ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ائتلاف “ضاربين تمارة” يندد بأوضاع جماعة دار بوعزة

المصدر:  | 12 يناير 2020 | الأولى, جهات |

خرج سكان جماعة دار بوعزة، ضواحي مدينة الدار البيضاء، عن صمتهم جراء معاناتهم اليومية من الضوضاء، وغياب التجهيزات المتعلقة بضمان انسيابية حركة المرور من منازلهم صوب العاصمة الاقتصادية حيث مقر عمل غالبيتهم.

ائتلاف يجمع سكان بلدية دار بوعزة، المعروفة بتواجد الفيلات الفارهة بها، يحمل اسم “ضاربين تمارة”، ندد بهذا الوضع الذي تعيشه الجماعة، وطالب الجهات المسؤولة على مستوى جهة الدار البيضاء سطات بالتحرك من أجل تجاوز الإكراهات اليومية التي تعيق حركة التنقل إلى الدار البيضاء.

واعتبر الائتلاف الذي يجمع سكان دار بوعزة الذين يرغبون في إثارة الانتباه إلى الضوضاء التي يعانون منها في حياتهم اليومية داخل هذه المنطقة الحضرية، أن المحور الطرقي الرابط بين الجماعة والبيضاء يثير تعقيدات بالنسبة إليهم، وخصوصا لأولئك الذين يعتمدون وسائل النقل العمومي للالتحاق بالعاصمة الاقتصادية.

وطالب سكان الجماعة التي تعد متنفسا للدار البيضاء ويقصدها الباحثون عن الراحة، بضرورة إيجاد حل لمحور الحركة الطرقية الحالية، التي غالبا ما تكون في حالة متدهورة، ينبغي صيانتها وإصلاحها، إلى جانب توسيعها لتخفيف الاكتظاظ عن المحور الوحيد لحركة المرور، وتوفير أسطول جيد لحافلات النقل العمومي.

وشدد المنضوون تحت لواء “ضاربين تمارة” على أن معاناتهم تتعلق أيضا بالصحة العمومية، وفي المجال البيئي وأمن ممتلكاتهم، وهي النقط التي سيتم العمل على إثارتها من خلال حملات التوعية وتحسيس الأطراف المعنية بمخاطر عدم تحل مسؤولية هذه المشاكل.

ويرى السكان أن جماعتهم استقبلت، بحسب معطيات صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، أزيد من 67 ألف نسمة سنة 2014، وأزيد من 151 ألفا سنة 2014، وهو ما يعني أن “هذا الرقم يجب أن يتم أخذه في الاعتبار دون شك”.

وأكد بلاغ صادر عن الائتلاف المذكور أن هدف الأخير لا يكمن في الحد من وصول سكان جدد إلى دار بوعزة، بل إلى “تعبئة الأطراف المعنية من أجل تأهيل التجهيزات الأساسية المخصصة لحركة المرور والنقل والصحة، لفائدة ضمان رفاهية سكان الجماعة، وذلك في إطار احترام النظام الإيكولوجي الطبيعي”.

كما يهدف أصحاب ائتلاف “ضاربين تمارة” إلى “تجميع مختلف الفاعلين المحليين والوطنيين حول قضية مشتركة، للمضي قدما في مناقشة وحل المواضيع المطروحة”.

وتعد جماعة دار بوعزة واحدة من أبرز الجماعات التي أصبحت قبلة لمختلف الباحثين عن الهدوء الفارين من جحيم الدار البيضاء، غير أن معاناة هؤلاء صارت تتفاقم يوما تلو آخر بسبب رداءة الطرق والاكتظاظ، الشيء الذي يجعل وصولهم إلى مقرات عملهم بالعاصمة الاقتصادية يأخذ وقتا طويلا.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ائتلاف “ضاربين تمارة” يندد بأوضاع جماعة دار بوعزة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب