ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الملك ينتقد معالجة الملفات في إدارات الرباط وتأخر إنجاز المشاريع

المصدر:  | 20 أغسطس 2019 | الأولى, سياسة |

لم يُخْف الملك محمد السادس امتعاضه من معالجة العديد من الملفات في الإدارات المركزية بالرباط، مع ما يترتب عن ذلك من بطء وتأخر في إنجاز المشاريع، وأحيانا التخلي عنها. جاء ذلك في سياق الخطاب الذي ألقاه، مساء الثلاثاء، بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب.

وأفرد العاهل المغربي حيزا من هذا الخطاب لموضوع الجهوية المتقدمة وعمل الإدارات، وقال إن “التطبيق الجيد والكامل للجهوية المتقدمة، ولميثاق اللاتمركز الإداري، من أنجع الآليات، التي ستمكن من الرفع من الاستثمار الترابي المنتج، ومن الدفع بالعدالة المجالية”.

ودعا الملك الحكومة إلى إعطاء الأسبقية لمعالجة هذا الموضوع، والانكباب على تصحيح الاختلالات الإدارية، وإيجاد الكفاءات المؤهلة، على المستويين الجهوي والمحلي، لرفع تحديات المرحلة الجديدة.

“المسؤولية مشتركة، وقد بلغنا مرحلة لا تقبل التردد أو الأخطاء، ويجب أن نصل فيها إلى الحلول للمشاكل، التي تعيق التنمية ببلادنا”، يورد الملك محمد السادس، الذي زاد قائلا: “لا ينبغي أن نخجل من نقط الضعف، ومن الأخطاء التي شابت مسارنا، وإنما يجب أن نستفيد منها، وأن نتخذها دروسا لتقويم الاختلالات، وتصحيح المسار”.

وفي الخطاب ذاته، وصف العاهل المغربي المجتمع بالبيت متكامل البنيان، “أساسه المتين هو الطبقة الوسطى، بينما تشكل الطبقات الأخرى باقي مكوناته”، مشيرا إلى أن المغرب بدأ يتوفر، خلال السنوات الأخيرة، على طبقة وسطى تشكل قوة إنتاج وعامل تماسك واستقرار.

ونظرا لأهميتها في البناء المجتمعي، يتابع الملك محمد السادس، فإنه “يتعين العمل على صيانة مقومات هذه الطبقة الوسطى، وتوفير الظروف الملائمة لتقويتها وتوسيع قاعدتها وفتح آفاق الترقي منها وإليها”.

واسترسل الملك قائلا إن هذه التحديات “لن يتم رفعها إلا بتحقيق مستويات عليا من النمو، وخلق المزيد من الثروات، وتحقيق العدالة في توزيع ثمارها”، قبل أن يستدرك قائلا إن المغرب عرف خلال العقدين الأخيرين نسبة نمو اقتصادي تبعث على التفاؤل، رغم أنه يتم تصنيفه، حسب المؤشرات والمعايير نفسها، المعتمدة أيضا بالنسبة إلى الدول التي تتوفر على البترول والغاز.

وبغض النظر عن النقاش حول مستويات وأرقام النمو، فقد أكد الملك أن “الأهم هو العمل على تجاوز المعيقات، التي تحول دون تحقيق نمو اقتصادي عال ومستدام، ومنتج للرخاء الاجتماعي”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الملك ينتقد معالجة الملفات في إدارات الرباط وتأخر إنجاز المشاريع”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب