ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

تعنيف مؤطرتين يُغضب جمعيات بسيدي سليمان

المصدر:  | 16 يوليو 2019 | الأولى, جهات |

أقدمت جمعيات مدنية وحقوقية وإطارات نقابية، ظهر الثلاثاء، على تنظيم وقفة احتجاجية أمام المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بسيدي سليمان، رفعت من خلالها شعارات من قبيل: “يا مندوب يا مسؤول هادشي ماشي معقول”، “هدا عار هدا عار، حق المرأة في خطر”، “المرأة في خطر والحقاوي في قطر”، “ملعون بو الفساد، راكم شوهتو البلاد”؛ وذلك ردا على ما وصفوه بـ”الاعتداء النفسي والجسدي” الذي تعرضت له مؤطرتان تابعتان لجمعية تنمية الصانع التقليدي من طرف المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بمركز التربية والتكوين المتواجد بحي السلام بالمدينة ذاتها.

وتعود أسباب الواقعة، حسب تصريح مرية بنكانس، وهي واحدة من المؤطرتين اللتين تعرضتا للتعنيف، إلى “رغبة المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي سليمان في إفراغ المقر الكائن بحي السلام، والذي تستغله جمعية تنمية الصانع التقليدي بموجب عقد شراكة”، مضيفة أن “رئيس الجمعية رفض التوقيع على وثيقة الإفراغ التي سلمها له المندوب ما لم تكن رسمية تتبع المساطر القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات”.

وأضافت المتحدثة ذاتها، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “المندوب الإقليمي هدد رئيس الجمعية بإفراغ المقر بالقوة وتعريض كل محتوياته للإتلاف في غضون ثلاثة أيام إذا لم يستجب لقراره”.

“خوفا من تهديداته، وحفاظا على تجهيزات المركز التي تفوق 20 مليون سنتيم، قام الرئيس بتغيير قفل الباب، وهو ما لم تستسغه مديرة المركز التي اتصلت بالمسؤول الإقليمي يوم الجمعة الماضي، فشرع في توجيه عبارات السب والشتم في حقي بمجرد دخوله المقر، قبل أن تتحول هذه الإهانات إلى اعتداءات جسدية علي وعلى زميلتي”، تضيف بنكانس.

وحملت مرية هذه الاعتداءات لمديرة مركز التربية والتكوين “التي قامت بتهييج المندوب ضدهما”، رافضة “الوساطات الداعية إلى الصلح والتنازل عن القضية”، ومشيرة إلى أن القانون يجب أن يأخذ مجراه بعد الشكاية التي وجهتها إلى وكيل الملك متضمنة شهادة طبية تثبت مدة العجز في 22 يوما.

وفي السياق ذاته، استنكر أحمد بنكانس، نائب رئيس جمعية تنمية الصانع التقليدي بسيدي سليمان، “محاولة استعمال القوة من طرف المندوب من أجل إفراغ المركز رغم أن عقد الشراكة لازال ساري المفعول بين الطرفين”، مضيفا أن “الالتجاء إلى المساطر القانونية هو الحل الأنسب في مثل هذه المنازعات، وليس استعمال العنف والاعتداء على سيدتين مهمتهما التأطير فقط”.

من جهته قال عبد الصمد العقاني، المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي سليمان، إن “الشراكة التي كانت تجمع بين المندوبية الإقليمية وجمعية تنمية الصانع التقليدي المسيرة لمركز التربية والتكوين تم فسخها بناء على المادة السابعة من عقد الاتفاق، والتي تنص على أن على كل طرف راغب في إلغاء الاتفاقية أن يشعر الطرف الآخر في مدة لا تقل عن شهرين قبل متم الموسم الدراسي”.

وأورد المندوب الإقليمي: “أخبرنا الجمعية منذ بداية السنة الجارية بأن الشراكة سيتم فسخها عند نهاية الموسم الدراسي من أجل الشروع في إصلاح المركز وتهيئته لاحتضان وحدة حماية الطفولة التابعة لمؤسسة تحت إشراف وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية، خاصة أن الإدارة المركزية لمؤسستنا زودتنا بالأطر المختصة في هذا المجال ووضعت رهن إشارة المندوبية التجهيزات الضرورية لذلك”، مشيرا إلى أن “جمعية تنمية الصانع التقليدي وافقت على ذلك، وبادرت إلى كراء مقر جديد بجماعة بومعيز، والتزمت بمغادرة مقر المركز بمجرد انتهاء الموسم الدراسي والتكويني، لكنها لم تلتزم بتعهداتها”، وفق تعبيره.

وعن ظروف وملابسات الواقعة يقول العقاني، في تصريح لجريدة هسبريس، إن “مركز التربية والتكوين هو مرفق عمومي ومديرته وحارسه هما المسؤولان عن فتح المقر وإغلاقه”، مضيفا أنهما “تفاجآ يوم الجمعة الماضي بوجود تغيير في قفل الباب فبادرا إلى الاتصال به وإخباره بالأمر”.

وأضاف المسؤول الإقليمي أنه استفسر إحدى المؤطرتين عند حلوله بالمركز عن سبب تغيير قفل الباب، وعن أسباب تواجدهما هناك رغم أن الموسم الدراسي انتهى، مشيرا إلى أن “إحداهما قامت بتصوير ما يجري داخل القاعة بواسطة هاتفها النقال ورفضت الامتثال لطلب المديرة وقف التصوير”.

وأكد المتحدث ذاته أن “المؤطرة قامت بتعنيف المديرة وأصابتها بجروح وخدوش على مستوى الوجه”، مبرزا أنه “تعرض أيضا للخدش على مستوى خده الأيمن؛ ونفس الشيء تعرضت له المؤطرة الثانية عندما حاولت التدخل لمؤازرة زميلتها”، مضيفا أن “رئيس الجمعية وباقي الأعضاء شرعوا في توجيه السب والشتم في حقه بمجرد التحاقه بالمركز، ما استدعى حضور أحد مفتشي الشرطة من أجل المعاينة وإنجاز محضر في النازلة، مرفوق بشهادة طبية تثبت عجزه في مدة 15 يوما”.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “تعنيف مؤطرتين يُغضب جمعيات بسيدي سليمان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب