ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الربيع يزهر يوم 8 مارس

المصدر:  | 8 مارس 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

201207832013-7d0ed201207.png

فاطمة الزهراء خاضير ـ و م ع / هبة بريس 

الدار البيضاء, 07-03-2013 – هي تمام كل شيء جميل وكريم. رقيقة دون أن تكون ضعيفة. متسامحة ومهيمنة في الوقت ذاته. أصيلة ومنبع للحداثة. دونها لم يكن بالإمكان أن نكون على ما نحن عليه اليوم. وسعادتنا لم تكن لتكتمل بأي حال دون وجودها.

وحتى إذا ما خانتها دموعها تأثرا. فهي ليست بالضرورة تعبيرا عن حزن ما. فهي “تضحك حينما تستطيع. وتبكي حينما تريد”. وإذا ما كان جمالها هبة تدرك جيدا كيف تثمنها. فحسها وحدسها هما أقوى سلاح تمتلكه. للدفاع عن نفسها أو لأسر القلوب. لإرجاع شخص ما إلى الرشد أو لإفقاده رشده كاملا.

وهي تحتفل بهذا اليوم. لا مجال لجرحها بالقول. بل لابد من التذكير بأنه من الأجدر أن لا نحتقرها أو نثير غيرتها. فذلك يجعلها تتحمل أشياء رهيبة وتفوق التخيل. هي عنوان للخصوبة والعطاء. يمكن أن تجود بحياتها. عن رضى تام. ودون تردد. من أجل الآخرين. كما لو كانت شمعة تحترق لتنير دروب الآخرين. هي تنهل من قواها الخاصة لتضمن. ليس فقط استمرار سلالتها. بل لترافق بعضا منها (الأبناء) في مختلف مراحل حياتهم.

هي الأم. التي حملت طيلة قرون مسؤولية تربية النشئ مع كل ما تتطلبه تلك المسؤولية الجسيمة من صبر وتفان وحب وقوة. خطوة بخطوة. دون انتظار المقابل.

فليس صدفة إذن أن تكون لها مكانة خاصة. بل وفريدة في قلب وحياة كل فرد منا. سواء أتعلق الأمر ب”الابنة” المطيعة أو “الزوجة” التي تقتسم معها الحياة. أو “الأم” المعطاء. وحتى “المعلمة” التي ترعى براءة أطفال لم يخبروا الحياة بعد. فاتنة. وقوية. ساحرة ورائعة. وحبلى بالألغاز. هي. وليس بكل بساطة. المرأة.

هذه المحاربة دون هوادة. التي كانت تقاتل في ما مضى من أجل التحرر من الرق. تواصل رحلة كفاحها اليوم من أجل أن تتحرر وتنهض بأوضاعها. وتحقق المساواة. وتضمن حقها في المشاركة الفعالة والفعلية على قاعدة من الإنصاف والمساواة. في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ففي المغرب. كما في كل بقاع العالم. تضطلع المرأة المعاصرة. التي لا يجادل أحد في المسؤوليات الجسام التي تتحملها داخل البيت. بدور جد هام في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلدها علاوة على مساهمتها في اتخاذ القرارات كرئيسة مقاولة ومديرة ونائبة وأستاذة أو قاضية.

وسواء أكانت مثقفة. أو تتلقى دروسا في محاربة الأمية. ميسورة أو تنحدر من أوساط فقيرة. مغربية أو من أصل مغربي. هي طموحة وجريئة. قادرة وكفؤة. فخورة وموضع فخر لبلدها وتستحق كل الإعجاب والتقدير.

وباختلاف طبقاتهن ومستوياتهن الاجتماعية والثقافية. من مريم بن صالح التي أصبحت أول امرأة تترأس الاتحاد العام لمقاولات المغرب. أو “زهرة” بائعة الفطائر التي تكفل أسرة بكاملها وتتطلع إل غد أفضل. أو حتى بسيمة الحقاوي الوزيرة الوحيدة في الحكومة الحالية. استطاعت النساء المغربيات إثبات حضورهن الوازن ومساهمتهن إلى جانب أشقائهن الرجال في بناء مغرب الغد.

دون أن ننسى القاصر “أمينة الفلالي”. التي أرغمت على الزواج من مغتصبها فكانت الفاجعة. حيث أثار حادث انتحارها نقاشا وطنيا غير مسبوق بخصوص زواج القاصرات من مغتصبيهن. خاصة الفصل 475 من القانون الجنائي. الذي يسمح لمغتصب القاصر بالإفلات من السجن إذا ما تزوج بالفتاة المغتصبة. حالة أمينة أثارت الانتباه لمعاناة العديد من الفتيات القاصرات في حالات مشابهة.

وأيضا المرأة المغربية ذات البذلة البيضاء. أو أية بذلة مهنية أخرى. والتي لا تتوانى عن القيام بمهامها كاملة في التربية. والصناعة. والبناء والصناعة التقليدية. ومداواة المرضى. والفندقة والمطاعم. ودون تردد تقوم بمهام جسيمة تتطلب قوة كبيرة خاصة حينما يتعلق الأمر بسلك الجندية والدفاع عن الوطن.

وفي الاحتفاء بهذا اليوم العالمي للمرأة. إجلال للمرأة المغربية المعتزة بأصالتها. والتي تعمل جاهدة على حفظ القفطان المغربي والجلابة الأصيلة كعنوان للهوية العريقة لهذا البلد. ومرآة تعكس مهارات الصانع المغربي. مع إضفاء لمسة من الحداثة حتى تستطيع مواكبة كل التطورات داخل المغرب وخارجه.

احتفال غني بالدلالات. ويشهد على الاعتراف والتقدير والامتنان المكنون اتجاه هذا الكائن الرقيق. لاسيما وأن الموعد يؤذن بحلول فصل الربيع . أجمل فصول السنة. بما يرمز له من عطاء وجمال ورقة وخصوبة وتجديد. وكل الأشياء التي تجعلنا نفكر في المرأة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الربيع يزهر يوم 8 مارس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب