ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مزين يسلط الضوء على خصائص وتحوّلات “المدينة الإسلامية”

المصدر:  |  7 فبراير 2020 | غير مصنف |

950058academie-royaume-du-maroc-la-ville-islamique4-758584949950058.png

يستمرّ البحث في خصائص وتحوّلات “المدينة الإسلامية”، في النّدوة الدولية التي تنظّمها أكاديمية المملكة المغربية بتعاون مع مجلة “هيسبريس – تمودا”.


وفي محاضرة تمهيدية لمحمد مزين، مؤرخ مدينة فاس عميد سابق لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، سلّط الضوء على تطوّر مفهوم “المدينة الإسلامية” انطلاقا من أعمال المستشرقين حولها التي حملت انتقادا لخصائصها، ووصولا إلى النّقد الذي وجه إلى هذه الأعمال في النصف الثاني من القرن العشرين من لدن مستشرقين جدد وأكاديميين من الدّول المعنية أخذوا زمام البحث وحاولوا الإجابة عن الإشكالات التي تهمّهم بالاعتماد على أرشيفهم وأبحاثهم الخاصّة.



وقال الأكاديمي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنّ المستشرقين في بداية القرن التاسع عشر قرروا أن يطلقوا على المدينة في العالم الإسلامي: “المدينة الإسلامية”، بينما لم يقرّروا أن يُسَمّوا المدينة في أوروبا “المدينة المسيحية” أو غيرها.


ويرى المؤرخ المغربي أنّ “وراء هذه التّسمية مفهوما معيَّنا..”، وزاد مبيّنا: انتقد المستشرقون تنظيم المدينة الإسلامية، وحاولوا إظهار أنّ ليس فيها نظام وأنّها عبارة فقط عن سكن وتجارة، بدون منطق مدني تمدّني. وتطور الأمر ونشرت كتابات كثيرة من بينها “فاس قبل الحماية”، و”مراكش من التّأسيس إلى 1912″، وعمل سوفاجيه المشهور حول حلب، وحول دمشق.


وبيّن محمد مزين أنّ هذه الكتابات “سرعان ما انتقدها الباحثون، خصوصا بعد النّصف الثاني من القرن العشرين، خصوصا مع المستشرقين الجدد الذين ينظرون إلى العالَم الإسلامي نظرة أخرى جديدة بعد استقلالات العالَم العربي الإسلامي، ثمّ من طرف المؤرّخين العرب المسلمين، خصوصا المغاربة، الذين حاولوا أن يزيلوا هذا الاستعمار عن كتابة تاريخ المدينة العربية الإسلامية”.



وحاول المؤرّخ ذاته إبراز المراحل التي قطعها المؤرّخون المغاربة بعد الاستقلال من أجل الوصول إلى فرض أفكارهم، وانتقاد تلك النّظريّات وتقديم بديل عنها، مذكّرا بأنّه بعد مرحلة التخلّي التّام عن التّراث الاستشراقي في إطار تصفية الاستعمار، قبل إعادة الاهتمام به دون عقد في وقت لاحق، ترسّخت قناعة الحاجة إلى تراث خاصّ في البحث يطرح “إشكاليّاتنا”.


ووضّح مزين، في محاضرته بأكاديمية المملكة المغربية، أنّ هذا البحث عن “إشكالياتنا” قاد إلى إنتاج مونوغرافيات جديدة حول المدينة وإعادة كتابة تاريخها عن طريق الأرشيفات، فتوالت الأبحاث عبر ثلاثين سنة حول مدن، من قبيل: فاس، ومراكش، وطنجة، وتطوان… وبحثت في تيمات، مثل: العمران، وتوزيع الماء، والمجتمع… تجاوزت ما ثبتَ عليه المستشرقون، مع الاهتمام بطريقة خاصّة بالمدن الصّغيرة، في مونوغرافيات لم تنشر كلّها بعد.


وشهد اليوم الثاني من النّدوة الدّولية المعنونة بـ”المدينة في العالم الإسلامي المنطلقات والتحوّلات”، تنظيم ثلاث ورشات حول “البحوث الأثرية الخاصّة بالمدينة الإسلامية”، و”الجغرافيا والتّعمير والاقتصاد والهندسة المعمارية”، و”تاريخ المدينة في العالم الإسلامي”.



وذكّر خالد بن الصغير، المنسّق العلمي لمجلّة “هيسبريس تمودا” الذي سيّر واحدة من ورشات “علم الآثار” بأوّل ورشة نظّمتها المجلّة في سنة 2010 عند إعداد ملفّ معنون بـ”Patrimoine et patrimonialisation”، وهو ما تلته ورشات لإعداد ملّفات أخرى، التي أريد لها أن تكون “وسيلة بيداغوجية أيضا”.


وتعدّدت أشغال الورشات من الأبعاد الجغرافية المتعدّدة للمدينة الإسلامية، ومحاولات حمايتها وعوائق ذلك في مدينة مثل تطوان، إلى التمدّن والسياحة في هذه المدن، إلى ما تخبرنا به الحفريات حول أولى عواصم الأدارسة وليلي، وفاس بين الأدارسة والموحّدين، أو خصائص التّنمية في قرطبة، و البصرة، والجزائر، وتينمل، وصدينة… وسبتة الإسلامية خلال العصور الوسطى. كما ناقشت تاريخ العمارة المعاصرة في مدن مثل تونس، وإشبيلية، وغرناطة، وآخر المدن الإسلامية العثمانية.



ومن المزمع أن تنشر إسهامات المشاركين العلمية المعروضة خلال هذه النّدوة الدولية، التي تنظّمها أكاديمية المملكة المغربية بتعاون مع “مجلة هيسبريس – تمودا” الصادرة عن كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، في عدد خاصّ من مجلّة “هيسبريس – تمودا”، حول المدينة في العالم الإسلامي.


ويذكر كُتَيّب النّدوة الدولية أنّ هذه المبادرة تجمع باحثين مختَصّين من مختلف المشارب قصد بلورة خلاصات تركيبية لمجموعة من المعارف المشتّتة بفعل الفارق الزّمني وتعدّد التخصّصات؛ وهو تنوّع في النّماذج والمناهج من شأنه أن يعطي نفسا، ويلقي أضواء جديدة على البحث الخاصّ بالمدينة الإسلامية.



المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مزين يسلط الضوء على خصائص وتحوّلات “المدينة الإسلامية””

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب