ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

آش خاصك ألمريض، طيارة أمولاي

المصدر:  | 10 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

2024331032013-48659202433.png

عادل قرموطي هبة بريس

وأخيرا تعزز الميدان الصحي ببلادنا بآخر التطورات فأصبح ينافس الدول العظمى على مستوى التجهيزات الطبية، كيف لا و السيد الحسين الوردي إقتنى أربع مروحيات للنقل الطبي الاستعجالي، في إطار المخطط الوطني لمستعجلات القرب، أي أن أقسام المستعجلات بمستشفيات بلادنا أصبحت مجهزة بكل الوسائل الطبية الضرورية الشيء الذي دفع وزارة الصحة إلى التفكير في خلق مستعجلات القرب بطبيعة الحال سيصرف عليها مال قارون و من المرجح أن تفشل كما فشلت جميع المخططات التي سبقتها و التي أصبحت في طي النسيان لأن أسهل طريقة لإختلاس أموال الشعب المغربي أصبحت تعتمد على تقديم برامج في جميع الميادين يتم توقيفها فيما بعد بدعوى الفشل، ليتم توزيع أموالها على المحظوظين فيخرج لنا المسؤولون عن القطاع الوصي بشعار “المهم هي المشاركة”.

قبل التفكير في صرف ملايير الدراهم على إقتناء المروحيات أظن أنه وجب على السيد الوزير إلقاء نظرة على أقسام المستعجلات بمختلف أقاليم المملكة و الوقوف على الحالة الكارثية التي تعيشها جراء الخصاص المهول في التجهيزات الطبية، فكم من مريض توفي بسبب إفتقار المستشفى لأبسط الوسائل و أرخصها ثمنا، و بينما تضع إمرأة مولودها بالشارع، و ينام مريضان على سرير واحد، ويقطع البعض مئات الكيلومترات من أجل إجراء تحاليل جد بسيطة، تفكر وزارة الوردي في إقتناء مروحيات لتعزير الميدان الصحي الذي تفتقر المستشفيات فيه في بعض الأحيان للحقن التي لا يتعدى ثمنها درهمان، و بالرجوع المرتبة الجد متأخرة التي يحتلها المغرب على المستوى العالمي في الميدان الصحي سنكتشف أن صفقة المروحيات ليست سوى هدر للمال العام طالما يفتقر الميدان للبنية التحتية و الوسائل اللوجيستيكية الضرورية، لنعيد طرح السؤال المغربي الشهير على السيد الوزير: “آ لمزوق في السماء آش خبار فوق الأرض؟”.

عموما مهما تكلمنا و مهما صرخنا فالسيد الوزير متشبت بالمروحيات التي يدعي على أنها تدخل في إطار سياسة القرب التي يفتقرها المواطن في مستشفيات الأحياء المجاورة لمنزله، و مصر على أنها ستعوض خصاص قنينات الأكسجين و ٱليات تصفية الكلي و الأدوية الأساسية… لكن السؤال الذي يطرح نفسه في هاته الحالة هو هل فعلا سيستفيد جميع المواطنين من خدمات مروحيات الوردي أم أنها ستكون في خدمة الطبقة البورجوازية و الأجانب؟

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “آش خاصك ألمريض، طيارة أمولاي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب