ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء

المصدر:  |  18 يناير 2020 | غير مصنف |

945642premi-re-rencontre-strat-gique-maroco-gyptienne-730324215945642.png

كشف اللقاء الاستراتيجي المغربي المصري الأول، تحت شعار “المغرب ومصر الأدوار الممكنة في شمال إفريقيا والساحل والصحراء”، عن العديد من المخاطر التي تواجه المنطقة التي ننتمي إليها، مؤكدين أنه في الوقت الذي يسعى المغرب إلى تحقيق الأمن يسعى خصومه إلى الفوضى.


وخلال اللقاء الذي احتضنته مدينة الداخلة، اليوم السبت، والذي نظم من قبل المركز الأطلسي للدراسات والتحليل الأمني، وجمعية الجهوية المتقدمة، بالإضافة منتدى المجال والمواطنة، أكد سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة فاس، أن “بعض الدول لها أهداف من خلال التدخل في المنطقة بشكل مباشر أو غير مباشر”، موضحا أن هذه الأهداف تتمثل في محاربة التطرف والجماعات المسلحة والإرهاب.



وفي هذا الصدد قال الصديقي إن “هناك بعض الدول تبني استراتيجيتها على نزعة إقصائية”، مستدلا على ذلك بالجارة الشرقية للمملكة، التي تسعى إلى إبعاد المغرب من أي مبادرة لحل مشاكل المنطقة.


وأضاف الصديقي أن “سياسة مواجهة التحديات في الساحل والصحراء جربت الكثير من الاستراتيجيات، وهو ما يتطلب تقييما لها بعد هذه السنوات”، مشيرا إلى أن ما يواجه المنطقة هو هشاشة الدول ما بعد الاستعمار، التي ولدت بموروث غير منصف لغالبية هذه الدول، بالإضافة إلى طبيعة الحدود المفتوحة.



من جهة ثانية، اعتبر الصديقي أن “ضعف المؤسسات في الدول والتداخل الاثني مشاكل أساسية تواجه المنطقة”، منبها إلى “عدم وجود انسجام بين الأولويات والأهداف من خلال المبادرات المتنوعة غير المنسجمة”.


وفي الوقت الذي أكد الأكاديمي المغربي أن “المغرب إلى جانب عدد من الدول يمكن أن يلعب دورا محوريا في مواجهات التحديات لكون الدول الأخرى هشة وتواجه مصاعب شتى”، قال عبد الرحيم المنار اسليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات والتحليل الأمني، إن “التحركات العدوانية لخصوم المغرب تؤكد للعالم أن المملكة تصنع التنمية والأمن، فيما تصنع البوليساريو التوتر وعدم الاستقرار”، مضيفا أن “الأمم المتحدة نبهت إلى ذلك، ويمكن أن تمر إلى قرارات أخرى”.


وعلاقة بفتح القنصليات التي تشهدها الأقاليم الجنوبية للمملكة، أوضح اسليمي أنه عمل سيادي مغربي، مبرزا أن “هناك العديد من الدول ستقوم بالأمر نفسه”. وأضاف أن “الجزائر ورطت نفسها في بلاغها الذي جاء بصيغة عدوانية ضد المغرب”.



واعتبر اسليمي، في هذا الصدد، أن “حكام الجزائر الجدد يعيدون بناء جمهورية بوتفليقة الثانية في هجومهم على السيادة المغربية”، مؤكدا أن هذا الأمر “يورط الجارة الشرقية أمام المجتمع الدولي لكونها أكدت بوضوح أنها طرف مباشر في نزاع الصحراء”.


“فتح الدول الإفريقية قنصليات في مدن الصحراء مرده إلى شعورها بأن هناك تحولا كبيرا في الملف من خلال التراكم الذي حدث فيه منذ 2007″، يقول اسليمي، مبرزا أنه “بالتوازي مع فتح الدول الإفريقية قنصلياتها بالأقاليم الجنوبية، يضيق المغرب الخناق على البوليساريو التي عمدت إلى البلطجة من خلال التهديد بالعدوان على معبر الكركرات”.



المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب