ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مؤتمر عالمي بمراكش يناقش سبل تطوير المدارس

المصدر:  | 7 يناير 2020 | غير مصنف |

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الثلاثاء بمراكش، إن المؤتمر العالمي من أجل فعالية وتطوير المدارس، الذي يضم حوالي 1000 مشارك(ة) من كافة قارات العالم، “يشكل فرصة سانحة لعرض التجربة المغربية وورش الإصلاح الكبير، الذي يعنى بالتلاميذ من سن الرابعة إلى 27 حيث يصبح طالبا”.

وأبرز أمزازي، في تصريح لهسبريس بمناسبة الجلسة الافتتاحية للدورة الثالثة والثلاثين لهذا الملتقى العالمي، “أهمية هذا المؤتمر الذي يضم أكثر من 70 دولة، ويشكل فرصة لتقاسم التجارب الفضلى بين الدول وتطوير الشراكة شمال- جنوب وجنوب جنوب”.

وأكد المسؤول الحكومي المغربي أن “التعليم أضحى اليوم قضية كونية وشأنا للجميع، ونحن نطمح جميعا إلى مدرسة ذات جودة للجميع, وهذا يعكس الرافعة الرابعة للتنمية المستدامة للأمم المتحدة في أفق 2030″.

وتابع: “يأتي تنظيم هذا المؤتمر لتنزيل التوجيهات الملكية التي تولي عناية خاصة لقطاع التربية والتكوين، بمنح هذه المنظومة أولوية، فبعد المصادقة على قانون الإطار رقم 51.17 نحن مطالبون بتنزيل مقتضياته وتنفيذ أوراشه الكبرى”.

وأورد أمزازي: “يشكل هذا الملتقى مناسبة لتقاسم عدد من الورشات مع خبراء الدولة المشاركة؛ فـ73 دولة يعني الاستفادة من 73 تجربة من دول الشمال والجنوب”، مشيرا إلى أن الجميع “يطمح إلى مدرسة الجودة التي تمنح الشباب الاستقلالية ومؤهلات لولوج سوق الشغل ومجتمع المعرفة والحس النقدي والقدرة على الابتكار والإبداع”.

وأوضح المسؤول الحكومي عن قطاع التعليم “أن المؤتمر يعرف مشاركة فعالة لأكثر من 300 فاعل تربوي من جميع الأكاديميات الجهوية وجميع الجامعات، سيقدمون عروض حول البحث العلمي في مجال علوم التربية، وسيكونون مسؤولين عن تنزيل التوصيات للاستفادة منها وتعميمها”.

من جهتها، أوضحت Kim Schildkamp، رئيسة الكونغرس العالمي من أجل فعالية وتطوير المدارس، في تصريح لهسبريس، أن هذا المؤتمر، الذي ينظم لأول مرة بالقارة الإفريقية على مدى خمسة أيام، “يسعى إلى بناء المعرفة وإثبات قيمة التربية على المستوى العالمي لتقديم تعليم جيد للتلاميذ قصد تغيير العالم نحو الأفضل”.

ومن انتظارات هذا المؤتمر “تدارس دور المدرسة في تمكين الشباب وتأهيلهم للمشاركة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية ببلدانهم، وبحث سبل تعزيز أساليب ومقاربات تجويد أداء المؤسسات التعليمية، وتبادل وجهات النظر وتقاسم التجارب المرتبطة بإدماج المهاجرين في المنظومات التربوية وكذا في النسيج الاجتماعي العام”، حسب المتحدثة ذاتها.

ولتحقيق “هذا التأثير الذي نريده نحتاج إلى تضافر جهود كل الدول، وزيارة كل قارات العالم للوقوف على التجارب المتنوعة والغنية على مستوى العالم، لبناء معرفة جديدة بخصوص طرق التعليم والقيادات المدرسية والأطفال يحتاجها عالمنا اليوم”، تقول الرئيسة نفسها.

يذكر أن المؤتمر يرمي إلى تقوية صورة المملكة كوجهة لاستثمارات اقتصاد المعرفة وتكريس توجه المغرب نحو إفريقيا، من خلال حضورها ليس فقط كشريك اقتصادي؛ ولكن كفاعل مؤثر في تطوير التعليم على مستوى القارة، من خلال مشاركة 20 بلدا إفريقيا في هذه الدورة.

وتجدر الإشارة إلى أن المؤتمر سيعرف حوالي 460 مداخلة في إطار عروض ومحاضرات وورشات عمل وموائد مستديرة، ستتناول العديد من المحاور؛ من بينها دور المدرسة في تمكين الشباب وتأهيلهم للمشاركة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتحسين الجودة بالمدارس واستعمال الخبرة الوظيفية، والارتقاء بالممارسة التعليمية وأدوار صانعي القرار والباحثين والممارسين في تحقيق التغيير المدرسي وتحسين التعلمات للفئات المهمشة والتعليم الدامج للأطفال المهاجرين واللاجئين.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مؤتمر عالمي بمراكش يناقش سبل تطوير المدارس”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب