ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

ديكتاتور إسبانيا يٌدفنُ مرّتين

المصدر:  |  24 أكتوبر 2019 | رأي |

عاشت إسبانيا اليوم الخميس حدثا تاريخيا أعادها إلى أجواء الانقسام التي عاشتها الجارة الإيبيرية قبل وبعد الحرب الأهلية. تمّ اليوم نقل جثمان الديكتاتور فرانكو من ضريح قرية بناها الديكتاتور لتكون ضريحا له إلى جانب أتباعه وضحاياه، واختار الجنرال للقرية اسم “قرية الذين سقطوا من أجل إسبانيا” El valle de los caidos.

بعد معارك قانونية طويلة حكمت المحكمة العليا في مدريد نهاية شتنبر الفارط لصالح القرار الحكومي، وأمرت بنقله إلى قبر في مقبرة عائلية إلى جانب زوجته كارمن بولو. القرار تم التصويت عليه في البرلمان الإسباني بمبادرة من حكومة الاشتراكي بيدرو صانشيص بعد إطاحته بحكومة اليميني راخوي عبر ملتمس سحب الثقة في البرلمان الإسباني سنة 2017.

قاد الجنرال فرانكو انقلابا على الشرعية الجمهورية سنة 1936 انتهى بحرب أهلية دامت أربع سنوات، حربا حوّلت مدن إسبانيا إلى دمار، وتركت مئات آلاف القتلى والمختطفين واللاجئين. قاد فرانكو انقلابه على الجمهورية التي أقسم على ولائه لها بدعم من ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية اللتان دعمتاه بالسلاح وبغارات جوية سحقت مدنا بأكملها، كما هو حال مدينة غرنيكا الباسكية التي سحقها الطيران الألماني سنة 1938 بسكانها من المدنيين، والتي خلّدها الرسام العالمي الأندلسي بيكاسو في لوحته الشهيرة التي تحمل اسم لاغِرنيكا La guernica.

استطاع الدكتاتور بعد فترة من العزلة الدولية وبعد انهزام ألمانيا النازية استعادة علاقاته مع الحلفاء، وتحوّل إلى حليف استراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية أثناء الحرب الباردة، وفي سنة 1957 اعترفت الأمم المتحدة بإسبانيا كدولة عضو في الهيأة الدولية.

بعد استكمال الديكتاتور سيطرته على مقاليد الحكم في إسبانيا وسحقه لبقايا المعارضة في الداخل، بدأ في ترتيب تخليد نظامه عبر التهيئة لعودة الملكية بعد موته تحت غطاء عقيدة نظامه وحزب الكتائب الذي كان يستند عليه إيديولوجيا، وتوافق الجنرال حينها مع وريث الملك ألفونصو 13 اللاجئ حينها في البرتغال على تربية وتهييئ ولي عهده خوان كارلوس في إسبانيا لاستلام الحكم بعد وفاة الجنرال، وهذا ما تمّ بعد وفاة الدكتاتور سنة 1975.

عمِد الجنرال فرانكو بعد استقرار نظامه وتصفية خصومه إلى محاولة تجميل نظامه، وأصدر أوامره ببناء ضريح المصالحة لضحايا الحرب الأهلية في قمة جبل بضواحي العاصمة مدريد، كان مشروعا ضخما استغرق بناءه ما يزيد عن 15 سنة، ضريح ضخم في سفح جبل في ضواحي العاصمة تتوسطه كنيسة وقبور الذين سقطوا في الحرب الأهلية من الطرفين. و خصّص في وسط البناية الضخمة في بهو الكنيسة مكانا لضريح خاص به يتوسط ضحاياه من الذين سقطوا في الحرب الأهلية. وقامت حينها قوات النظام بنقل رفات ضحاياه في الحرب الأهلية لإعادة دفنها في مقبرة قريته ” الخالدة” دون إذن عائلات الضحايا، والعديد منهم كان يجهل مكان دفنهم، ولا يزال العديد منهم مجهولي المصير حتى اليوم.

لم تكن إسبانيا في انتقالها الديموقراطي نموذجا للإنصاف والمصالحة، بقدر ما كانت نموذجا ل” عفا الله عما سلف”.

بعد 44 سنة من وفاة الدكتاتور، وانطلاق مسلسل الانتقال الديمقراطي تُقْدم الحكومة الاشتراكية اليوم على تفعيل قرار يُنصف نسبيا ضحايا جرائم الجنرال فرانكو ومذابحه ضد الشعب الإسباني وانقلابه على النظام الجمهوري الشرعي، وتأمر بنقل رفاته خارج الضريح الجماعي لضحايا الحرب الأهلية.

دُفن الديكتاتور في ضريحه محاطا بقبور جنوده الذين سقطوا في الحرب الأهلية وضحاياه من جنود الجمهورية والكثير من المدنيين الأبرياء الذين سقطوا في الحرب ـ منتهى السادية ـ، وتحوّل الضريح إلى قِبلة للنوسطالجيين الفرانكاويين، ولم يحسم الانتقال الديموقراطي بعد وفاة الديكتاتور تصفية هذا الملف، والمفارقة أن الضريح مِلْك للدولة الإسبانية ومصاريف تدبيره وصيانته تخرج من ميزانية الدولة وضرائب المواطنين. وبعد صدور قانون الذاكرة التاريخية الذي أقرّته حكومة الاشتراكي خوصي لويس صاباطيرو، عاد الجدل حول هذا الضريح الشاهد على مذابح الديكتاتور، وحول استمرار تمويل الدولة لضريح يرمز إلى إذلال ضحايا الحرب الأهلية بدل تكريمهم.

أغلبية المجتمع الإسباني لم تعد تستسغ استمرار هذا الضريح ـ 85 في المائة حسب استطلاعات الرأي ـ. والمفارقة أن الديكتاتور كان حليفا لهتلر في ألمانيا وموسوليني في إيطاليا، ولا يمكن حتى التخيُّل بقبر لهؤلاء في بلدانهم، فكيف بأضرحة لهم بكل مراسيم القداسة، وبميزانية الدولة. هو الاستثناء الإسباني الذي قررت الحكومة الاشتراكية في إسبانيا وضع حدّ له بنقل “عظام الديكتاتور” والرمي بها في قبر إلى جانب زوجته باحترام كامل للقانون، وفسح المجال لحقوق أحفاد الديكتاتور في كل الطعون والاستئنافات التي يضمنها القانون، واستنفاذها بالكامل، حقوق لم يسمح بالحد الأدنى منها نظام فرانكو البائد لضحاياه الذين قضوا نحبهم بأحكام سومرية، في محاكم عسكرية، واغتيالات بالجملة كان مآلها مقابر جماعية تستمر اكتشافاتها إلى اليوم.

بعد 44 سنة من موت السفاح الإسباني في سريره بقصر البرادو، تابع العالم اليوم مشهد نقل رفات الدكتاتور، أو بالأحرى عظامه خارج القرية/ الضريح، والرمي بها إلى مزبلة التاريخ، ومنعت السلطات الإسبانية كل المظاهرات التي حاول بعض النوسطالجيين من بقايا اليمين الفرانكوي تنظيمها احتجاجا على نقل الرفات، وتم نقل جثمان الدكتاتور بمروحية إلى المقبرة العائلية بحضور وزيرة العدل بصفتها موثقة عامة للدولة وشاهدة على عملية النقل إلى جانب مجموعة من أحفاده، ورفضت المحكمة طلب العائلة بإعادة دفن الدكتاتور بمراسيم دفن رؤساء الدول، ومنعت توشيح تابوت الدكتاتور بالعلم الإسباني كما كانت رغبة فلول أتباعه.

رغم التأخير، لا يخلو المشهد من رمزية القضاء على آخر ما تبقى من خيوط علاقة نظام فرانكو بالشرعية الديموقراطية القائمة منذ أن توافق الإسبان على دستور 1978.

يقول المثل الإسباني: “أن يأتي متأخرا أحسن من أن لا يأتي” Más vale tarde que nunca

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ديكتاتور إسبانيا يٌدفنُ مرّتين”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 
www.marocpress.com

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب