ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

وهبي يطلب الحرية للريسوني ووقوف “البيجيدي” ضدّ تجريم الإجهاض

المصدر:  | 19 سبتمبر 2019 | الأولى, مجتمع |

طالب عبد اللطيف وهبي، محامٍ قيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، بالإفراج عن الصحافية هاجر الريسوني، موردا في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية أن “طبيعة الجريمة لا تعطي شرعيّة الاعتقال، والنّصّ الجنائي يجب أن تدخل في التّعامل معه مسألة المصلحة والتّأثير على العامّة”.

وذكر وهبي أن هذا الموضوع يهمُّ هاجر الريسوني في جسمِها وفي قرارَة ذاتِها، ولا يجوز على الأقل اعتقالُها بسببه، وتساءل: “هي صحافية ولها عنوانٌ ولها كلّ الضّمانات، فما الضّرر الذي سيكون على المجتمع إذا توبِعَت في حالة سراح؟”.

ووصف وهبي “البحث عن الجريمة داخل جسم المتّهم” بـ”الأمر الغريب الذي نراه لأوَّل مرّة”، وقال إن “وجود العديد من العناصِر الأمنية، واعتقالُ هاجر خارجَ العيادة، بمعنى عدم وجود حالة التّلبّس، لا يعطي مطلقا الشّرعيّة لتفتيش عيادة الطّبيب، لأن هناك أناسا آخرين في تلك العيادة وأُجريَت لهم عمليّات، بل واطُّلِعَ على بعض أسرار النّاس بعد دخول العيادة”.

وتعليقا على مطالبة النيابة العامّة بمتابعة “هاجر الريسوني ومن معها” في حالة اعتقال، قال وهبي إنّ النيابة العامة في المغرب تعتبر الاعتقال هو الحالة الطّبيعية، وحالة السّراح هي الحالة غير الطّبيعية، ثم وضّح قائلا إن “الدّخول إلى مغرب الحقوق والحريّات يكون فيه تطبيق القانون، ولكن يجب أن يكون الاعتقال سلوكا استثنائيا، في حين إنّ حالة هاجر الريسوني تتوفّر فيها جميع الشّروط للسّراح المؤقّت، وليست لها سوابق، وليس هناك مشتكٍ وليس هناكَ متضرِّر”.

وجدّد وهبي الدّعوة إلى “الإفراج عن هاجر الريسوني في أقرب وقت”، ثم استرسل قائلا: “في الحقيقة هناك نوعٌ من التّشدّد في نصٍّ لم يعد مبرَّرا لأن المجتمع تطوَّرَ الآن، والحريات الفردية جزء من الديمقراطية، ويجب التّغاضي عن الكثير من النصوص الجنائية التي تمّ تجاوزُها وتجاوزَها الجميع وهناك نوعٌ من التّشدّد في التّعامل معها”.

ودعا القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة جميع القوى السياسية إلى دعم إلغاء تجريم الإجهاض في الفترة الحالية التي يتمّ فيها إعادة النّظَر في جزء من القانون الجنائي ينصُّ على الإجهاض، مضيفا أنّه قد هيَّأ تعديلا سيُقَدِّمُه إلى البرلمان ينص على “عدم تجريم حقِّ الإجهاض إذا كانَ إرادة شخصيّة للمعنيّ بالأمر”.

وبعد دعوته جميع القوى السياسية الممثَّلَة في البرلَمَان إلى دعم مشروع قانون يهدف إلى إلغاء تجريم الإجهاض، خصّ وهبي بالذّكر حزب العدالة والتنمية الذي يَعتَبِر نفسَه أنّه هو المقصود من هذا الملفّ، ودعاه إلى “مساندتنا من أجل إلغاء تجريم الإجهاض لنحمي النّاس وحريّاتِهم، وحتى لا يبقى هذا الفصل ليُعتَقَل به أحدٌ مستقبلا”.

ومن المرتقب أن تبُت المحكمة الابتدائية بالرباط، الخميس، في طلب جديد لدفاع الزميلة الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها رفعت الأمين وطبيبها محمد جمال بلقزيز ومساعدَيه الطّبيَّين بمتابعتهم في حالة سراح، وإبطال محاضر الاستماع والتّفتيش والخبرات والتّقارير الطّبيّة التي يُتابَعون بها.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وهبي يطلب الحرية للريسوني ووقوف “البيجيدي” ضدّ تجريم الإجهاض”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب