ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

توقف الأجور يخرج عمالا للاحتجاج بسيدي قاسم

المصدر:  | 19 يوليو 2019 | الأولى, جهات |

خاض عدد من عمال شركة الأوراش المغربية للأشغال المختلفة، الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة الكائن بالحي الصناعي بجماعة باب تيوكة بإقليم سيدي قاسم، طالبوا من خلالها بـ”توضيح مصيرهم في ظل الأزمة التي تعيشها الشركة”.

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي أطرتها نقابة الاتحاد المغربي للشغل شعارات نددوا من خلالها بما وصفوه بـ”التضييق على العمل النقابي بالشركة والتوقيف التعسفي للنقابيين بها”، كما طالبوا بضرورة أداء رواتبهم المتوقفة منذ أربعة أشهر.

الحسين القيسي، أحد العمال المتضررين، قال إنه “اشتغل في الشركة بتفان وإخلاص لمدة 22 سنة، لم يعرف فيها طعم الراحة والعطلة”، مضيفا أن “هذا الورش الكبير بني على أكتافه، وهو من ساعد صاحب الشركة حتى أصبح من أكبر المقاولين في المغرب”، ومؤكدا أن “بدايته كانت بشاحنة واحدة ودراجة نارية، حتى أصبح يملك أسطولا ضخما يقدر بالمئات”، على حد قوله.

وأضاف القيسي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه “لا يعرف مصيره كباقي المئات من العمال بعد قرب إعلان إفلاس شركة الأوراش المغربية للأشغال المختلفة”، مبرزا أنه “لم يعد قادرا على البحث عن عمل آخر بعد أن أجرى عمليتين جراحيتين على جسمه جراء العمل الشاق الذي كان يقوم به يوميا في عمله، دون أن يتلقى أي تعويض مناسب عن أضراره”.

من جهته قال عبد الرحمان قابوش إن “جميع العمال لم يتوصلوا بأجورهم منذ شهر أبريل الماضي، وأغلبهم ملزمون بأداء واجبات الكراء وفواتير الماء والكهرباء”.

وأورد المتحدث ذاته في تصريح لهسبريس أنه “أصبح عرضة للشارع بعد أن قضى 24 سنة في خدمة الشركة”، مشيرا إلى أنه “لم يجد مصاريف الترويض الطبي الخاصة بابنه الصغير الذي يعاني من عسرٍ في النطق منذ ولادته”.

وأوضح قابوش أن “صاحب الشركة يرفض الحضور للتفاوض مع العمال حول مصيرهم رغم اللقاءات المتكررة التي عقدت بعمالة إقليم سيدي قاسم، مفضلا سلك طرق ملتوية عوض الإفراج عن رواتب العمال الذين تزداد معاناتهم مع اقتراب عيد الأضحى”.

وفي السياق ذاته قال محمد البوعادي، وهو من المتضررين من توقف الشركة، إنه “تم توقيفه كباقي العمال لعدة أسابيع بدعوى أن الإنتاج قليل، وأنهم سوف يستأنفون عملهم عندما تتحسن أوضاع الشركة”، مستنكرا “تأخر هذا التوقف الذي دام عدة أشهر”.

وأضاف البوعادي أن “تواجد المعمل في مطرح الأزبال يضاعف من معاناة العمال الذين يضطرون للمبيت بالتناوب هناك تحت الروائح الكريهة ولسعات الحشرات، بعد أن بلغ إلى علمهم أن صاحب الشركة يقوم بتهريب شاحناته بأرقام مزورة”، وفق تعبيره.

من جانبه قال محمد العموري، الكاتب المحلي لنقابة عمال الشركة، إن “العمال تفاجؤوا بتوقف الشركة عن العمل وهي التي كان يضرب بها المثل على الصعيد الوطني في المشاريع الكبرى وتجهيز الطرقات والقناطر بدون سابق إنذار”، مؤكدا “لجوء المسؤولين عن الشركة إلى المناورة والتدليس للتخلص منهم عوض الجلوس معهم إلى طاولة الحوار”.

وناشد العضو النقابي المسؤولين وصناع القرار بإقليم سيدي قاسم التدخل العاجل والفوري لإيجاد حلول ناجعة لهذه الطبقة العاملة “التي تعاني في صمت خوفا من أن تتطور الأمور إلى ما لا تحمد عقباه، خصوصا أن معظمهم يعيلون عائلات متعددة الأفراد”، مؤكدا أنهم “سيتخذون أشكالا تصعيدية متعددة إذا استمر المسؤولون في صم آذانهم”، على حد قوله.

وحاولت هسبريس الاتصال بحميد الوراش، صاحب شركة الأوراش المغربية للأشغال المختلفة من أجل نيل رأيه في الموضوع، إلا أن هاتفه ظل يرن دون مجيب؛ وبعد محاولات متكررة تم ربط الاتصال به ورحب بالتعاون في بادئ الأمر، مؤكدا أن الشركة لم تقم بتوقيف أي عامل، ولكنها تمر بأزمة وعليهم مساعدتها، ولكن بعد الاسترسال في الأسئلة حول “ادعاءات العمال”، صعد من لهجته مطالبا بعدم الاتصال به مرة أخرى، لأنه لا يعرف من المتصل، وأقفل الخط رغم إرسال رسائل نصية قصيرة تخبره بموضوع الاتصال.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “توقف الأجور يخرج عمالا للاحتجاج بسيدي قاسم”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب