ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

المركز المغربي لحقوق الانسان: حرية الاعلام والصحافة بالمغرب

المصدر:  | 28 ديسمبر 2012 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

15776528122012-02504157765.png

الكارح ابو سالم  هبة بريس بدعوة من المركز المغربي لحقوق الانسان ـ مقره بالرباط ـ حضرت هبة بريس الندوة الوطنية حول موضوع “حرية الاعلام والصحافة بالمغرب”بحضور السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ، وعدد من الاساتذة المهتمين كعبد العزيز النويضي وعبد الوهاب الرامي وعبد الرحيم منار السليمي وبعض الصحفيين كعبد العزيز كوكاس عن جريدة المشعل وياسين محتوم عن التجديد ، ، والكارح ابو سالم عن الموقع الالكتروني لهبة بريس ، ونورالدين لشهب عن هيسبريس ، وشخصيات مهتمة اخري لاتقل اهمية عن المذكورين .افتتح السيد الخلفي الندوة مبرزا اهمية الحوار الاعلامي التي اتت هته الندوة لتثمنه باشراف من المركز المغربي لحقوق الانسان ، وسط حراك وسجال كبيرين حول حرية الصحافة وتاثيرات الصراع السياسي المحتدم ،، واوضح السيد الوزير الاهتمام البالغ الذي توليه وزارته لمجال الصحافة ، والتوجه نحو ارساء دعائم الاعلام الوطني المنفتح بكافة تجلياته ورقيا ومرئيا ومسموعا ، والكترونيا ، كما ابرز الجوانب التقنية التي حضرتها الوزارة ، علي راسها خلق اللجنة الوطنية للاعلام ، التي ستساهم في ورش اصلاح الحقل الاعلامي ببلادنا الى جانب عدد من اللجينات الفرعية التي ستعمل الي جانب هته اللجنة الوطنية ،بعد ذلك تدخل السادة الاساتذة المشاركون في اغناء محاور هته الندوة،حيث اشار الاستاذ النويضي الى ان مجال الاعلام ظل ولايزال محورالصراع بين السلطات لاحتوائه ، لان الاعلام اصلا هو من ادوات الصراع اساسا ، وانتهت مداخلته بضرورة خلق المناخ اللازم للاعلام في ظل الحكومة الحالية .اما الاستاذ منار السليمي ،فاشار الى ان ورش اصلاح منظومة الاعلام ، هي ازلية ، غير انه الان يناقش في ظل دستور جديد ، واشار الى هزالة البرامج التلفزية خصوصا الفكرية منها والسياسية ، واقصاء المواطن في النقاش السياسي بالبرامج التي تفرضها على المشاهد بحيث تجد ان من خلالها لايناقش الضيف السياسي سوى سياسي آخر .واشار الى تدهور بعض القنوات العربية التي افتضح امرها بعد الربيع العربي كقناة الجزيرة ، التي تقهقرت من ستة واربعين مليون مشاهد الي ستة ملايين .نورالدين لشهب اشار الى النجاح الذي عرفه موقع” هيسبريس”في ظل جمود مطلق لباقي الوسائل التقليدية ،مبرزا ان من بين ما يعتمده هذا الموقع هو التعدد والتنوع بنظرة فكرية مغايرة عن بعض الدول العربية كالاردن مثلا ، ، فالمواقع ـ يضيف لشهب ـ قد فرضت نفسها على الدولة باشاعة ثقافة الحرية الصحفية ، واشركت المواطن المثقف في صناعة المقالات الصحفية والنقاش المستفيض ، الامر الذي يصعب على باقي الاجهزة الاعلامية الاخرى ، واثار استيائه من طريقة تغطية الاعلام الرسمي لجنازة الشيخ عبد السلام ياسين في اربعة عشرة ثانية ، دون ايلاء الحشد العرمرم الذي شيعها اي اهتمام، مما كرس النظرة المخزنية القديمة الملازمة للمشهد الاعلامي منذ الازل للاسف ، علما ان بعض المهتمين وصفوا الجنازة بانها الثانية من حيث العدد في المغرب بعد جنازة المغفور له الحسن الثاني .وفي معرض تدخله ، ، تساءل ” كوكاس ” عن الصحافة التي نريد ؟ وما هي وظيفة الصحفي ؟ وهل الصحفي محلل ومفكر وسياسي ورياضي ، وغدا طبيب ومهندس ؟ مما يكسيه غرورا لا يتلائم وانتاجه الاعلامي ، وركز على  ان لهذا الاعلامي  الحق في الوصول الى المعلومة ، ومن حق الدولة ان تبقي على الاسرار العسكرية والاقتصادية التي ترى من اللازم كثمانها للمصلحة العامة ، ياسين محتوم عن ” التجديد ” صرح بان القمع لازال متواجدا بجلاء ، ضد الصحافة ، ، وان السلطة والمال ، لازالتا يشكلا الثاثير الاول اوالاخير علىها ، وانه اذا ما  سمعنا ان مسؤولا قد نال جزائه جراء اعتدائه على صحفي معين ، او ان صحفيا ما قد رد اليه الاعتبار جراء تعد معين ، فانذاك شقت الصحافة المغربية طريقها .عن موقعنا ـ هبة بريس ـ  شكر الكارح ابو سالم ،المركز المغربي لحقوق الانسان  على الدعوة ، اهتمامه بمجالات حقوق الانسان بشتى تجلياتها ومن ضمنها الصحافة والاعلام بالمغرب ، واشار الى انه شارك في اشغال اول مناظرة اعلامية للاعلام منذ عشرين سنة في عهد الراحل ادريس البصري وزير الداخلية والاعلام ، سنة 1992، واتت بعدها ترسانة من التوصيات والبيانات واللقاأت ، لكن تبقى حبرا على  ورق لغياب التتبع والسهر على تطبيق الكم الهائل من الافكار، كما ان الدولة تولي اهتمامها للتقارير الدولية اكثر منها الوطنية ،فلطالما نبه المركز المغربي لحقوق الانسان الي الوضع المتردي للاعلام المغربي ، مشيرا في ذات الآن الى ان كل الامكانيات والاليات تطورت ، عدا التاطير والتلاحم ، وايد ثقافة الزجر بخصوص اللاخلاقيات التي يمكن ان تصدر عن بعض المخلين بالعمل الصحفي .وقد اكد اغلب المتدخلين علي ضرورة النهوض بالقطاع ، لخدمة المواطن المغربي الذي يفضل قنوات اجنبية علي المحلية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “المركز المغربي لحقوق الانسان: حرية الاعلام والصحافة بالمغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب