ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

أزغاي ينادي بتدريس الفنون في جامعات المملكة

المصدر:  | 27 سبتمبر 2019 | فن و ثقافة |

تعمل الفنون على تطوير فكر وإحساس الإنسان، لما لها من دور في إشباع الرغبات الروحية، حيث يمكن لكل شخص تجسيد خيالاته عن طريق الرسم مثلا أو ترجمة مشاعره شعرا وأدبا. كما تعد الفنون أيضا وسيلة للترويح عن النفس، إذ يتخذ بعض الفنانين الرسم كتعبير عن مكنوناتهم، وكذلك لتفريغ أحاسيس مختلفة وربما ضغوطات يومية وحياتية.

تباينت نظريات الفلاسفة حول الفن وحول تعريفاته، حيث يرى ابن سينا أن “المعرفة شكل من أشكال الفن وقيمة من قيمه، وأن التخيل والمحاكاة إنما هي عمل إبداعي وفني خالص وليست مجرد نسخة للطبيعة”.

لكن في منظومتنا التعليمية، يتوقف تدريس الفن عند المستوى الإعدادي، في حين أنه من الضروري أن يستمر تدريس الفن حتى التخرج من الجامعة، كما أكد على ذلك عزيز أزغاي، الفنان التشكيلي والأستاذ في تاريخ الفن، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، بقوله “إذا أردنا خلق مواطن سوي النفسية، فالوسيلة الأكثر نجاعة هي الفن، أعطيك مثالا إذا كان هناك طفل كثير الحركة وعنده طاقة سلبية، وإذا أراد الآباء تحويلها إلى طاقة إيجابية، لا يجب عليهم سوى إحضار بعض الأوراق والأقلام الملونة، لينشغل بذلك الطفل وينكب على الرسم إلى مدة قد تصل إلى أربع ساعات”.

ويتابع عزيز أزغاي قائلا: “نرى أن أهم الجامعات الآن في أوروبا الشمالية مثل الدنمارك، نجد أن كليات الهندسة والرياضيات أيضا، أن معامل الفن يوازي أو يكاد أن يقترب من معامل المواد الأساسية وطبعا هذا يؤكد أهمية الفن”.

وأضاف الأستاذ في تاريخ الفن شارحا: “إن المسؤولين عن القرارات البيداغوجية يهتمون بالفن، والغاية منها هو عدم خلق إطار أو موظف محدود، ولكن خلق إطار يعيش وظيفته بشكل علمي وفيه أيضا نوع من الحب والتأمل”.

وتأسف المتحدث ذاته عدم وجود تجارب مشابهة بالمغرب، بقوله “لكن مع الأسف، لا يوجد اهتمام كهذا بالفن في مجتمعات كمجتمعنا”، مردفا أن “هذا التطرف في المجتمع راجع إلى غياب هذه المواد الأساسية مثل الموسيقى والمسرح والفنون التشكيلية داخل المدرسة المغربية”.

مزايا الفن عديدة، بعيدا عن أنها تروض النفس وتجعل من الشخص مبدعا فهي تساهم في تقوية الشخصية، وترسيخ المبادئ، إذ يقول عزيز أزغاي في هذا الصدد أن “الأشخاص الذين شاركوا في أحداث 11 شتنبر في أمريكا، أغلبهم أطر في الهندسة والمعلوميات والرياضيات أي تخصصات دقيقة، بمعنى أن هذه الفئة من الأشخاص تتأثر بالخطابات، إذ يمكن أن يأتي فقيه يحفظ بعض السور وغير دارس للعلوم الفقهية أن يؤثر به”.

وزاد الفنان التشكيلي قائلا: “للأسف، هذه مشكلتنا في المغرب ما دام أن المدرسة المغربية لا تتوفر على دروس في الفنون، منذ المدرسة الابتدائية حتى التخرج من الجامعة، فأعتقد أنه سنظل ننتج مجموعة من الأعطاب داخل المجتمع والتي تنعكس على الموظف الذي يفتقد الحس الإنساني والرقي في النظر إلى الأشياء المحيطة به”.

كما أكد الأستاذ في تاريخ الفن أيضا على ضرورة تدريس الفن في المؤسسات التعليمية؛ لأن “الفن أساسي في التعليم بجميع أنواعه، من موسيقى ورقص وأدب وفنون تشكيلية وغيرها، باعتبار أن هذه المجالات إذا تعاملنا معها بجدية ستساهم فيما يسمى الآن في العالم بالصناعات الإبداعية، والتي أصبحت مداخيلها تفوق صناعات الأسلحة وباقي المداخيل كما في أمريكا”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أزغاي ينادي بتدريس الفنون في جامعات المملكة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب