ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

بوجدور: وزارة الحسين الوردي تنصب على جهاز الجنرال عبد العزيز بناني

المصدر:  | 15 يناير 2013 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

1671911512013-5c7a9167191.png

عادل قرموطي هبة بريسبعد إستقدام المواطنين الصحراويين القاطنين بمخيمات الوحدة سابقا إلى الأقاليم الصحراوية من أجل المشاركة في عمليات تحديد الهوية أصبح هؤلاء محسوبون على جهاز القوات المسلحة الملكية، حيث أن الدولة تعتبر المواطنين الصحراويين المنحدرين من الأقاليم الشمالية و القاطنين بمخيمات الوحدة سابقا جنودا يؤدون الواجب الوطني بعد تلبيتهم لنداء المرحوم الحسن الثاني و تركهم لأراضيهم و ممتلكاتهم بالأقاليم الشمالية من أجل الحضور للمشاركة في الإستفتاء حول الصحراء الشيء الذي جعل الدولة تكلف القوات المسلحة الملكية بالعناية بهم و تمتيعهم بجميع الإمتيازات التي يستفيد منها الجنود، حيث تقدم لكل منهم حصص من المؤونة العسكرية و تتكلف بعلاجهم و تقديم الأدوية لهم.و في حالة ما تعرض أحد ساكنة مخيمات الوحدة سابقا لمرض يستوجب نقله لمستشفى الحسن بن المهدي بالعيون فإن جهاز القوات المسلحة الملكية هو من يتكلف بمصاريف تنقيله عبر تزويد سيارة الإسعاف التي ستنقله إلى العيون بالبنزين و ذلك بعد تقديم نسخة من البطاقة الوطنية للمريض للحامية العسكرية التي تتأكد بدورها من وجود إسمه ضمن لائحة أسماء الساكنة التي تستفيد من خدماتها، لكن مصادرنا ذكرت أن مندوبية وزارة الصحة وجدت الحل الأمثل للنصب على القوات المسلحة الملكية بطريقتها الخاصة من أجل توفير أكبر عدد من أوصال البنزين التي تقدمها الوزارة للمندوبية.بعد إخبار طبيب المستعجلات بضرورة نقل أحد المرضى لمدينة العيون من أجل العلاج تقوم المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بطلب تزويد سيارة الإسعاف بالبنزين من الحامية العسكرية ولو أن المريض ليس من ساكنة مخيمات الوحدة سابقا، فقد أكدت مصادرنا بذات المنذوبية أن شخصا يتوفر على نسخ لبطائق مجموعة كبيرة من ساكنة مخيمات الوحدة سابقا إستطاع الحصول عليها بطريقته الخاصة يقوم بتقديم إحداها للحامية العسكرية على أساس أن الشخص الذي سيتم نقله لمدينة العيون هو نفسه صاحب النسخة، بينما الواقع شيء آخر، ليتم تزويد سيارة الإسعاف بالبنزين من المستودع التابع للحامية العسكرية وفي ذات الوقت تقوم المندوبية بإخبار الوزارة أنها هي من تكلفت بتزويد سيارة الإسعاف بالبنزين ليقوم أشخاص متورطون في القضية ببيع أوصال البنزين التابعة لوزارة الصحة في السوق السوداء.وإذا كانت القضية الوطنية تستغل بهذه الكيفية للمصلحة الخاصة فالأمر يستوجب تدخل الملك محمد السادس شخصيا من أجل الوقوف على عملية النصب التي طالت مؤسسة هو قائدها الأعلى، أما السيد الوردي فالكل يعلم أنه لا يستطيع أن يقول “أف” أو أن ينهر عصابة ياسمينة بادو التي إعتنقت الإستقلالية مباشرة بعد تعيينها على رأس وزارة الصحة و التي تلتهم قطاع الصحة بالأقاليم الجنوبية كما تلتهم النار الحطب.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “بوجدور: وزارة الحسين الوردي تنصب على جهاز الجنرال عبد العزيز بناني”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب