ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

“أمنستي” تفتح التوقيعات للتضامن مع الريسوني

المصدر:  | 19 سبتمبر 2019 | إعلام |

فتحت منظّمة العفو الدّولية باب التّوقيعات من أجل التّضامن مع الصحافة هاجر الريسوني، معنوِنَة هذه الحملة على موقعها الرّسمي بـ”هاجر الريسوني: صحافية معتقَلَة بتُهَم مفبركة بالكامل”.

وووجّه فرع “أمنستي” بالمغربِ رسالة إلى سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ذكر فيها أنّ يومَ 31 غشت الماضي شهد إلقاء القبض على هاجر الريسوني وخطيبها وطبيبها وموظَّفَين في العيادة، بعدما استوقَفَها وخطيبَها ستّة ضبّاط شرطة بزِيٍّ مدني، كان يحمل أحدهم كاميرا.

وأضافت منظَّمَة العفو الدولي أنّ محامي هاجر الريسوني سعد السهلي قال إنّه لا يوجَد دليل على الإجهاض في التقرير الطبي.

وأضافت المنظَّمة الحقوقية الدّولية: “هؤلاء الأشخاص يواجهون اتهامات لا أساس لها: فهاجر الريسوني متهمة باللجوء إلى الإجهاض، وخطيبها متهم بالفساد والمشاركة في إجراء الإجهاض، وطبيبها متهم بإجراء عمليات إجهاض منتظمة؛ فيما اتُّهِمَ فريقه بالمشاركة في الإجهاض”.

وسجّلت أمنسيتي أنّ المتَّهمين الخمسة يواجهون عقوبة بالسجن لمدة عام، وأن هاجر الريسوني والمتهمين الأربعة الآخرين رهن الاحتجاز، مذكّرة بتوجيه الصحافية المعتقَلَة رسالة من السّجن إلى جريدَتِها “أخبار اليوم”، قالت فيها إنّها استُجوِبَت حول كتاباتها السياسية، وزملائها في الجريدة، وأفراد عائلتِها الذين من بينهم عمُّها أحمد الريسوني.

واعتبرت منظّمة العفو الدولية في رسالتها لرئيس الحكومة أنّ توقيف هاجر الريسوني يثير مخاوف حول أنّه قد يكون بدوافع سياسية، ويتعلّق بعمَلِها الصّحافي، واستحضرت في هذا السياق نشرَ الصّحافية سلسلة من الحوارات مع أحمد الزفزافي، أب ناصر الزفزافي، قائد حَراك الرّيف، ونشرها مقالات تنتقد السّلطات المغربية.

وطلبت “أمنستي” من رئيس الحكومة المغربي الإفراج الفوري وغير المشروط عن هاجر الريسوني وخطيبها والمعتقلين الثلاثة الآخرين في هذه القضية، مضيفة أن “هذا الاحتجاز يعدُّ انتهاكًا صارخًا لخصوصيتها وحقوقها الأساسية الأخرى”.

وطالبت منظمة العفو الدولية العثماني بـ”التّحقّق من ظروف احتجازها – ريثما يتم إطلاق سراحها – وفقًا للقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء”، داعية في ختام رسالتها إلى “إصلاح القوانين التي تنتهك حقوق المرأة، خاصّة حقّها في الاستقلال الفردي والجسدي، والحقّ في عدم التمييز، والحقّ في احترام حياتها الخاصّة وصحَّتِها”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل ““أمنستي” تفتح التوقيعات للتضامن مع الريسوني”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب