ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

فاعلون يناقشون السياسات الجنائية وحقوق الإنسان

المصدر:  |  9 فبراير 2020 | الأولى, مجتمع |

استأثرت تيمة السياسة الجنائية باهتمام فعاليات حقوقية في كل من المغرب وموريتانيا، على هامش أنشطة المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، مجمعة على عولمة حقوق الإنسان التي أرخت بظلالها على صياغة القوانين الجنائية داخل الفواعل الإقليمية للمنطقة.

هكذا، قال أحمد سالم ولد بوحبيني، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا، إن “عولمة حقوق الإنسان تأتّت عبر الاتفاقيات الدولية التي تلتزم بها البلدان، الأمر الذي ساهم في تعجيل وتيرة المواءمة من لدن الأنظمة السياسية”، موردا أن “القانون الجنائي يبدو أصعب القوانين تدويلا”.

سالم ولد بوحبيني، الذي كان يتحدث أمام جمهور عريض غصّ به رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء، أضاف أن “الرأي الذي يذهب في منحى اعتبار حقوق الإنسان مسّا بسيادة الدولة خاطئ البتة، بالنظر إلى كونها تخصّ شأن الجميع”.

وأوضح المسؤول الحقوقي في “بلاد شنقيط” أن “أي دولة تصادق على اتفاقية معينة، تخضع لشكل من أشكال الرقابة”، مبرزا أن “الانتماء للاتفاقيات الدولية ساهم في تعجيل وتيرة كثيرٍ من القضايا”.

وأشار إلى تحقيق اللجنة التي يرأسها، وهي هيئة حكومية، للعديد من الإنجازات الحقوقية طوال السنوات الأخيرة، ذكر منها “إنجازات التعاطي مع السجون والأشخاص المحرومين من الحرية، فضلا عن تحسين ظروف الاعتقال وضمان المحاكمة العادلة عبر توفير عملية الترجمة للأشخاص غير الناطقين بالعربية”.

وفيما يخص السياسة الجنائية بالمملكة، تطرقت عائشة الناصري، عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إلى ملامح هذه السياسة في المغرب، مبرزة أن “القوانين لا تلجأ إلى تعريف المفاهيم؛ ومن ثمة، لم يتم إعطاء تعريف للقانون الجنائي”، لافتة أيضا إلى “المادة 51 من قانون المسطرة الجنائية التي حددت الجهة الموكول لها تنفيذ السياسة الجنائية”.

وقالت الناصري، خلال الندوة التي جاءت بعنوان “نقاش: السياسة الجنائية وحقوق الإنسان”، إن “وزير العدل كان المشرف على تنفيذ السياسة الجنائية وإبلاغها إلى الوكلاء العامين للملك، قبل أن نصل إلى مرحلة استقلال السلطة القضائية في الظرفية الراهنة”.

وبعدما تناولت النقاش المصاحب لمفهوم السياسة الجنائية، شددت عضو المجلس الأعلى للسلطة القضائية على أن “السلطة التشريعية تضع السياسة الجنائية، بينما أوكلت مهمة تنفيذ هذه السياسة العمومية إلى النيابة العامة”، موضحة أن من شأن ذلك “المساهمة في حماية النظام العام وضمان سلامة ممتلكات الأشخاص”.

تبعا لذلك، اعتبرت المسؤولة عينها أن “المغرب شهد سياقاً جديدا بعد دستور 2011، حيث استقلّت النيابة العامة والسلطة القضائية عن بقية السلط الأخرى”، موردة أن “استقلال النيابة العامة حتّم انتقال كل السلط التي كان يحوزها وزير العدل إلى رئيس النيابة العامة”.

ولم تُفوت الناصري الفرصة دون الإشارة إلى أدوار النيابة العامة والسلطة القضائية، الجهازين المساهمين في “تنزيل مفاهيم حقوق الإنسان وبناء دولة الحق والقانون”، مبرزة وجود “دوريات صادرة من قبل قضاة النيابة العامة تنظم حق المواطن في اللجوء إلى العدالة”.

وبالنسبة إلى الجالية المغربية المقيمة بالمهجر، فإن “ضيق وقت هذه الفئة خلال فصل الصيف، دفع قضاة النيابة العامة إلى الدعوة إلى احترام تلك الفترة الوجيزة لمغاربة العالم، سواء تعلق الأمر بخدمات أم شكايات”، تقول المسؤولة ذاتها، مضيفة أنه “يمكن التواصل معهم من خلال وسائل التواصل الحديثة إذا تعذر شرط الحضور”.

ولم تُهمل الندوة وجهة نظر المراقب الحقوقي الدولي بخصوص التفاعل الذي وسم السياسة الجنائية في المغرب، حيث استضافت محمد عياط، رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بالاختفاء القسري، الذي سجل “تطورا كبيراً في فهم تعريف السياسة الجنائية عبر العقود المنصرمة”.

وقال عياط: “كُتبت دراسات كثيرة وانعقدت مؤتمرات عديدة بشأن السياسة الجنائية في المغرب، وهو ما يمكن استجلاؤه ببساطة من شبكة الأنترنت، حيث تتضخم هذه الدراسات والندوات كلما تعلق الأمر بتعديل معين قد يطرأ على القانون الجنائي الوطني”.

“كنا نناضل في وقت معين على الحق في الصمت، فإذا به أصبح حقاً قانونيا لكل مواطن في المسطرة الجنائية سنة 2003 وحقا دستورا في 2011″، يقول الخبير الأممي، الذي سلط الضوء في مداخلته على النقاشات الحقوقية التي صاحبت إدراج حقوق الإنسان في القانون الجنائي.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “فاعلون يناقشون السياسات الجنائية وحقوق الإنسان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب