ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

شد الحبل مستمر بين رئيس جامعة القاضي عياض وموظفيه

المصدر:  | 21 يناير 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

1705552112013-b598a170555.png

عبدالحي مشعل بلكاوي – هبة بريس 

 ردا على المقال المنشور سلفا على هبة بريس، والمعنون بــ ” رئاسة جامعة القاضي عياض عازمة على مواصلة الاصلاح ” توصلت هبة بريس بعدد من البيانات والمراسلات الصحفية من لدن الموظفين المضربين بذات الجامعة ضدا على ما أسموه مغالطات وتزييفات لرئيس الجامعة. وتعود جذوز هاته الأزمة التي تعيشها رئاسة جامعة القاضي عياض بمراكش، إلى تاريخ 29 فبراير 2012 ، بعد تنقيلات خصّت بعضا من موظفي الجامعة، قام بها رئيسها بعد أن قرر نقل 26 موظفا و موظفة ينتمون إلى هيئة الإداريين برئاسة الجامعة إلى مؤسسات جامعية مختلفة بمراكش و بقلعة السراغنة. الموظفون المعتصمون بذات الجامعة والذين شملهم قرار التنقيل اعتبروا أن هذا القرار القادم من رئاسة الجامعة جاء انتقاما من الذين خاضوا سلسلة الاحتجاجات التي طالبت بإعفاء الكاتبة العامة، ” إيمان كركب ” التي أهانت الموظفين و تعاملت معهم بطريقة غير محترمة، حسب ما جاء في بيان ” توصلت به هبة بريس” للنقابة الوطنية للتعليم العالي، التابعة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل.

مؤكدين على أن تلك التنقيلات، هي تنقيلات انتقامية ليس الغرض منها خدمة الجامعة كما صرح بذلك رئيسها، مكذبين إياه ما صرح به من كون تلك التنقيلات هي من رغبة الموظفين أنفسهم داعين إياه إلى إخراج ولو طلب واحد وضعه الموظفون المعنيون بغية طلب الانتقال، نافين في الوقت نفسه أن يكونوا أبدو أي رغبة في في تغيير مكان عملهم الحالي، معبرين عن استنكارهم الشديد لما تعرضوا له من تجريد ممنهج من مهامهم الإدارية، و إقصاء من التكوين و حرمان مِن ما تلقاه الآخرون من تعويضات و حوافز، معتبرين أن هاته الإجراءات التعسفية ما هي إلا إجراءات انتقامية ضدا على الانتماء لنقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل على حد قول المراسلة.

هذا وقد أكدت رئاسة الجامعة في بلاغ سابق لها، عزمها الأكيد لمواصلة خطاها في الإصلاح والتدبير الامثل للموارد البشرية، وتمكين كل المؤسسات التابعة لها من الإمكانيات البشرية والمادية المتاحة للنجاح في مهامها، معتبرة في ذات البلاغ أن ما يقوم به مجموعة من الموظفين من وقفات ورفع للشعارات في الشارع العام، أو داخل الحرم الجامعي ليس إلا مزايدات تخفي وراءها ما تخفي بعيدا عن مصلحة الجامعة والصالح العام.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “شد الحبل مستمر بين رئيس جامعة القاضي عياض وموظفيه”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب