النسخة الحالية عربي | إن كنت ترغب �?ي تغيير النسخة، إضغط على النسخة الدائمة:Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ديوان المائدة ـ15ـ .. أطباق الزواحف وأفخاد الضفادع و”الكُرْداس”

المصدر:  |  9 مايو 2020 | غير مصنف |

964925SOUP-267584813964925.png

في شهر رمضان الكريم ينسحب الطعام من الموائد في النهار، فيعوّض نفسه بأكثر من صورة، وحيثما أمكنه أن يفعل.

وهكذا تنبعث وصفات من الراديو، وبرامج تُبث على القنوات التلفزية، وصفحات خاصة بمختلف “الشهيوات” تنشرها الجرائد والمجلات، وصور لأطباق شهية تملأ مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن الطعام بات موضوعا يثار في المكالمات الهاتفية بين الأهل والأحباب..

ولا يعود هذا الطعام إلى نفسه من جديد إلّا بحلول مائدة الإفطار في الشهر الفضيل.

جريدة هسبريس الإلكترونية ارتأت أن تتحف قراءها خلال شهر رمضان المبارك بحلقات من كتاب “ديوان المائدة” للشاعر والكاتب المغربي المتألق سعد سرحان، وهو يقدم صورا غير مألوفة للطعام .. شهية طيبة

المائدة 15

حين سمعت بالنباتيين في صغري، تخيلت أنهم قوم يعيشون في المروج والبساتين، وأن الأنساغ تجري في عروقهم بدل الدماء، وأن فضلاتهم لا تختلف عن روث البهائم.

وقد شطّت مخيلتي بعيدا حين قدرتُ أن عزوفهم عن اللحم يشمل حتى الحي منه، لذلك فهم يضاجعون النجم والشجر. ولم يخفّف من إشفاقي عليهم سوى معرفتي لاحقا بأن غيرهم في أرض الله الواسعة يأكلون ما لا يخطر على بال.

لعل السنوات العجاف، سنوات الحروب والكوارث والجفاف… هي ما عبّد الطريق إلى بطن الإنسان، فسلكته الحشرات والزواحف والخفافيش والهوام وخشاش الأرض. ولست أعرف ما إذا كان قد استطابها حقا، أم أنه حفظ لها الجميل فقط حين رسَّخ أطباقها في مطبخه حتى وهو يعيش رغدا غير مسبوق.

إذا كان المطبخ الفرنسي، عميد المطابخ الأوروبية، يتصدر مطابخ العالم بفضل ترسانته من الأجبان وكذا أناقته التي تحمل توقيع الورود، فإن المطبخ الصيني، كبير المطابخ الآسيوية، شيّد مجده على أغرب الأطباق، من حساء الأفاعي حتى أفخاذ الضفادع مرورا بكل ما هب ودب. ومع ذلك فهنالك دائما من يطلب الأكل ولو في الصين.

لا ينظر المطبخ العربي إلى بعض المطابخ إلا كما تنظر الأنعام إلى الهوام. فهو يقوم على أعمدة ذات حوافر وأظلاف، ولا تستقبل فيه الصراصير بغير الأحذية والمبيدات. الضأن والماعز والبقر والإبل والإوز والدجاج والأرنب والحمام…

ليست، فحسب، ذات أحجام لا تقارن مع ما تقدمه المطابخ الصفراء، وإنما أيضا تشكل أطباقا ناجحة بميزة حلال جدا، فيما تحتاج أطباق خشاش الأرض إلى كثير من التسامح حتى تعتبر مكروهة فقط. فشتان بين مطبخ يزدرد من الحظائر وآخر يقتات من الجحور.

لا يعدم مطبخنا الفخم من ينظر إليه بعين السخط. فذبْحُنا الأبقار يُعَدُّ تجديفا حقيقيا في نظر طائفة مهمة من الهنود، واحتفالنا بعيد الأضحى لا يرى فيه كثير من الغربيين سوى مجزرة يجب أن تقودنا إلى محكمة العدل الدولية.

وإذا كانت كلمة “سوشي” تصلح اسما للعبة أطفال، فإن بعض أطباقنا يحمل أسماء أقرب إلى الأسلحة منها إلى الأكل، إذ يكفي ذكر الزُّعْلوك والهَرْكْمة والكُرْداس في الصفقات العسكرية ليحْسِب لنا الأعداء ألف حساب. فالهركمة كلمة تملأ الفم عن آخره.

وحتى لو كانت مرادفا للجوع، فإن نطقها سبع مرات يصيب بالتخمة. وبخصوص الكرداس (وهو كلمة تعافها الأذن) فأن تسمع به خير من أن تراه، أما أكله فيقتضي من المرء امتلاك معدة من معدن لا يصدأ. فلا شك أن أَكَلَة الكرداس وأضرابهم ينحدرون من بني أنف الناقة، لذلك فهم لن يأنفوا حتى من أكل القرف نفسه لو تجسد طبقا.

لقد استطاب الإنسان أكل كل شيء من الديدان حتى لحوم البشر، ما يؤكد أن الأذواق، فعلا، لا تناقش. ولسوف تظل كذلك طالما أن بين أولئك من حباه الله بشهية مفتوحة كبالوعة، وبين هؤلاء من يتمتع برباطة كرش لا تتصور.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ديوان المائدة ـ15ـ .. أطباق الزواحف وأفخاد الضفادع و”الكُرْداس””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب