ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مناسبة عاشوراء في المغرب .. “شعائر محرمة” وطقوس احتفالية

المصدر:  | 10 سبتمبر 2019 | الأولى, مجتمع |

تعددت الطقوس والعادات التي دأب المغاربة على إحيائها في عاشوراء؛ فالاحتفال يبدأ بصيام العاشر من محرم وينتهي بنيران ملتهبة في الأحياء يقفز عليها الأطفال والشباب، في محاولة لإظهار القوة على تخطي هذه النيران مهما بلغ ارتفاع لهيبها كنوع من الفرح والتحدي، في حين تبدأ النساء بإطلاق الزغاريد وترديد بعض الأغاني الشعبية، وكذلك العزف على الآلات الموسيقية التقليدية “كالبندير” و”الطعريجة”، لإحداث أنغام شجية تشد كل سامع.

الجو الاحتفالي في عاشوراء يكتمل حين تجتمع كل الأسرة والأطفال الصغار حول كبير العائلة ليوزع عليهم بالدور نصيهم من الفاكهة الجافة، أو ما يسمى بـ”حق عاشوراء”، بعد ذلك توضع قصعة الكسكس الذي لا تخلو مدينة ولا قرية من رائحته في هذا اليوم (والقصعة وعاء كبير يؤكل فيه ويتخذ من الخشب غالبا).

تختلف الحكايات والروايات حول هذا اليوم الذي يوافق العاشر من محرم، كما تتباين آراء العلماء والمختصين في علم النفس حول هذا الطقس بتباين الخلفيات والمنطلقات، لذلك سنقارب هذا الموضوع من وجهات نظر مختلفة.

إطعام وتوسعة

في هذا الصدد، سألنا رئيس المجلس العلمي لعمالة تمارة الصخيرات، لحسن بنبراهيم السكنفل، عن الخلفية الدينية ليوم عاشوراء، فأجاب بأن “يوم عاشوراء يوم صيام وإطعام وتوسعة على العيال، بمعنى إدخال السرور عليهم بشراء اللعب”.

وأضاف شارحا أن “يوم صيام لأن النبي صلى الله عليه وسلم وجد يهود المدينة يصومونه وسألهم: لماذا تصومون في هذا اليوم، فقالوا: هذا يوم نجى الله فيه موسى وأهلك فيه فرعون، نحن نصومه شكرا لله، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: نحن أولى منكم بموسى، فصامه ودعا إلى صيامه، وقال: لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع والعاشور، أي اليوم التاسع والعاشر، إذن فصيامه مستحب، أي سنة مستحبة”.

وبخصوص عادات الطعام في المجتمع المغربي في عاشوراء، يضيف المتحدث ذاته أنه “يوم إطعام لأن الناس في بلدنا يجتمعون على أكلة معينة يعدونها احتفالا بهذا اليوم، وهو أمر مباح”، ويؤكد أن هذا الطقس “أمر عادة وليس أمر عبادة، إلا أن له أصلا في الشرع وهو قول النبي: أيها الناس أطعموا الطعام وأفشوا السلام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام”.

طقوس “حرام”

يوم الفرح هذا قد يغدو في لحظة مأساة، فنار الفرح في لحظة طيش تتحول إلى أذى، مسببة حروقا وربما تودي بأرواح الكثيرين، ففي يوم عاشوراء اكتوت العديد من الأسر بنار الضياع هاته.

من الطقوس التي تقام احتفاء بعاشوراء؛ التراشق بالماء، وتفجير المفرقعات والقنابل التي يستمر دويها بالتردد بين الفينة والأخرى طيلة أيام هذا الاحتفال، محدثة بذلك ضجيجا وفزعا لدى السكان.

هذه الطقوس وضعها لحسن السكنفل في إطار “الأمور الخارجة عن الشرع”، مؤكدا أنها “لا تجوز” لأن “فيها إيذاء للخلق، لذلك فإنه محرم على الآباء شراؤها لأبنائهم ومحرم على الذين يبيعونهم إياها، فهذا بيع للسلاح، وفي الحديث: من حمل السلاح علينا فهو ليس منها، فالمآسي التي تحدث بسبب ذلك كثيرة جدا”.

تقترن هذه المناسبة عند بعض النساء بالسحر والشعوذة، وهو ما وصفه المتحدث ذاته “بالكفر الصريح”، لأن الاشتغال بالشعوذة والتوجه إلى المشعوذين والسحرة وإلى العرافين محرم شرعا، لقول الله تعالى: “ولا يفلح الساحر حيث أتى”، ولقول سيدنا عبد الله بن مسعود: “من أتى كاهنا أو عرافا وصدقه فيما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد”.

حالة سيكولوجية

وتظل الآراء حول هذه المناسبة متضاربة، ففي الوقت الذي يحرم فيه علماء الدين الطقوس المرافقة لها، يرى علماء النفس أنها حالة سيكولوجية. وبينما يرى البعض أن عاشوراء مناسبة يفرح فيها الكل ويبتهج، فإن لعلماء النفس رأي آخر.

وهذا ما أكده الباحث في علم النفس الجنائي وحقوق الإنسان الأستاذ أبو إياد، في تصريح لهسبريس، بالقول إن “الجانب النفسي في المسألة يمكن أن نراه في الطقوس التي تشتعل فيها الحرائق، وفي القيام ببعض التصرفات عند بعض الناس الذين يعانون كما يسمى في علم النفس بسيكولوجية القهر الذي يوجد عند النساء والأطفال”.

ومن المعلوم أن النساء والأطفال يعدان الفئة الأكثر هشاشة والأكثر عرضة للتأثر بالعوامل الخارجية وأوضاع المجتمع.

وفي السياق نفسه، يقول المتحدث ذاته: “يعانون فيستعملون بعض الأساليب مثل حرق الشعر وحرق الأحجبة، وهذا نوع من طقوس الشعوذة، وهي أمور تعبر عن الرغبة في التحرر من القهر ولو بشكل وهمي مثل، وتختلف باختلاف المناطق”.

وفيما يخص باقي الطقوس كشراء اللعب للأطفال، يؤكد الأستاذ أبو إياد أنها “ليست تقليدا، ولا تعد من مظاهر المقارنة مع باقي الدول الغربية في احتفالات رأس السنة، فكما يحتفلون هم في آخر ديسمبر وأول يناير، نأخذ التاسوعاء والعاشوراء من محرم للترفيه”.

ويضيف أن “البحث العلمي يؤكد أن هذه الحالة تعبر عن فرصة لمعالجة أو التخلص من أحوال نفسية صعبة، وهي متنفس للنساء، والغرض منها بالدرجة الأولى الاحتفاء رغم أن هذا الاحتفاء يعاني من بعض الانحرافات، ولكن في أصله هو احتفاء بإحقاق حق وإزهاق باطل”.

*صحافية متدربة

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مناسبة عاشوراء في المغرب .. “شعائر محرمة” وطقوس احتفالية”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب