرب منها، تاركين شكايات بخصوصها في رفوف مكاتبهم غير أبهين بندءات نقابة التجار بأكادير التي جفت أقلامها من كثرة كتابة الشكاوي دون جدوى.

قضية المحلات التجارية بعمارتي” الشروق وإقامة أمل2 ” وصلت كذلك منذ سنة مكتبي الوالي وعمدة أكادير طارق القباج، العمدة فور توصله بشكاية التجارالمتضررون إتخد قرارا زجريا في حق المخالفين ،القرار بقي مجرد حبرا على ورقة ؛السلطة إتخدث لغة صم الأذان في التنفيد ،فيما طارق القباج إكتفى بتطبيق المثل المغربي المعروف” عين ماشافت قلب ماأوجع” وبقي الأمر على ماهو عليه ،بل هذه الأيام يستعد أشخاص أخرون لإفتتاح محلات تجارية غير قانونية، ولا يندهش الوالي والعمدة إذا تحول حي السلام يوم غد إلى ما يشبه مدشرا وسط قرية، لأن سياسة صم أذان المسؤولين من سلطة ومنتخبون هو ما تسبب في إنتشارالبناءالعشوائي بالجبال ،لتتحرك السلطة والمنتخبون بعد غضبة مركزية ،لتحرك جرافة الوالي السابق “بوسعيد” وتهدم 5000 منزل لمواطنين أبرياء. في حين إستمر “المفسدين ” من السلطة ومنتخبون في مناصبهم ،لأن المنازل العشوائية “منزلاتشي من كوكب المريخ”.

فاليعلم الوالي والعمدة أنهم مسؤولون بصمتهم عن تحويل الأبواب الرئيسية للإقامتين المذكورتين ومكاتب الحراس إلى محلات لبيع البضائع، إلى جانب إستنباث أبواب بين جدران المجمعات السكنية تفتح على الشارع قصد تحويلها إلى واجهات دكاكين.

هذا وكانت نقابة القوات المهنية للتجارة والمقاولات بأكادير، قد اثارت قضية خرق الجدران بشكل عشوائي لاستنباث متاجر، وتحويل بوابات المركبات السكنية إلى مشاريع تجارية، وراسلت بشأنها بين شهر مارس وأبريل من السنة الماضية كل من والي الجهة، ورئيس المجلس الجماعي، ورئيس المنطقة الحضرية، والوكالة الحضرية غير أن الوضع يؤكد المتضررون يبقى على ما هو عليه.

نقابة القوات المهنية في إحاطاتها تؤكد أنها وقفت على ” مخالفات عمرانية بعمارة الشروق، إقامة أمل 2، الشطر الرابع، وتمثلت في تحويل سكن الحارس إلى محل تجاري، وتحويل مسكن ثان بنفس العمارة إلى محل تجاري على الواجهة الشرقية، وتضيف إحاطة هذه الهيئة المهنية، أن “التجاوز وقع بعمارة النور الشطر السادس حيث تم تحويل مدخل العمارة إلى محل تجاري لبيع المواد الغذائية”.واعتبرت هذه الهيأة أن تجار آخرين بالمركب التجاري أمل 2 عمارة النجاح تضرروا جراء هذه الخروقات، ما دفع البعض إلى إغلاق محلاته بسبب منافسة غير مشروعة.

نائب رئيس المجلس الجماعي مصطفى إليسا وفي رده على إحاطة النقابة المهنية للتجار أكد جوابا على الشكاية أن المجلس البلدي “عاين الخروقات من خلال تقرير تقني من طرف مراقبين محلفين، ولاحظ تحويل من خلال التقرير، تحويل مسكن حارس إلى محل تجاري بدون ترخيص قانوني، فطبق عليه مسطرة جزر المخالفات”. ويستغرب المتضررون عن أي زجر يتحدث المجلس البلدي مند مارس من السنة الماضية بينما نفس المحلات مازالت متمادية في خرق القانون

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أكادير: الوالي والعمدة وباشا متورطون في إستنباث متاجرعشوائية بين جدران مركبات سكنية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب