ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

تقرير يرصد ضُعف استخدام الحلول الرقمية بالمغرب

المصدر:  |  24 سبتمبر 2020 | الأولى |

رصد تقرير جديد صادر عن صندوق النقد الدولي ضعف استخدام الحلول الرقمية من قبل المقاولات الصغيرة والمتوسطة في المغرب، كما هو الحال في عدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشار التقرير، الصادر الأسبوع المنصرم، إلى أن المقاولات الصغيرة والمتوسطة تُهيمن على النسيج المقاولاتي في المنطقة، إذ تمثل أكثر من 90 في المائة من مجموع المقاولات، وتُساهم في بعض البلدان بنسبة تصل إلى 50 في المائة من معدل التوظيف و70 في المائة من إجمالي الناتج المحلي.

لكن هذه المقاولات تواجه عدداً من العراقيل التي تُعيق نموها ومساهمتها في التوظيف دون المستوى الممكن؛ ففي كثير من أنحاء المنطقة تتمثل القيود التي تُكبل المقاولات الصغيرة والمتوسطة في محدودية فرص الحصول على القروض، وبيئة الأعمال غير المواتية، وفجوات المهارات.

وفي وقت تُتيح التكنولوجيات الرقمية فرصاً جديدة للمقاولات الصغيرة والمتوسطة حتى تُحقق نمواً أسرع عبر تحقيق كفاءات تشغيلية ودفع الابتكار والنفاذ إلى الأسواق والتمويل، والاستمرار في العمل عن بُعد أثناء فترات الإغلاق العام، إلا أنها مازالت بطيئة حتى الآن في تبني التكنولوجيات الرقمية والتجارة الإلكترونية.

وحسب معطيات التقرير، تأتي المقاولات خلف الحكومات والمستهلكين في استخدام الإنترنت وفق مؤشر الجاهزية الشبكية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي. ويقع المغرب ضمن مجموعة الأداء المتوسط المنخفض من حيث تبني الحلول الرقمية، حيث تصل النسبة للمقاولات إلى 3.4 على مؤشر من 0 إلى 7، مقابل تسجيل الحكومة 4.5 والأفراد 4.2.

وقال النقد الدولي إن المستهلكين باتوا يتحولون بسُرعة إلى شراء احتياجاتهم عن طريق الإنترنت ويتزايد تفضيلهم للخدمات السريعة والسهلة، وهو ما يفرض على المقاولات اعتماد حل رقمي يُحافظ على قدرتها التنافسية ويسمح لها بالاستمرار.

وتقترح المؤسسة المالية الدولية دعم المقاولات لخلق الوظائف ودفعها إلى التعجيل بتحولها الرقمي عن طريق وضع وتنفيذ إستراتيجيات وطنية تُعالج القيود التي تعوق الرقمنة على جانبي العرض والطلب.

فعلى مستوى العرض، يوصي التقرير بإيلاء الأهمية لإزالة الحواجز أمام المنافسة وزيادة الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لضمان استفادة الجميع من خدمات الإنترنت ذات السرعة العالية والتكلفة المعقولة.

ويشدد النقد الدولي على زيادة العرض من المهارات التقنية على المدى المتوسط عن طريق تدريس مواد العلوم والرياضيات، وتوفير التعليم والتكنولوجيا والهندسة والتدريب التقني والمهني من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

ومن أجل الاستفادة المثلى من الحلول التكنولوجية، يُشير التقرير إلى ضرورة قيام الحكومات بالإصلاحات لتحسين لوجستيات التجارة الإلكترونية، ومعالجة كل أوجه القصور الحالية في لوجستيات التجارة الإلكترونية، إضافة إلى تأخير التسليم وارتفاع تكاليف التجارة عبر شبكة الإنترنت.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تقرير يرصد ضُعف استخدام الحلول الرقمية بالمغرب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب