ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر يطالبون الجزائر والمغرب بالكف عن التسلح

المصدر:  | 12 ديسمبر 2012 | أخبار 24 ساعة, الأولى |

12122012-b230f.jpg

هبة بريس من وجدة : سعيد سونا

 

في بيان أصدره المكتب الوطني لجمعية الدفاع عن المغاربة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر .في نهاية المؤتمر الانتخابي الثاني للجمعية الذي انعقد بالناضور تزامنا مع إحياء الذكري السابعة والثلاثين لترحيلهم في عيد الاضحي الذي صادف ثامن دجنبر 1975 في عهد نظام هواري بومدين .هذا المؤتمر الذي حضرته جميع فروع الجمعية داخل وخارج المغرب تمخض عن إعادة انتخاب محمد الهر واشي رئيسا وتعديل القانون الأساسي حيث بموجبه أصبحت المدة القانونية لمكاتب الفروع 4 بدلا من سنتين والمكتب الوطني خمس سنوات بدلا من أربعة كما تم رفع عدد أعضاء المكتب الوطني من 15 إلى أكثر من 47 عضو حيث أن كل فرع أصبح ممثلا في المكتب الوطني بعضوين إضافة إلى عدد الأعضاء السابقين الذين حافظوا على مكانتهم في المكتب .وفي البيان الختامي للمؤتمر جدد المؤتمرون مطالبة الجزائر بفتح الحدود في وجه العائلات المشتتة وإرجاع الممتلكات وتعويض الضحايا مع تقديم اعتذار رسمي .إلا انه ما هو جديد هذه المرة هو مطالبة المغرب والجزائر بالتوقف عن سباق التسلح وإنفاق تلك الميزانية المخصصة للسلاح في مشاريع التنمية .خصوصا المناطق الحدودية التي تعيش تهميشا ملحوظا من كلا الطرفين كما طالب المؤتمرون إحالة مسالة الحدود بين البلدين إلى محكمة العدل الدولية على غرار ما أقدمت عليه دولتا قطر والبحرين.وطالبا المؤتمرون بفتح كل الملفات العالقة بين البلدين خصوصا ما يتعلق بممتلكات مواطني البلدين .كما تدارسوا مزاعم الجزائر واتهامها للمغرب بطرد الجزائريين والاستيلاء على أراضيهم .فقد أبدى المؤتمرون استعدادهم للوقوف إلى جانب لخوانهم الجزائريين من اجل استرجاع أراضيهم وحقوقهم وتعويضهم شريطة تقديمهم ما يبين مزاعم الخارجية الجزائرية.كما طالبوا المغرب بتأسيس هيئة حقوقية تتولى ملف الضحايا غلى غرار هيئة الإنصاف والمصالحة ووجهوا نداءا للجمعيات الحقوقية في المغرب والجزائر من اجل تبني مطالبهم العادلة واسترجاع حقوقهم المهضومة .وتعود هذه الماسات إلى سنة 1975 في عهد هواري بومدين الذي أعلنها مسيرة كحلا في مقابل المسيرة الخضراء التي نظمها الحسن التأني في اتجاه الأقاليم الجنوبية التي كانت تحت الاحتلال الاسباني .هواري بومدين كان يعارض استعادة المغرب لصحرائه واستكمال وحدته الترابية .فكان آن وقف إلى جانب المحتل الاسباني في وجه المطالب المغربية أثناء عرض الملف على محكمة العدل الدولية .كما إن هواري بومدين كان يمني النفس باندلاع حرب بين المغرب واسبانيا .وان المغرب سيمنى بهزيمة نكراء على يد الجيش الاسباني وان الملك سيفقد عرشه والمغرب سيعوم في بحر من الفوضى الشيء الذي يجعل من الجزائر القوة الأولى في المنطقة وتبسط هيمنتها عليها وتمد رجلاها إلى المحيط الأطلسي .إلا أن الحسن التأني كان من الذكاء والدها ما حير الأعداء والأصدقاء معا .فقد أعلنها مسيرة سلمية خضراء قوامها 350000 مغربي ومغربية .الشيء الذي جعل أحلام بومدين تتبخر ويسترجع المغرب صحرائه بالمسيرة الخضراء وبموجب اتفاقية مدريد .فما كان من عبقرية الشيطان إلا أن تفتقت على جريمة لم يسبق للتاريخ إن شهد لها مثيلا .لقد آبى هواري بومدين إلا إن يسجل اسمه في التاريخ كأول مسلم ارتكب جريمة تدينها كل القوانين السماوية والأرضية .مسيرة كحلا في اتجاه المغرب وبنفس العدد 350000 ضحية من النساء والشيوخ والأطفال منهم المجاهد وزوجة الشهيد وبنته .كما فرق بين الأسرة الواحدة .حيث فرق ما بين الأم الجزائرية وأبنائها من زوج مغربي والمغربية من زوج جزائري

 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ضحايا الطرد التعسفي من الجزائر يطالبون الجزائر والمغرب بالكف عن التسلح”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب