ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مقلع يسبّب غضب “آيت عباس” نواحي أزيلال

المصدر:  | 8 أغسطس 2019 | الأولى, جهات |

تسبب مقلع لإنتاج الحصى بوادي برنات، بتراب الجماعة القروية أيت عباس بأزيلال، في موجة غضب في صفوف سكان دوار اسكاط، بسبب ما وصفوه بـ”الأضرار البيئية والصحية” الناجمة عن الأشغال.

ويطالب سكان اسكاط بجماعة آيت عباس بأزيلال محمد عطفاوي، عامل إقليم أزيلال، بالتدخل وعدم الترخيص للشركة المعنية بإنتاج الحصى ومشتقاته، لما لذلك من أثر سلبي على صحة المواطنين وعلى المحيط البيئي.

وأكد المتضررون بدوار اسكاط أنه لا يمكن إقامة أية تنمية محلية على حساب الساكنة والقوانين المنظمة لإنشاء المقالع، في إشارة منهم إلى مكان الورش الذي يوجد في وسط الدوار وعلى بُعد أمتار قليلة من مركز الجماعة الترابية، وعلى مقربة من أراض زراعية وسقوية ومنابع مائية.

ويطالب السكان المتضررون التابعون إداريا إلى جماعة تامدة نومرصيد بأزيلال، من خلال عريضة توصلت بها هسبريس، الجهات المسؤولة محليا وإقليميا بالتدخل لرفع الأضرار التي يتسبب فيها مقلع إنتاج الحصى بآيت عباس. كما يطالبونها بتحمل مسؤولياتها القانونية، ويحملون المسؤولية ذاتها لصاحب المقلع ومن يدعمه.

وذكرت العريضة أن الساكنة المتضررة بدوار اسكاط، القابع في أعماق جبال الأطلس على ارتفاع يقترب من 1200 متر من سطح البحر، تؤكد، بعدما بلغ بها الاحتقان إلى مداه، أنها لم تعد قادرة على التعايش مع هذا الوضع الذي يضرب حقها في العيش بسلام وأمان تحت أي ذريعة كانت.

وأفاد لحسن عبد الحق، المستشار الجماعي، في تصريح خص به هسبريس، بأن الساكنة راسلت كل المصالح المختصة وتلك التي لها علاقة بالمقلع المذكور، من أجل رفع الضرر؛ لكن الوضع لا يزال على حاله، حسبه.

وأشار المستشار ذاته إلى أنه في الوقت التي كانت فيه ساكنة اسكاط تنتظر تدخل الجهات المعنية لرفع الضرر عنها، تفاجأت باستدعاء عناصر الدرك لبعض السكان للاستماع إليهم بتهم واهية؛ وهو ما اعتبره تهديدا ومحاولة للضغط على المتضررين للعدول عن مطالبهم الشرعية.

وأكدت تصريحات متطابقة لمواطنين، التقت بهم هسبريس بعين المكان، على وجود الضرر وعلى ظهور حالات من الربو والحساسية في صفوف السكان. ورصد البعض منهم الأضرار التي تخلفها أشغال الحفر بالوادي، واعتبروها سببا في وفاة تلميذ إلى جانب رجل كفيف.

ويطالب الموقعون على العريضة من السلطات الإقليمية إنصافهم مما وصفوه بـ”التظلمات” التي لحقتهم، مؤكدين أن المحيط الغابوي لم يسلم هو الآخر من التلوث، وأن الساكنة بحكم هشاشتها وفقرها غلبها العوز وسعر الأدوية وباتت غير قادرة على العيش في هذا الفضاء الموبوء.

ومن جانبه، قال لحسن ايت إصحا، ممثل الشركة المعنية، أن عريضة السكان بآيت عباس تحركها خلفيات سياسية، بدليل أن المنطقة سبق أن كانت بها مقالع أخرى ولم تثر هذه الضجة من الانتقادات.

وأكد المسؤول ذاته أن الشركة حاصلة على ترخيص من الجهات المعنية (توصلت هسبريس بنسخة منه)، وتعمل جاهدة من أجل احترام المعايير البيئية وضمان سلامة وصحة المواطنين. وشكك في أن تكون الحالات المرضية ذات صلة بأشغال الشركة.

وأوضح آيت إصحا أن لجوء الشركة إلى القضاء في حق بعض الأشخاص كان بغاية ضمان السير العادي للأشغال، خصوصا بعدما لجأ البعض منهم إلى إغلاق الطريق رقم 3016 في وجه شاحنات النقل بدون موجب قانوني.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن مقاولته، المسؤولة عن استخراج الحصى من مقلع وادي برنات، يرتقب أن تضخ في ميزانية جماعة آيت عباس ما مجموعه حوالي 100 مليون سنتيم؛ وهو ما اعتبره دعما قويا لجماعة قروية تعرف إكراهات مادية ملحوظة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مقلع يسبّب غضب “آيت عباس” نواحي أزيلال”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب