ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

وقفة احتجاجية بالحاجب تندد بـ”خروقات” صحيّة

المصدر:  | 13 سبتمبر 2019 | الأولى, جهات |

شهد مركز تصفية الدم بالحاجب وقفة احتجاجية، أمس الخميس، على “الظّروف غير الملائمة لعمل الشِّغِّيلَة الصِّحّية”، وتعرض موظَّفي مجموعة من المصالح “للاستهداف” و”الحطّ من كرامتهم”، فضلا عن “خروقات إدارية وتدبيرية”.

وجاءت هذه الوقفةُ بعد اعتصامَين نظّمَهُما المكتبان الإقليمي والمحلّي للجامعة الوطنيّة للصّحّة، التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، يوم 24 يوليوز من السنة الجارية داخل المستشفى الإقليمي مولاي الحسن بالحاجب، وبعد الوقفة الاحتجاجية التي نظّمها المكتبان أمام إدارة المستشفى يوم 29 يوليوز.

وانتقدت أمينة العاقل، الكاتبة الإقليمية للجامعة الوطنيّة للصّحّة بالحاجب، “تعنّت المدير، والاختلالات التّدبيرية والمالية والتنظيمية والإدارية التي يعرِفُها المستشفى “، مضيفة أنّ “المدير يقف متفرِّجا أمام الوضع المهترئ للمستشفى الإقليمي، ومركز تصفية الدّم، وشغله الشّاغل التدبير المالي لوحده، أما مشاكل المستشفى وحاجته لمُقتنيات عالية الجودة فلا يهتمّ بها”.

ووضّحت العاقل أن السّبب الأساس لـ”سوء التّسيير والتّدبير الإداري” هو “عدم تفعيل النّظام الداخلي للمستشفيات، الذي يجعل التّدبير الإداري قويّا، فالمدير لا يريد تفعيل لجنة المؤسّسة، ولا اجتماعات لجنة التّدبير، في حين إنّ هذه هي الاجتماعات التي يجب أن يحضرها المتدخّلون الذين يقدّمون مشورة لتدبير المستشفى الإقليمي ومركز تصفية الدّم”.

وشدّدت المتحدّثة على أنّ المحتجّين يطالبون بـ”المحاسبة المالية”، مضيفة أن مستشفى الحاجب “يشهد لأوّل مرة أشكالا نضالية ضدَّ مسؤول جاء منذ سنتين، في ظلّ غياب الأدوية، والتّطبيب، وجودة الخدمات، وتضرّر الإطار الصحّي والإداري في علاقته بالمريض، ووجود أعطاب دائمة في آلات التّطبيب، واختلالات على مستوى المصالِح والمستعجَلات”.

وتشتكي الشّغيلة الصّحيّة بمركز تصفية الدّم والمستشفى الإقليمي بالحاجب من “تضييقات بتواطؤ من الإدارة”، وصلت إلى حدّ “التّلاعب بحياة المرضى، مع رفض حقن الدّم لمريضٍ لأسباب واهية، والتّفرقة في توزيع الحِصص والأدوية على المرضى، وسوء المُعامَلَة وإهانة المرضى من طرف بعض الأطر الصّحية”، وهو ما نتجت عنه العديد من الشّكايات للإدارة ومندوبية المرضى دون أن تجد آذانا صاغية.

وسبق أن تحدّثت الجامعة الوطنيّة للصّحّة عن “متابعتها بقلق شديد ما يحدث في المستشفى الإقليمي وليّ العهد مولاي الحسن بإقليم الحاجب، من سوء تسيير وتدبير للمسؤول الأوّل عن المؤسّسة الاستشفائية”، مندّدة بكلّ “محاولات الاستخفاف والانتقام من المناضلين من قِبَل المسؤول الأوّل عن إدارة المستشفى”. مطالبة كلّ من يهمّهم الأمر، وعلى رأسهم وزير الصّحّة، بالتّدخّل السّريع من أجل وقف نزيف الغلَيان والاحتقان، والوقوف على الاختلالات التّدبيرية والماليّة التي يشهَدُها المستشفى.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وقفة احتجاجية بالحاجب تندد بـ”خروقات” صحيّة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب