ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

معهد “الإيداع والتدبير” يناقش “التحولات الرقمية”

المصدر:  |  17 سبتمبر 2020 | الأولى |

نظم معهد صندوق الإيداع والتدبير، الثلاثاء، لقاء عن بعد عبر الإنترنت، تم خلاله التطرق لموضوع “تحديات التحول الرقمي التي تواجه الشركات المغربية”، وهو تاسع لقاء تنظمه المؤسسة في إطار سلسلة الندوات المنظمة تحت شعار “التطلع إلى المستقبل”.

وأوضح بيان صحافي صادر عن المعهد أن هذا الأخير استضاف لهذه الندوة، التي نظمت تحت شعار “رقمنة شركة الغد”، خمسة خبراء، بهدف استكشاف الجوانب المتعددة لهذا الموضوع، وهم سلوی کرکري بلقزيز، رئيسة “GFI” إفريقيا، وهشام عراقي الحسيني، المدير العام لـ”Microsoft” في البلدان الإفريقية الناطقة بالفرنسية، وصلاح باينة، محاضر وباحث متخصص في تحول الشركات، ومهدي كتاني، رئيس مجلس إدارة “DXC تكنولوجي” في المغرب، وأخيرا عالية غولي، مديرة قطب الإستراتيجية والابتكار والرقمنة والتسويق داخل البنك المغربي للتجارة والصناعة.

وأجمع المتحدثون، خلال هذه الندوة التي أشرف على إدارتها عزيز بوستة، مدير “Panorapost”، على أن التكنولوجيا الرقمية “لم تعد خيارا واردا أمام الشركة، ولكنها أضحت اليوم ضرورة أساسية لا غنى عنها من أجل مواصلة تطورها، ذلك أنها توفر في الوقت الراهن إمكانية خلق منتجات وخدمات جديدة، بالإضافة إلى ربح الوقت وتحسين المهلة الزمنية عبر تقليص الوقت المستغرق في الوصول إلى السوق، فضلا عن كونها تساعد في إعادة ابتكار التفاعلات مع الزبائن”.

من جهتها، كشفت سلوی کرکري بلقزيز، خلال مداخلتها، أن العالم الجديد سيرتكز على كل ما هو رقمي، مضيفة: “نعمل حاليا على التعجيل بالتحول التكنولوجي في المغرب، وذلك استنادا إلى ثلاثة ركائز تتمثل في: رقمنة الإدارة، والاقتصاد الرقمي، والنظام الإيكولوجي للشركات الناشئة، والاندماج الرقمي”.

وزادت المتحدثة ذاتها: “أفضت الإنجازات التكنولوجية إلى تسجيل تغيير جلي في طريقة وصول المواطنين إلى الخدمات والاستهلاك، الأمر الذي دفع الشركات إلى تغيير طريقة تبنيها للأمور واتباع إستراتيجيات تلعب فيها التكنولوجيا الرقمية مكانة ذات أهمية كبيرة. ويكمن التحول الرقمي بالنسبة للشركة في دمج عملياتها مع مجموعة من الأدوات الرقمية من خلال الاعتماد على: إنترنت الأشياء الروبوتات، وتقنية الواقع المعزز، وغيرها من الوسائل الأخرى التي تعتمد عليها الشركات في تحولها الرقمي”.

إلى ذلك، أكد صلاح باينة أنه “لا بد للبشر أن يبصم حضوره في قلب هذا التحول من أجل تفادي إحداث فجوة رقمية”، بينما اعتبرت عالية غولي أن القطار الرقمي “يشكل فرصة مهمة، ويجب علينا التفكير في استمرارية العمل، وذلك في توافق تام للنظام الإيكولوجي مع الشركات والدولة والجامعات كذلك، إذ أضحى ضمان تحول رقمي ناجح للشركة تحديا كبيرا، على اعتبار أنه يفتح لها المجال لتكون أكثر قدرة على المنافسة في السوق على المستوى المحلي والدولي كذلك”.

هشام عراقي الحسيني أورد في مداخلته: “يجب علينا التحرك والعمل بسرعة. في هذا الوقت، الذين يتخذون القرارات بسرعة هم الذين يحققون الخطوات الكبرى، وليس العكس، ففي هذا المجال الحجم لا يعني أي شيء قطعيا”؛ في حين ختم مهدي كتاني الندوة بالقول: “لدينا فرصة استثنائية يمكن استغلالها أحسن استغلال هي: أزمة فيروس كورونا المستجد ‘كوفيد 19′. يجب علينا جميعا وبدون استثناء أن نستفيد إيجابيا من الأزمة الصحية، ونعمل على مواصلة تحقيق ما قمنا به بشكل عاجل، يوميا وعلى الدوام”.

يذكر أن معهد صندوق الإيداع والتدبير هو منظومة إيصال يتم الاعتماد عليها في تحويل المعلومات إلى معارف جديدة مشتركة، “الغاية منها إثراء ودعم مجموعة صندوق الإيداع والتدبير في كل ما يخص معرفة بيئتها الاجتماعية والاقتصادية وممارساتها. كما يشجع المعهد على إيجاد مجال للتفكير بإمكانه تعزيز ظهور أفكار مبتكرة وحلول بناءة في سياق الناقشات الوطنية الرئيسية”، وفق البيان الصحافي للمعهد.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “معهد “الإيداع والتدبير” يناقش “التحولات الرقمية””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب