ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ذكرى الاستقلال ودينامية المقاومة المغربية

المصدر:  |  23 نوفمبر 2020 | الأولى |

مقولات خطاب المقاومة السياسية:

باستثمار جهود السيميائيين داخل الحياة الاجتماعية، وفق محمولات -علامات- دلالية ضمن الثقافة المغربية أفرادا وجماعات، وبين مختلف المؤسسات الشرعية المُؤَسِسَة لكل ما هو جماعي سياسي باعتبار أن السيميائيات علما للثقافة، كذلك هي أيضا علما للسياسة، تقول تيربان بياتريس Turpin Béatrice: (أي السياسي باعتباره يُؤَسِس ويحقق ما هو جماعي داخل المجتمع).

إن فعل الاستقلال يحيلُ على بلاغة المقاومة في تحقيق فعل السرور والاحتفال بآثار حقيقة الوطن والوطنية، وعليه فسؤال مقولات خطاب المقاومة يمكننا ترهينه كالآتي:

خطاب الملك محمد الخامس:

نتوخى من هذا، تحليل آليات خطاب المقاومة، من خلال نموذج، خطاب المؤسسة الملكية، الملك محمد الخامس، الذي قدمه من باريس، بعد عودته من المنفى، سنة 1955. سنركز على الجانب السياسي للمقاومة العادِلة المنبثقة عن الهيأة الشرعية، باعتباره خطابا، رسالة:

مُرسِل مُرسَل إليه (متلقي، ذات جماعية، شعب)

من خلال قنوات تواصلية، حاملة الخطاب: جهاز التلفزيون، الراديو… إلخ، وفق آلية سيميائية “التقطيع” باعتباره إجراءً علمياً وخطوة أولى للتحليل.

تقطيع الخطاب

إن الوقوف على تمظهرات المقاومة، التي يُشيدها خطاب الملك المغفور محمد الخامس، الذي يتمظهر في مقولات الألم / السعادة، أي الانتقال من حالة اللا- سرور إلى حالة السرور، باعتبار أنه خطاب يحمل قيم الحب، الحوار، الاستقلال، الحرية، البناء.

إنه استدعاء إلى بناء الوطن، بعد مرحلة الصعوبات التي شهدها، والآلام التي عاشها، وظروف تحقق نجاح فعل المقاومة، نحن، إذاً، أمام خطاب سردي بالمعنى البلاغي للكلمة، (تجميع كل الأنساق السيميائية، كيفما كانت مكونات وأبعاد الخطاب). هذا الخطاب يُشيَّدُ وفق مقولات: النواة، المحفزات والمؤشرات:

النواة: وهي مُحكمة بالمنطق الزمني، وتسمح لباقي المقولات – المُكونات أن تملأها، ويتحقق الانسجام الخطابي؛ إنها زمنية التطلع إلى التحرر/ الاستقلال.

المحفزات: وهي تتواجد حيثما كان المعنى، وهي توقِظُ وبدون توقف سيميائية الخطاب، مواضيع قيمة.

المؤشرات: تستخدم للتعريف، ولتحديد الزمان والمكان، والعودة إلى ميزة أو مشاعر، ودائما تكون لها دلالات ضمنية.

هذا البناء الخطابي رغبة في تحقيق الاستقلال، نجده أيضا يُشيَّد وفق مقولات: الرغبة-الحب، التواصل، المشاركة.

ونمثل له بالأقوال الآتية:

الرغبة- الحب: بالمعنى اللوتماني، انجذاب الطرفين: الملك والشعب، “شعبنا الوفي، النبيل، نوجه لك نداءنا”.

التواصل: الاستهلال بضمير (نا) الدالة على الجماعة، (النداء)، (نُعَبِّر لك).

المشاركة: (كُنَّا وإياك في المِحنة سواء طيلة هذه الغربة)، (نشاطرك)، (نقاسمك)، (ولنا في تأييدك والتفافك حولنا)، (جميعا)، (نتعاون على بناء).

من المعلوم، أن فعل المقاومة، لتحقيق الاستقلال، والتطلع إلى الحرية، ليس بالسهل، وليست طريق هذه المقاومة مفروشة بالورد، إنها سلوك وتضحية وإيثار وكفاح: دماء شهداء، فدائيين، قتل، اعتقالات، تعذيب ونفي… إلخ. إنها أيضا، صمود ضد عوامل معاكسة داخلية (خيانة) وأخرى خارجية (حلفاء المُستعمِر).

هذه المقولات الخطابية التواصلية لها مقصدية بناء العهد الجديد وفق الخطاطة السيميائية التواصلية:

المُرسل: الملك / المُرسل إليه: ذات جماعية: الشعب المغربي، والأقليات الدينية والعرقية/ الموضوع: الاستقلال، المشاركة في البناء، قيم التسامح والثقة والحرية واحترام الديانات والجنسيات/ المُساعد: عوامل داخلية (الذات الجماعية في كليتها وانسجامها)، عوامل خارجية (ديبلوماسية مناصرة للمقاومة المغربية)/ الذات: جماعية، ملِكا وشعباً./ المُعاكِس: عوامل داخلية وخارجية مضادة.

هذه الخطاطة التواصلية منذ الاستهلال تحيل على آلية الإدماج والمشاركة في بناء العهد الجديد: المؤسسة الملكية الشعب المغربي.

يتحدد الاستهلال، بإدماج (نا) الدالة على الجماعة، ونمثل له:

انصهار ذات الملك في ذات الجماعة = الشعب: (وقد كنا وإياك في المحنة سواء طيلة هذه الغربة).

دينامية خطاب المقاومة، نمثل له بالأفعال الآتية:

(استخلصنا)، (سنسير)، (نتأهب): على سيرورة زمنية، وفق قانون الاستمرارية، دينامية المقاومة رغبة في تحقيق حالة السرور، ومن تمَّ حركية البناء.

(إن شاء الله ونحن على ما تعهدنا من إيمان قوي وثابت على المبدأ). هذه الاستمرارية نمثل لها ب: الماضي: المقاومة / الحاضر: زمنية الخطاب / المستقبل: البناء، السرور، السعادة.

إن عناصر الخطاب، تُحيل على تأكيد فعل التأييد والالتفاف، لتحقيق موضوع قيمة: البناء، فبتدرج الخطاب، تستبين الدلالة: (ترفرف رايات التسامح)، (تركن البلاد في ثوب الحرية والاستقلال)، إنها أفعال تدل زمنيا على الاستمرارية الإيجابية، وهي تحولات زمنية كبرى:

الماضي: الألم، المقاومة.

المستقبل: الأمل، الاطمئنان، البناء، السرور.

إنه تحول يرتبط بالقدرة والاستطاعة والثقة، ونمثل له بالوحدات المعجمية الدالة:

سنعود أيها الشعب النبيل؛

انقشعت السُّحب؛

قَوِيَت الآمال.

هذا التحول، يقترِنُ، بالذات الجماعية – الشعب-، ووعيها القومي، ومدى درجتها في الحفاظ على النظام العام: (وسيتم سرورنا إن أنتم حافظتم يوم استقبالنا، على النظام، وسلكتم سبيل الرزانة والهدوء)

إن الوحدات المعجمية الدّالة: حافظتم، سلكتم، الرزانة والهدوء؛ تُحيل إلى ذات جماعية قادرة على تحقيق موضوعها، في المقابل نجد أن عدم تحقيق رغبة السرور، يرتبط بمقومات مضادة: اللا- نظام، اللا- رزانة، اللا- هدوء، وأيضا، اللا- ثقة الأجانب الفرنسيين.

إذن، سيميائيا، إن مقولات الخطاب السياسي، يُحقق تواصلا كليا ومشاركة شمولية، من خلال مقومات زمنية دالة على الاستمرارية، وربط المقاومة بالبناء وفق مكونات القيم الإنسانية الكونية: التسامح، الحرية والاستقلال.

خطاب الملك محمد السادس

هذه المقاومة العادِلة، السياسية، المنبثقة عن مؤسسات الدولة الشرعية في سيرورتها نجدها ارتبطت بأحداث تاريخية، أي “آثار حقيقة”، المسيرة الخضراء، حيث جاء في خطاب الملك في السابع نونبر 2020: (المسيرة الخضراء ليست مجرد حدث وطني بارز في مسار استكمال وحدتنا الترابية، إنها مسيرة متجددة ومتواصلة). هذه الدينامية السياسية المُقاوماتية ترتبط أيضا ودينامية اقتصادية واجتماعية.

نختم بما استهلنا به ورقتنا: إن سيميائيات المقاومة السياسية تتحقق وشرط الدينامية باعتبارها تُؤَسِس وتُحقق ما هو جماعي داخل المجتمع.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ذكرى الاستقلال ودينامية المقاومة المغربية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب