ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

جمعية تدعم ضحايا “حافلة الرشيديّة” بتضامن مطلق

المصدر:  | 9 سبتمبر 2019 | الأولى, جهات |

قالت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، منسقية جهة درعة- تافيلالت، إنها تتابع بقلق شديد ما يحصل من ضرر كبير بمختلف ربوع الجهة، إثر التحولات المناخية التي شهدتها المنطقة، في غضون الأيام القليلة الماضية.

وفي هذا السياق أعلنت الجمعية نفسها، في بيان توصلت به هسبريس، “عن التضامن المطلق مع ضحايا انقلاب الحافلة بمنطقة الخنك / الرشيدية”، مقدمة واجب العزاء، بأسف شديد، لأسر وذوي الضحايا، وزادت: “والتضامن موصول هنا، مبدئيا ودون تردد، مع كل الذين تكبدوا خسائر مادية جراء الزخات المطرية والتقلبات الجوية التي شهدتها مختلف ربوع المنطقة مؤخرا”.

وأكد البيان عينه أن “المسؤولية تقع على السلطات العمومية في ضرورة رفع درجة التأهب واليقظة، بما قد يجعل هذه الربوع تتفادى مثل هذه النتائج الكارثية”، وزاد: “ولأن التهميش والإقصاء العنوان البارز لربوع المغرب المنسي في هذه القفار، فإن رفع التهميش، من خلال ضمان الحد الأدنى من شروط الكرامة الآدمية، يشكل المدخل الأول لجعل مواطني هذه الربوع بمنأى عن هدر حقوق الإنسان وبمعزل عن هذا الرعب المتواتر”.

ودعت الجمعية نفسها “كل الجماعات الترابية، جماعات محلية أو مجالس أقاليم ومجلس الجهة، إلى وضع مخططات استعجالية لتعويض المتضررين ولإنجاز مخططات مستعجلة كالسدود التلية، لاستغلال المتاح من الثروة المائية، والحواجز الوقائية على جنبات الأودية، خاصة بوادي غريس، تفاديا للانجرافات التي تتهدد مساحات مهمة من الحقول الزراعية، لاسيما لما لهذه الأخيرة من أهمية بالغة في تحصين الاقتصاد الاجتماعي التضامني، والحد من الهجرة القروية تحت إكراهات انعدام فرص الاستقرار والنماء”.

وطالب البيان “الإدارة الترابية، في كل مناطق الجهة، بتشكيل لجان اليقظة، ووضع مخططات استباقية دقيقة لحماية الأرواح والممتلكات من كل المخاطر المتوقعة”، مردفا: “ولأن التقلبات المناخية أضحت تشكل خطرا حقيقيا، انسجاما مع ما يحصل من رجات جوية كونيا، تحت تأثير الاحتباس الحراري، فإن الانتقال من ردود الفعل الرسمية المتأزمة، إلى وضع خطط وإستراتيجيات استباقية، أصبح ملزما للحكومة، ودون تأجيل”.

وطالبت الجمعية مجددا وزير الفلاحة والصيد البحري بالالتفات إلى هذه الجهة؛ “وذلك بتخصيص اعتمادات مالية استثنائية، لجبر الضرر الجماعي من خلال الميزانية المرصودة في إطار “صندوق تنمية العالم القروي FDR”"، مضيفة: “ولأن هذه الجهة تتذيل جهات المغرب في مؤشرات التنمية البشرية، فإن نهج التمييز المجالي الإيجابي يشكل مطلبا حقوقيا ملزما ومستعجلا غير قابل للتماطل والتسويف”.

وأدان البيان “كل أشكال التهميش التي تطال فيافي وقفار هذا المغرب المنسي”، موردا: “نستنكر بشدة كل أشكال الارتزاق باسم المصلحة العامة، وكل أشكال اختلاس المال العام، بالصيغ المباشرة أو عبر التلاعب والتدليس والنصب والاحتيال”.

وجددت الجمعية دعوتها المجلس الجهوي للحسابات إلى “ضرورة مواصلة افتحاص كل المؤسسات العمومية والجماعات الترابية والجمعيات المدنية التي تستفيد من المال العام، حرصا على تنزيل المبدأ الدستوري المرتبط بربط المسؤولية بالمحاسبة”.

كما دعت الوثيقة عينها والي ولاية درعة – تافيلالت / عامل إقليم الرشيدية إلى “التدخل لمواصلة أشغال ترميم قصر كلميمة، لاسيما أن الأشغال متوقفة حاليا لأسباب مجهولة؛ على أن تتم الأشغال بنزاهة، تنفيذا لكل ما ورد من شروط في الصفقة وفق كناش التحملات، واستجابة لنداءات الساكنة التي تعاني ويلات الخوف في ظل غياب أدنى شروط ضامنة للسكن اللائق”.

وتوجهت جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان إلى كل فعاليات المجتمع المدني بدعوة إلى “الانخراط الإيجابي والفعال في مختلف الأشكال التعبوية لصالح التحسيس بمخاطر الزخات المطرية والحرائق التي تستهدف الواحات، وذلك لمؤازرة ساكنة المناطق “المنكوبة”، وتحفيز الهمم لمواصلة العمل والترافع من أجل الحق في تنمية مجالية واجتماعية منصفة”.

وختمت الجمعية بيانها بالقول إن “على الحكومة تجاوز مرحلة العبث والارتجالية الملازمة لأشكال التدخل حيال الأزمات، التي تظهر هنا وهناك، نحو إنصاف حقيقي للمغاربة عموما ولمغاربة هذه الربوع المنسية تحديدا، تفاديا لـ”الحكرة” وانتصارا للكرامة الآدمية، المؤكد عليها في المواثيق الدولية والمنصوص عليها في منطوق الدستور”.

تجدر الإشارة إلى أن 17 راكبا فارقوا الحياة بسبب انقلاب حافلة لنقل المسافرين صباح الأحد على مستوى وادي الدرمشان بجماعة الخنك، إقليم الراشيدية، كانت متجهة من الدار البيضاء صوب الريصاني، ما استدعى تنقل وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت، ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء عبد القادر عمارة، والجنرال دوكوردارمي قائد جهاز الدرك الملكي محمد حرمو، بأمر ملكي، إلى مكان، للوقوف على عملية البحث عن المفقودين التي تباشرها فرق الإنقاذ منذ أمس.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “جمعية تدعم ضحايا “حافلة الرشيديّة” بتضامن مطلق”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب