ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

وجهة نظر حول حدث تعيين منصف السلاوي

المصدر:  |  16 مايو 2020 | رأي |

966984abejtit-mohamed-510182812966984.png

لم يمر خبر تعيين منصف السلاوي على رأس خلية البحث لتطوير لقاح فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية مرور الكرام لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ولم يستقبل المغاربة هذا الخبر بنمط واحد من الفرحة والاعتزاز؛ وإنما تباينت ارتسامات المتتبعين بين مُفتخر ومُنتش بالخبر، وبين محس بالتفريط وضَيَاعٍ للطاقات والقُدرات المغربية التي فَرط فيها المغرب واستفاد منها الغَرب.

وفي خضم هذا الزخم الهائل من الانتقادات، والردود وتضارب وجهات النظر، لا يستطيع الإنسان أن يتمالك نفسه دون أن ينخرط في التعبير عن هذه الارتسامات والانطباعات، ويَجِد هذا الحدث مناسبةً أيضاً لطرح بعض التساؤلات العفوية التي قد تُقربُنا لإدراك قيمة تأسفنا! من قبيل: هل فعلاً لدينا الرغبة في إعادة قضية العلم والعلماء إلى أولوياتنا؟

إن نسبة المشاهدات في هواتفنا الذكية لمقاطع الفيديو على اليوتيوب والفيسبوك، قد تكون مقياساً لمدى حبنا للعلم والعلماء، والحرص على الاستفادة من علمهم ومحاضراتهم، وندواتهم العلمية، وأنديتهم الفكرية والثقافية والتربوية!..

وإن تلك الندوات العلمية التي يؤطرها خيرة أهل العلم والفكر في بلادنا بمنصاتها الفارغة والشبه فارغة أحياناً قد تكون مقياساً أيضاً لهذا الحب الذي نكنه للعلم والعلماء! مقابل المنصات الممتلئة عن آخرها، حين يتعلق الأمر برموز التفاهة وتمييع الذوق العام!..

إن من له الكلمة والميكرفون في زماننا هذا ونسبة المشاهدات والتشجيعات هم صناع التفاهة. نعم هم التافهون!! فهل استفاق هؤلاء ومشجعوهم الذين يعدون بالملايين، وتراجعوا عن تفاهتهم؟ وهل كانت أزمة كورونا منبهاً يقرع آذانهم وأفئدتهم لإعادة الاعتبار للعلم والعلماء؟ فهل تعاهد هؤلاء في ما بينهم وتعاقدوا ألا يرجعوا إلى تفاهتهم، وأن يمضوا في طرق إعادة الاعتبار للعلماء مثلا.؟ أم هي مزايدات عِرقية وإيديولوجية استفَاقت عَلى وَقع هذا الحدث، للرجوع إلى الوضع القبلي السائد أيام العصور الحجرية ليس إلا؟..

فبعد أن كتبت الصحف العربية عن السيد منصف السلاوي، وعنونت إحدى مقالاتها بـ: “منصف السلاوي.. خبير عربي لقيادة إنتاج لقاح كورونا بتكليف من ترامب”، استدركت العشرات من الصحف وأكدت نسبته إلى المغرب، وكونه عالم مغربي، قبل أن يستفيق تيار آخر ليدخل على الخط ويعتبره أمازيغي سوسي قح، ولا علاقة له بالمكونات الأخرى للمجتمع المغربي، أو العربي بصفة عامة.

ليس العيب أن يختار الإنسان وجهته الأمريكية أو الأوروبية ليستكمل دراسته، وينال مستواه الدراسي، الذي يطمح له، خاصة حين يتعلق الأمر بسن منصف السلاوي (من مواليد سنة 1959م)، في تلك الفترة التي اتجه فيها إلى الغرب لاستكمال دراسته، وما تعبر عنه تلك الفترة من فقر وضعف الدولة المغربية في المدراس والمختبرات العلمية والطبية، والتي كانت تيسر على أبنائها في تلك الفترة الالتحاق بالقوى المستعمرة لتتقاسم معها- على الأقل- شيئا من الثروات التي نهبتها من إفريقيا، وبلدان العالم الثالث، وتتحمل شيئا من مسؤوليتها التاريخية في ذلك، وإنما العيب أن نستمر نحن وإلى حدود سنة 2020م، في إعطاء الشرعية بأذواقنا للتفاهة لتتكاثر وتسود في بلادنا، ونتعايش معها بمنطق الجري وراء الربح المادي، وإرضاء لشهواتنا، وأذواقنا العَليلة.

إن التاجر والصحافي والفكاهي والسياسي… وباقي أصحاب المهن والحرف، لا بد وأن يستهدفوا ما تعبر عنه إرادة الناس وميولاتهم، وإلا كسدت تجارتهم، وفشلت سياساتهم، فعبروا رحمكم الله عن أذواقكم الراقية، وتوقفوا عن إعطاء الشرعية للتفاهة، وسيعود حتماً للعلماء مجدهم ومكانتهم.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وجهة نظر حول حدث تعيين منصف السلاوي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب